Skip to content

ديّوث ينشر فيديو لشقيقته أثناء قتلها بداعي الشرف

قام الديوث بشار بسيس بنشر فيديو تظهر فيه أخته، من شحمه ودمه، ليراها العالم دون أي غيرة على عِرضه وسمعة عائلته ومكانته بين الناس، بلا مبرِّر سوى قتله إياها حفاظاً على شرف.

وقال صديق الديوث عديم الشرف، السيّد صالح شلاطيف، إنّ بشار لطّخ شرف شرفه إلى الأبد “فبدلاً من قتلها بصمت، قام الديوث بتصويرها ونشر الفيديو على الإنترنت، عارضاً إياه أمام الملايين حول العالم ليستثاروا بملامح وجهها واسمها وما كانت ترتديه ولون دمها وطريقة اضطجاع جُثتها، فضلاً عن استماعهم لصوتها العورة وهي تتأوّه ألماً قبل موتها”.

وأضاف “الآن، لن يغسل عاره تماماً إلا بعد قتل كُل من شاهد الفيديو ومن قاموا بإعادة نشره، والوصول إلى القائمين على السيرفرات وقتلهم هم أيضاً بعد شطب الفيديو عنها”.

وعزا صالحٌ ارتكاب صديقه الديوث جريمته لتأثر مجتمعاتنا بالثقافة الغربيّة “في الماضي، كان المرء يُبيد إناث عائلته بالكامل ويدفنهن ليعود ويتناول الطعام دون أن يعلم أحد بالأمر، أما الآن، بات النَّاس يصوِّرون كلَّ ما يقومون به وينشرونه على اليوتيوب والفيس بوك والسناب شات والانستجرام مهما كان بسيطاً، كشراء لباس جديد أو جريمة شرف أو احتساء كوب قهوة”.

من جانبه، أنكر بشَّار الديوث أنه ديوث كما يُشاع “لم أنشر الفيديو إلَّا لحرصي على الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة في حثِّ الشباب الغيور على قتل أخواتهم إن قامت إحداهنَّ بتلطيخ شرف العائلة، وأثبت لهم بساطة الأمر وخلوِّه من أيِّ تبعاتٍ وعقوبات. لكن أنصحهم بتغبيش صور أخواتهنَّ عند قتلهنَّ كي لا يُساء فهمهم”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

أطلقت الحكومة العراقيّة حملةً شاملةً لتطعيم النساء والأطفال بهرمون الذكورة “التستوستيرون“، لحمايتهم من أعمال القتل والعنف التي تستهدفهم وراح ضحيتها حتى الآن ناشطة حقوقية وخبيرتا تجميل وعارضة أزياء وطفل اشتبه بأنه مثليّ.

وعبر الناطق باسم الحكومة العراقيّة، فخري الجمدوري، عن استيائه من استهداف النساء والأطفال الأبرياء من قبل المتطرّفين “تابعنا بحزن وقلق شديدين عبر التلفاز ما يحدث في الشارع العراقي من جرائم منظمة ضدهم، ومن المتوقع، إن استمر الحال على ما هو عليه، أن لا تبقى أي امرأة أو طفل في البلاد”.

وأضاف “إن حقنهم بالهرمونات الذكوريّة سيساعد على نمو اللحى والشوارب والشعر على صدورهم وأفخاذهم وزنودهم، كما ستكبر عضلاتهم ويخشن صوتُهم، فيُصبح شكلُهم مُموهاً كالرجال، ويعجز أولئك الأوغاد عن تمييزهم وتصفيتهم في الشوارع”.

وأكّد الناطق أن الحكومة مضطرة لترك الجناة يفلتون من العقاب “نخشى إن حاولنا ملاحقتهم أمنيّاً وقضائيّاً أن يُضيفونا إلى قائمة اغتيالاتهم، فيلقى شُرطتنا وقضاتنا حماة الوطن والعدالة مصير الضحايا السابقين، ونعود لمرحلة الانفلات الأمني”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

مصطفى طه سلامي – خبير الحدود لشؤون التمييز بين السماء والأرض

كثيراً ما نقف نحن معشر الذُّكور حائرين أمام النساء، فلا يعرف الواحد منا إن كانت طريقته لإيقاعهن في حبائله تجعله دنجوان يتغزَّل كالطليان، أم متحرشاً يزعجهن ويخيفهن. ومن الصعب فعلاً التمييز ما إذا كانت الأنثى تتمنع مع أنها راغبة عندما تقول “ابتعد عني ولا تكرِّرها أبداً يا كلب أيها الحقير، كفى، قلت كفى، لا أريد أياً من هذا أيها المنحرف. النجدة، أيها الشرطي، ساعدوني يا عالم يا ناااااس”، أم أنّها لا ترغب هذه اللحظة بالقليل من الغزل.

ولأنَّ عقل المرأة أحجية يصعب حلّها، ويستحيل أن تعرف، عزيزي دائم التهيّج، ما الذي تريده هذه الكائنات المعقَّدة، وما الذي يدفعها للتبلي عليك واتهامك بالتحرّش بها وبهدلتك وفضحك أمام خلق الله، مع أنَّك وبكل براءة، لم تفعل شيئاً سوى التقرّب منها بإخراج قضيبك أثناء جلسوك بجانبها في الحافلة، وبات الخوف من الوقوع في المصيدة ذاتها يتملَّكك كلما رغِبت بأي امرأة. نقدِّم لك الأسئلة التالية لتطرحها على نفسك، وتتأكَّد إن كانت تصرفاتك لتحظى بالنساء تحرشاً أم غزلاً يمكن احتماله أو قبوله.

هل كانت يدك على عضوك الذكري أثناء تعاملك معها؟

رغم صعوبة التركيز في مثل هذه المواقف نظراً لتدفق الدم إلى جهازك التناسلي عوض دماغك، استجمع ما تبقى من قدراتك العقلية وانتبه إلى موقع كلتا يديك، فإن كانت إحداهما أو كلاهما قريبة من منطقتك الحساسة، فإن ما تقوم به يعتبر تحرشاً صريحاً.

إلى ماذا تنظر عندما تتكلم معها؟

من الجيد أن تولي عينيك اهتماماً إضافياً، فإذا كنت تحملق في صدر أو مؤخرة الأنثى، فهذا أيضاً تحرش، كما أنه سيشتت تفكيرك ويحول دون تمكنك من التمييز إن كان النظر بهذه الطريقة يعدُّ تحرشاً أم لا.

هل أصدرت أصواتاً غريبة؟

لا نتحدَّث هنا عن الصوت المتوتر الذي يصدُر من الشخص عند اقترابه من فتاة جميلة لا يعرفها وهو يشعر بالحرج، فأنت لم تصل إلى هذه المرحلة بعد. لكنَّنا نقصد التصفير أو الغنج أو الحديث كأنَّك خرجت من عيادة طبيب أسنان للتو، أو النُباح ككلبٍ في أواخر موسم التزاوج.

لغة الجسد

إذا حظيت بفرصة الحديث معها، وابتسمت لك، وكان جسدها مقابلاً لك دون ميلان بعيد عنك، ولم تكن تلك مجرد تهيؤات، فهذا قد يعني أنها تريد إكمال حديثها معك بالفعل. أمَّا إن حرَّكت جسدها بتتابعٍ سريعٍ لقدميها، فتقدَّمت قدمها اليسرى على اليُمنى ثم اليُمنى على اليسرى، وبدأت تلتفت خلفها للنظر إليك وتلهث وتتصبَّبُ عرقاً فيما يتقلّص حجمها شيئاً فشيئاً نظراً لازدياد المسافة بينكما، فهذا يعني أنّك بالفعل تزعجها وتتحرَّش بها.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن