Skip to content

شاب متكبِّر يضع النفايات في سلَّة المُهملات بدل رميها على الأرض كعامَّة الناس

أقدمَ المواطن فريز سبلطجي على وضع نفاياته داخل سلَّة المُهملات بدلاً من رميها في المساحات الفارغة بجانبها أو بعيداً عنها كما يفعلُ عامّة الناس.

ويواجه فريز اتهامات بتفضيل المظاهر على حساب المصلحة العامّة، يقول جاره عثمان خثرة “لا يجد السيد فريز أي مشكلة في زيادة العبء على عامل النظافة وإجباره على إخراج أكياس القمامة من الحاوية بدلاً من أن يجدها أمامه على الأرض ليُبقي الشارع نظيفاً. ولا يفكِّر كيف سيضطرُّ جامعو الخُردة والقطط والكلاب الشاردة للقفز داخلها ورُبما يدوسون على قطعة زُجاج أو معدن مُلوثة فيُصابون بالكُزاز والغرغرينا”.

واعتبر عثمان تصرُف جاره غايةً في التصنّع “لعلَّه حصل على جواز سفر أجنبي وبات يعتبر نفسه أجنبياً مُنظَّماً يرفُض رمي قمامته بجانب الحاوية كما يفعل جيرانه العرب المتخلِّفون، أو أنه يُحاول أن يثبت لجارتنا الأمريكانيّة أنه أرقى من باقي شباب الحي ليغويها”.

وأضاف “هذا إن لم يكن عميلاً زرعته إحدى الدول المُعادية ليُزعزع ثقتنا بأنفسنا”.

ودعا عُثمان البلديّة لإزالة جميع حاويات القُمامة من المنطقة “لتقطع الطريق أمام ضعاف النفوس أمثال فريز، وإلا فإنَّ آخرين قد يسعون لتقليده، ورُبما يخرُج علينا مُتكبِّرون يصطفُّون على الدور في المخبز ويُطفئون مُحرِّكات سيَّاراتهم أثناء تعبئتها بالوقود ولا يُدخِّنون إلا في الأماكن المُخصَّصة لذلك”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

مرزوق غِصنِين – طبيب الحدود الحاصل على شهادة طب حقيقية وموقّعة من العميد الحقيقي في كلية الطب في جامعة أوكرانيا للطب البشري.

تمتلك حبَّة البركة قدراتٍ علاجية تكاد تكون ضرباً من الخيال العلمي، إذ تتفوَّق هذه الحبَّة السوداء البسيطة على أعقد الأدوية الكيماوية تركيباً، وكافِّة علاجات الخلايا الجذعية، حتى أنَّ فوائدها الصحيَّة تفوق الميرمية والعسل مجتمعين.

تُعالج هذه الحبَّة سبعة وثمانين نوعاً مختلفاً من السرطان بناءً على اختباراتٍ مسجَّلة، ولا تزال الأبحاث تُجرى للتأكد من قدرتها على علاج الثلاثة عشر نوعاً المتبقية، نظراً لندرة الإصابة بها وصعوبة إجراء التجارب عليها.

كما أنَّها تعالج الإيدز في حالاته المبكرة، فشرب مستخلص زيتها المرَكَّز يقوِّي مناعة الإنسان، حيث يُغلِّف خلايا الإنسان بطبقةٍ عازلة تمنع اختراق فيروسات الإيدز جدار الخليَّة والتكاثر فيها، أمَّا في الحالات المتقدِّمة فتكون الخلايا قد تدمَّرت أساساً ويُصبح موت الإنسان مسألة وقتٍ لا أكثر. لكنَّ الموت بذاته ليس نهاية المطاف أمام حبة البركة، فهي قادرةٌ على إعادته إلى الحياة إن لم تتحلل جُثته بالكامل، إذ تستبدل حبَّة البركة الخلايا التالفة (ما يجعلها ممتازة للحفاظ على نضارة البشرة بالمناسبة) وتعمل عملها.

وتتميَّز حبَّة البركة بعدم تسبُّبها بأيَّة أعراضٍ جانبية في حال استهلكت بالمقادير الموصوفة للمريض، ولكن حتى إن قام أحدٌ ما بتناول كمياتٍ كبيرة منها لن تصيبه إلا بمغصٍ بسيطٍ يمكن علاجه بشرب الماء الذي تُغلى به حبة البركة.

ولا تقتصر إيجابيات حبة البركة على الجانب الفيزيائي من صحَّة الإنسان، فهي قادرة على علاج العديد من الاضطرابات النفسية التي تتسبَّبها المشاكل الاجتماعية، إذ تجلب الرِّزق لآكلها، وتساهم في تحسين الأداء الجنسي وبالتالي الشفاء من نوبات القلق.

وفيما يلي قائمة بالأمراض التي تعالجها حبة البركة (القائمة لا ت تزال أولية، وسنضيف المزيد من الأمراض إليها فور تأكِّدنا من إمكانية علاجها بحبة البركة):

تعجر الجفن، والعد الوردي متوسع الشعيرات الحمراء، والتهاب الكبد سي، والتهاب الكبد بي، ومتلازمة بورهاف، وحب الشباب العصبي السحجي، والتهاب حوائط الجريبيات الرأسية المتقح الخانق، والتهاب هلل الفروة السالخ، وخزل الحبل الصوتي، وذمة رينكه، والتهاب المهبل البكتيري، والهربس النطاقي، ومرض باركنسون، والعد الوردي الغدي، وتعجر الفك، والعد وردي سلبي الغرام، والتهاب الجلد الوجهي الحبيبي، وتعجر الأنف، وحب الشباب الهالوجيني، والتهاب الغدد العرقية القيحي، والورم الحبيبي العقيم الوجهي مجهول السبب، الذئبة الدخنية الوجهية المنتشرة، تعجر الجبهة، حب الشباب الوليدي، العد الوردي العيني، تعجر الأذن، التهاب جلد حول الفوهة، وذمة العد الوردي المستديمة (لكن لدى الذكور فقط).

وحب شباب المراهم، عد وردي حطاطي بثري، التهاب الجلد حول الفم، التهاب محيط الحجاج، تقيح جلد الوجه، تعجر الأنف، عد وردي مكبب، متلازمة سافو، عد وردي ستيرويدي، متلازمة بلاو، المتلازمة الجلدية والمفصلية العصبية الطفولية المزمنة، شرى البرد العائلي، حمى البحر الأبيض المتوسط، فرط الغلوبولين المناعي د في الدم، متلازمة مجيد، متلازمة ماكل – ويلز، متلازمة الحمى الدورية المرتبطة بمستقبل عامل نخر الورم، داء الغلوبولين المناعي أ الخطي للبالغين، الفقعان الفقاعي (إذا كان الشخص مسلماً)، داء الغلوبولين المناعي أ الخطي للأطفال، شبيه الفقاع الندبي، التهاب الجلد الحلئي الشكل، انحلال الجلد الفقاعي المكتسب، داء غروفر، جلاد الغلوبولين المناعي أ بالعدلات داخل البشرة.

ومتلازمة سينيار أوشر، الفقاع القرطاسي، فقاع هربسي الشكل، فقاع عقيدي، فقاع تنبتي نمط هالوبو، فقاع تنبتي نمط نيومان، فقاع حويصلي، شبيه فقاع الطفولة الفرجي، داء أديسون، فرط تنسج الكظر الخلقي، نقص الألدوستيرونية، متلازمة كون، متلازمة كوشينغ (إذا كان الشخص حاصلاً على شهادة الثانوية العامة)، متلازمة كظرية تناسلية، مرض السكري، نقص سكر الدم، نقص سكر الدم مجهول السبب، أمراض العظام الاستقلابية، تخلخل العظم، مرض باجيت، رخد وتلين العظم، البوالة التفهة، قصور النخامية، العرطلة، عملقة، مرض كوشينغ، فرط الدريقات الأولي، قصور الدريقات الكاذب، متلازمة عدم الاستجابة للأندروجين.

ونقص موجه الغدد التناسلية، متلازمة كالمان، متلازمة كلاينفيلتر، فشل خصوي، متلازمة تيرنر، اعتلال الهوية الجنسية، متلازمة المبيض متعدد الكيسات، دوالي مريئية، التهاب المريء، الإرتجاع المعدي المريئي، متلازمة مالوري فايس، عسر البلع العصبي، حلقة تشاتزكي، رتج زنكر، مريء كسارة البندق، داء الجيارديات، داء الأسكارس، ذرب السالمونيلا، جرب (الجرب المرَضي وليس الناجم عن نقص في الاستحمام)، داء البلهارسيات متعدد الأسباب، إنتان، داء الشيغيلات.

وهربس نطاقي، جدري، داء الشعريات المبوغة، مكورة عنقودية، عدوى المكورات العنقودية، التهاب الدماغ الشامل المصلب الحاد، مرض زهري، سعفة الجسم، تعفن سكروت، التهاب الظفر الفطري، داء السهميات، تراخوما مقوسة، داء المقوسات، سل، داء توليري، حمى التيفوئيد، الميورة الحالة لليوريا، حمى الصحراء، فيروس التهاب الدماغ الخيلي الفنزويلي، الحمى النزفية الفنزويلي، ذات الرئة الفيروسي، فيروس غرب النيل، داء بيدرا الأبيض، داء يرسينيا الكاذبة، والحمى صفراء، وداء الفطار العفني، والتهاب الحبل الصوتية (باستثناء الناتج عن الغناء في الأعراس)، وأكياس الثنايا الصوتية، ومتلازمة اللكنة الأجنبية، ومتلازمة بوجارت – بكال، والورم الصماوي المتعدد نوع ١، والورم الصماوي المتعدد نوع ٢أ، (لكن ليس الورم الصماوي المتعدد نوع ٢ب).

ولكن يجب التنويه إلى أنَّ كثيراً من أدعياء الطبابة يشيعون بين عامَّة النَّاس كذباً أنَّ حبَّة البركة قادرةٌ على علاج كافَّة الأمراض التي تُصيب الإنسان، وكأنَّها حبةٌ سحريَّةٌ بقدراتٍ خارقة لقوانين الطبيعة، وهو أمرٌ لم يُثبت علمياً وقد يعرِّض حياتك وحياة أحبائك للخطر، فحبَّة البركة لا يمكن أن تُعالِج الرشح أو الزكام، ذلك المرض الخبيث الذي لا علاج له.

ولم تسجَّل أيضاً أيَّ حالةٍ لعلاج الحبّة لشخصٍ تعرّض لبتر في الأطراف، فإن خسرت قدمك أو يدك أو قدمين ويداً وإصبعأً من اليد الأخرى، سينشِّط تغميسك الطرف المبتور في كيسٍ من حبَّة البركة وتركه هناك خلال الليل الإلكترونات في أنسجته، منشطاً الدورة الدموية ورافعاً طاقته، لكن لن ينمو مكانه عضوٌ جديد.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

اعتزل الشاب إبراهيم سماطين رفاق السوء المُدخنين الذي اعتاد الخروج معهم قبل شرائه سيجارة إلكترونيّة، خشية أن يحرفوه ويجرّوه مُجدداً إلى تدخين السجائر التقليديّة.

وقال إبراهيم إنه ترك أصدقاءه لعجزه عن تغييرهم “إن هؤلاء المدمنين لا يجدي معهم النُصح، لأن القُطران وثاني أكسيد الكربون والكبريت الذي يستنشقوه من سجائرهم قد سيطر عليهم، ولم يعودوا قادرين على العيش بدونها، لذلك، من الأفضل أن أبتعد عن أماكن جلوسهم وتسكعهم العابقة بالدخان، كي أحافظ على صحتي وأستنشق الهواء النقي من سيجارتي الإلكترونيّة”.

ووصف إبراهيم أصدقاءه بمحدودي الأفق والرجعيين واعتبرهم عاراً على المُدخنين “فهم يصرّون على تعاطي السجائر التقليدية المليئة بالقطران رغم طعمها المقرف ومضارها، ويقبَلون بالنكهات المحدودة التي يقدمها لهم التجار؛ ولو كانوا يتمتعون بقليل من المنطق والذوق لاتجهوا إلى السجائر الإلكترونيّة التي تمنحهم نيكوتيناً صافياً مُفيداً للصحّة بنكهات لذيذة لا تعدّ ولا تحصى”.

وأشار إبراهيم إلى أنّ أصدقاءه لا يكتفون بتدمير صحتهم وتعريض أنفسهم للسرطان وأمراض القلب والعجز الجنسي “بل وينفقون الكثير من المال لشراء قداحات تعمل على الغاز الملوّث للبيئة، على عكس السجائر الإلكترونيّة الكهربائية الصديقة للبيئة”.

وأكّد إبراهيم أنّه لن يكتفي باعتزال أصدقائه “سأتجّنب الاحتكاك أو الاقتراب من أي شخص لا يُدخّن السجائر الإلكترونيّة إلا للضرورة القصوى وبعد زيادة  كميّة النيكوتين في سيجارتي الإلكترونيّة إلى أقصى درجة مُمكنة وتدخينها بشراهة، لأحمي نفسي من الوقوع ببراثن التدخين التقليدي مُجدداً”.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن