Skip to content

الوفاة بعمر الستين، وأربع طرق أخرى للتخلص من سداد قرض البنك قبل بلوغك السبعين

القرض، ذاك الألم المقيم في جيبك ورصيدك البنكي ووجدانك، الحاضر مع نهاية كل شهر كظِلِّك لا يفارقك. وكلما تقدَّم بك العمر، صار حلم الخلاص منه أبعد وأبعد، لكأنه قدر كتب عليك ورُفعت أقلام موظفي البنك وجفت الصحف، ولا حل للخلاص منه.

أغلب الناس يلجؤون للخيار السهل ويموتون، ولكننا لا نود أن نكون سلبيين، ولا نحب نشر ثقافة الموت، لا، لسنا مع هذا الطرح، لأن روحنا الايجابية تدفعنا لنقدم لك خيارات أكثر إبداعاً، وفي ذات الوقت، لا تظهرك كشخص يفتقر للروح الرياضية الواجب توافرها بمن يمارس لعبة البنوك هذه.

فريق التخطيط الاستراتيجي في الحدود، الذي يعتاش على القروض، والمصاب بالأرق لهذا السبب، عقد اجتماعاً، ووضع الخطط التالية للخلاص منها قبل انتهاء أجلها، لعل وعسى، قد، من الممكن، لا نضمن ذلك في الحقيقة:

١. قرصِن سيرفر البنك: نحن نعرف صعوبة الأمر، فأنت في عمر يصعب فيه تعلم لغة البرمجة، خصوصاً أنك بالكاد تعلمت مهارات الكوبي والبيست وأوبن نيو دوكيومنت، ولكنها طريقة مضمونة لشطب القرض دون أن تضطر للتعامل مع إدارته وموظفيه. لاحظ أنك بذلك لن تتخلص من القرض فحسب، بل يمكنك وضع قرشين محترمين في رصيدك يؤمنان حياتك حتى النهاية، وبالمعية، الله يخليك، اشطب القروض التي علينا نحن أيضا، أحباؤك، الذين نصحناك بتعلُّم القرصنة.

٢. الابتزاز: هدد مدير البنك باتهامه بالتحرش، بك أو بزوجتك أو ابنتك، اذهب إليه وأمره أن يشطب ما تبقى عليك من القرض مثل التوتو، وحين يرفض، مزق ملابسك أو ملابس زوجتك أو ابنتك واصرخ بصوت عال، وهدده أنك ستتوجه إلى أقرب مركز شرطة وتفتح محضراً بواقعة تحرش معتبرة، لتقبض عليه الشرطة وتلقيه في السجن عدة أشهر قيد التحقيق، ثم تجرجره عدة سنوات بين المحاكم. نعم، خيِّره بين خسارة بضعة آلاف أو منصبه وحياته العائلية والاجتماعية.

٣. دع ابنك يأخذ قرضاً تسد به قرضك: من المعروف أن القرض لا يفنى، ولكنه يُستحدث، لذا، لن يمانع البنك بمنحه قرضاً يستمر سداده حتى يبلغ السبعين، فهو صار الآن شاباً يحرث في سوق العمل، ولا خوف من استمراره بالدفع حتى ينجب ابناً يقترض من بعده.

٤. توقف عن الدفع: هكذا بكل بساطة، عندما يتصل معك موظف البنك يطلب قسط المنزل، قل له بكل صفاقة: تصء، لا أريد، أو اشتمه وأغلق الهاتف بوجهه. وعندما يحضر لإخلائك أنت وعائلتك من البيت، ضع الألغام حول منزلك وابق مكانك حتى يستدعي الشرطة، الزم أرضك، أعلن أن هذه الأرض هي حقك، وأنك أقمت عليها دولة أنت رئيسها، ووفقاً لقوانين التي وضعتها، فأنت غير ملزم بدفع أي أقساط.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

عطَّل موظف المبيعات في شركة الأفق الدولية جمال المشالِف عجلة الإنتاج في الدولة، وتسبَّب بتراجع البورصة وهروب عدد من المستثمرين الأجانب خارج البلاد وانهيار الاقتصاد وانتشار الفساد والفقر وظهور علامتين من علامات الساعة الكبرى، وذلك بعد مغادرته لوظيفته قبل خمس دقائق من نهاية دوامه الرسمي.

وقال مدير* جمال إنَّ تبعات تسلُّله من الشركة لم تقتصر على عدم عمله للدقائق الخمس فحسب “إذ لم أتمكَّن من تكليفه بمهام جديدة كان يجب إنجازها اليوم، ومغادرته المبكرة شتَّتت باقي الفريق وجعلتهم يفقدون تركيزهم لانشغالهم بالتفكير بما إن كنت أحب جمال أكثر منهم، ولشعورهم بالغيرة من خروجه قبل ازدحام الشوارع، مما قلَّل إنتاجيِّتهم طوال الخمس دقائق وانعكس سلباً على باقي أقسام الشركة، لتعمَّ الفوضى في كل مكان”.

وأضاف ” شَغلَ موظفي الموارد البشرية بإصدار الأوراق اللازمة لمعاقبته والخصومات المترتبة على راتبه جراء فعلته واستدعائه للتوقيع عليه، ما كلّف مبالغ أكبر من مجرد وقت وجهد المعنيين، بل أيضاً شَغَل المحاسبين بتعديل جداول الرواتب عوض العثور على وسائل للتهرب من الضرائب”.

وأكَّد السيد المدير أنَّ الأمر يتجاوز الأمور الماديَّة “فمن السهل تعويض غيابه بعمله عدة ساعاتٍ إضافية غير مدفوعة الأجر في اليوم التالي، لكن تصرفه ذلك يدل على عدم احترام السلسلة الوظيفيَّة في المؤسسة، وكأنه يظن نفسه مديراً تنفيذياً أو أحد أعضاء مجلس إدارة الشركة ليُغادر قبل الموعد”.

وأشار السيد المدير إلى أنَّه سيتخذ الإجراءات اللازمة بحقه “سأخصم من راتبه خسائر الشركة لهذا العام، وأحيل إليه بعضاً من مهامي الإدارية ليعي مدى تعقيدها كما سأصدر قراراً بتأجيل الإجازة التي كان قد طلبها منذ أشهر للسنة القادمة ليتعلّم قيمة الوقت”.

يذكر أننا لم نستطِع الحصول على تعليقٍ من المدير التنفيذي للشركة نظراً لإغلاقه كافة هواتفه خلال تواجده في جزر الباهاماز في إجازةٍ حصل عليها كمكافأةٍ على أدائه العام الماضي.

*مدير: مصدرها دارَ، أي أكثر لفَّ الأشياء وطيِّها وتدويرها. وسمي بهذا الاسم نظراً لامتلاكه قدرة هائلة على لوي الحقائق خدمةً لمصلحته أو مصلحة مديره، مستفيداً من عدم قدرة موظفيه على التشكيك به. نشأ المدراء مع أوائل القرن العشرين كتطور طبيعيٍّ للإقطاعيين ومُلَّاك العبيد. ويُقال: رفع المدير من راتبي؛ أي لم يخصم من راتبي.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

تعمَّد الشاب كُ.أُ التأخُّر عن موعد مقابلة عملٍ مع شركة الفراشات الدوليَّة المساهمة العامَّة المحدودة، تفادياً لأخذ المسؤولين فيها فكرةً خاطئةً عنه واعتقادهم أنَّه سيقتل نفسه ليعمل معهم، أو أنَّه بحاجتهم أصلاً ولا توجد ألف شركة تتمنَّاه.

وقال كُ.أُ. إنَّه جرَّب خلال حياته العمليَّة التعامل مع مختلف الشركات “وجميعهم بلا استثناءٍ كانوا ليظنوا أنَّني أبله وساذج لو دلقت نفسي عليهم وأظهرت اهتماماً بهم أكثر من اللازم، فيبدؤون باستغلالي فور توظيفي بكيل المهام إلي. أما إن أعطيتهم عيناً أكثر من ذلك، فسيصل بهم الأمر إلى المطالبة بحضوري إلى الشركة في مواعيد محدَّدة”.

كما أعرب كُ.أُ عن خشيته من محاولة الشركة إلحاقه ببرامج تدريبية لتغيير شخصيته وكيانه ليناسبها “فإذا كانوا لا يقبلون بي كما أنا ويرون عيوبي كمحاسن تزيد من جمالِ أدائي، حينها، أنا الذي لا أريدهم”.

وأكَّد كُ.أُ. أنَّ استراتيجيَّته لم تقتصر على التأخر على المقابلة “تعمَّدت التباطؤ في الرد على إيميلاتهم عدَّة أيام لأبقيهم على أعصابهم وأشغل تفكيرهم ليأخذوا احتمال عدم اهتمامي بالعمل معهم على محمل الجد، وأغلقت الهاتف في وجه من تواصل معي منهم، لأعاود الاتصال بهم بعد عدَّة أيامٍ بحجِّة انشغالي بإجراء مقابلاتٍ مع شركاتٍ أخرى ليغاروا عليَّ ويعرفوا قيمتي”.

وأشار كُ.أُ. إلى عدم اكتراثه برفض توظيفه “لا بد أن يكتشفوا قيمتي في المستقبل، لكنَّني سأكون مع شركةٍ أخرى حينها ولن ألتفت لهم، ليتحسروا على إضاعتي من بين أيديهم إلى الأبد”.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن