Skip to content

السيسي يفتتح مسجداً وكاتدرائية بمساحاتٍ تؤمِّن معيشة آلاف المواطنين بالتسوُّل أمامها

افتتح فخامة الرئيس الدكر نور عينينا البِرنس عبد الفتاح السيسي أكبر مسجدٍ وكتدرائية في مصر داخل العاصمة الإداريَّة الجديدة، بمساحاتٍ خارجيَّة وأدراجٍ وأماكن اصطفاف سيارات وباحات خلفية تكفي لاستيعاب آلاف المواطنين الذين يمتهنون التسوُّل أمام دور العبادة.

وأكد عبد الفتاح أنَّ الكنيسة والمسجد اللذيْن كلَّفا ٤٠٠ مليون جنيه يُعدَّان أفضل استثمار شهدته مصر بعد قناة السويس الثانية “فالفائدة التي ستعود على الاقتصاد أكبر بكثير من أموال بنائهما التي سندفعها مرَّة واحدة، إذ ستبقى تلك الصروح منارة للأجيال القادمة تتسوَّل أمامها، فضلاً عن إمكانية اتخاذ أقبيتها وحماماتها مأوى للمشرَّدين. إنه مشروع ذو قيمة اقتصادية طويلة الأمد تفوق بناء المصانع والمعامل وشبكات الصرف الصحي والمساكن بكثير”.

وأضاف “الفائدة الكبرى منهما أنهما سيُمكناننا من جمع عدد كبير جدَّاً من المُصلين في مكانٍ واحد، لتكثيف الدعوات إلى الله بأن يفُك أزمات مصر ويُنمي اقتصادها ويرزقها على قدر نيتها”.

واعتبر عبد الفتاح افتتاح المسجد بجانب الكنيسة تجسيداً لأواصر المحبة والأخوة وقيم التعايُش بين المسلمين والمسيحيين “ما أجمله من مشهد حين نرى المسيحي يتسوَّل أمام المسجد يوم الجمعة، فيما يتسوَّل أخوه المُسلم أمام الكنيسة في قُدَّاس الأحد، مُحققين بذلك الوحدة الوطنية المنشودة”.

اقرأ المزيد عن:عبد الفتاح السيسي
وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

انخفاض نسبة الأميَّة في المنطقة بعد قرار تعطيل المدارس

image_post

فخري ترالالي – مدير مركز الحدود لشؤون الجاهلية الحديثة

خلُصت دراسة أجراها مركز الحدود لشؤون الجاهلية الحديثة إلى أنّ قرار الحكومة بتعطيل المدارس ضمن إجراءاتها لاحتواء فيروس كورونا، أدَّى لانخفاض ملحوظ في نسبة الأمية المتفشية بين الطلبة، بفعل الانقطاع المفاجئ لعملية صبِّ وحشو وترسيخ المعلومات والحقائق الممنهجة في عقولهم.

وأظهرت الدراسة أنّ توقُّف الطلاب عن الاستيقاظ قبل الفجر والعمل بعتالة الحقائب الضخمة على ظهورهم، وابتعادهم عن اللوح والطباشير والصنم الذي يحمل كتاباً ويقرأ منه طويلاً قبل أن يباغتهم بسؤال عما كان يقرأه ويكتشف ألَّا أحدَ يتابعه ويقرِّعهم لأنهم حمير، مكَّنهم من استعادة طاقتهم وأتاح لهم وقتاً ما كانوا ليحظوا به في الأيام العادية مع ازدحام الدروس والواجبات المدرسية والسهر لإكمال الواجبات المدرسية والتحضير للامتحانات، وتركهم يسرحون ويمرحون ويستعلمون الألوان والموسيقى والألعاب والكمبيوتر والإنترنت وما إلى ذلك من أدوات التعليم التي لا تجد وزارة التربية والتعليم ضرورة مُلحَّة لاستعمالها في القرن الحادي والعشرين. 

وبيَّنت الدراسة أن الطلبة تعرَّضوا حتى الآن لكمِّيات لا نهائية من المعرفة، مثل الديانات على تنوعِّها واختلافها، ونظرية التطور، والفلسفة، والسياسة، والأحداث الموثقة التي تخالف ما درسوه، والأشخاص الأكثر فائدة وإثارة للاهتمام من الزعيم وزوجته وأولاده وكل سلالته، والذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الأكثر تطوراً من المعلومات عن فأرة الكمبيوتر واستخدامات الأقراص المرنة، إضافة للمهارات العملية مثل رياضة الركض هرباً من الحفاية، وفنون مسح الغبار والشبابيك وصنع الشاي وغيرها من أساسيات الخدمات الفندقية.

وأظهرت الدراسة أن حتى أولئك الذين لم يفعلوا شيئاً سوى النوم والتمدُّد وتأمُّل الجدران – مجرَّد تأمل بلا أي شكل من التفكير – قد استفادوا كذلك بنسيانهم المعلومات التي لم يكونوا مهتمين باكتسابها. 

وأكدت الدراسة على أن المخاوف تؤرِّق الأوساط الرسمية من جميع الطلبة حصيلة لغوية وفكراً يشجعهم على تطوير آراء خاصة بهم والمبادرة لمشاركتها بطلاقة، أو إجابة على سؤال “ما هي الصورة الشعرية التي أعجبتك؟ ولماذا؟” تختلف عما هو مكتوب في السطر الرابع صفحة ٨٩ في الكتاب المقرر، لأنه دليل على تطويرهم وعياً كبيراً يختلف عن ذلك الواجب عليهم امتلاكه.

في سياق متصل، أكد وزير التربية والتعليم أن العطلة تهدِّد بتخريب مخططات الدولة ومناهجها العريقة الموضوعة منذ الأزل لغسيل أدمغة الطلبة طوال ١٢ عاماً من حياتهم “ونخشى أن تكون عقولهم قد اتسخت خلال غيابهم، لذا، سنعوّضهم عمَّا فات حين تعود الأمور لطبيعتها عبر زيادة الحصص الدراسية بالتزامن مع تقليل فترة التشميس، ونعيد عجلة الإنتاج للعمل بالسرعة التي كانت تعمل بها، وأسرع بإذن الله، لتحقيق أهداف وأرقام إنتاجية تناسب خطتنا المستقبلية”.

يذكر أن وزارة التربية والتعليم حاولت التعاون مع وزارة الاتصالات لعرقلة تراجع الأميّة من خلال التعليم عن بُعد، إلا أنها جهودها باءت بالفشل إثر عجزها عن التواصل مع وزارة الاتصالات بسبب أعطال فنية.  

*المدارس الحكومية: مصانع أنشأتها الدولة لتعمل كحاضنات للفئات العمرية ما بين ٦ – ١٨ سنة خلال وجود الأهل في أماكن العمل، حيث يُكبس ويرصُّ ويعاد كبسُ ورصُّ الطلاب فيها وإخراجهم إلى سوق البطالة ليُباعوا ويُشتروا إلى حين انتهاء فترة صلاحيتهم. تعمل هذه المصانع أيضاً كمراكز وقاعات انتخابية لتُصوّر وتستخدم الصور كدليل على سير العملية الديموقراطية في البلاد على أتم وجه حين تتقدَّم بطلبات الحصول على المنح الأجنبية.  

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

الدولة تصطدم لأول مرة بأزمة لا يحلُّها تجهيل الشعب

image_post

فخري ترالالي – مراسل الحدود لشؤون الجاهلية الحديثة 

بعد أعوام طويلة من نجاح السياسات التي اتبعتها الدولة لتجهيل مواطنيها كوسيلة تحمي النظام من المواطنين والمواطنين من أنفسهم، تجد الدولة نفسها اليوم في صدام مع أزمة لا يحلُّها جهل الشعب الذي استعصت على فهمه التعليمات البسيطة؛ فأخذ الناس يجتمعون ويقبلون بعضهم ويتهافتون على نقل العدوى، مشكِّلين بذلك خطراً على وجود النظام الذي لن يستطيع المضي قدماً من دونهم. 

الحكومة لاحظت أن الشعب في هذه الأيام أخذ يمشي، بل يركض، بشكل جماعي نحو حتفه بمخالفة الإجراءات التي فرضتها الدولة لمنع انتشار وباء كورونا، وتبيَّن أن رهان الدولة على وعي المواطن هو أول رهان يمكن أن تخسره القيادة الرشيدة التي تجتاز جميع رهاناتها بنجاح، بدليل بقائهاحتى اليوم رغم افتقادها للحد الأدنى من الكفاءة.    

ويُعرف عن الدولة توفير حياة رغيدة للمواطنين من خلال اعتمادها شعار “ذو العقلِ يشقى في النعيمِ بعقلهِ وأخو الجهالةِ في الشقاوةِ ينعمُ”. فحتى إن لم يحصِّل المواطن لقمة العيش فهو على الأقل ينعم براحة البال ويتَّكل على الدولة، بعد اتكاله على الله طبعاً، لتأمين أدنى مستلزمات المعيشة؛ فلا يتكبد عناء المطالبة بحقوق حرصت الدولة على عدم معرفته بوجودها أساساً. 

فضلاً عن ذلك، ساعدت الحكومة المواطنين بتخليصهم من عناء الجري وراء الأوهام؛ كتلقِّي أي نوع من الخدمات مقابل دفع الضرائب، والمشاركة في صنع القرار والمحاسبة والمساءلة والنشاط الحزبي والديمقراطية، وغيرها من الهموم التي وضعتها الدولة تحت السيطرة بمحوها من قواميس المواطنين أو التلاعب بتعريفاتها، حتى عمَّ الأمن والأمان والاستقرار لها في مكانها مهما كان الأمن والاستقرار مفقودين في البلاد.

ولم تكن ردود فعل الشعب تجاه أزمة الكورونا خارجة عن التوقعات تماماً؛ إذ إن مستويات الجهل كانت تتسبب أحياناً ببعض المظاهر والسلوكيات التي تبدو رجعية وغير حضارية، لكن الدولة -التي تحل مشاكلها بتجهيل الشعب- استغلَّت الأزمة مرَّة أخرى، ولم تسمح لهذه المظاهر بأن تكون مجرد إساءة لسمعتها أمام المجتمع الدولي، بل اتخذتها فرصة لدعم خزينة الدولة وجيوب مسؤوليها بطلب تمويل من البنك الدولي.

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن