Skip to content

طبيب أسنان يكتفي بحفر ضرس مريض ريثما يُفرجها الله عليه ويؤمّن بقيّة المبلغ لحشوها

اكتفى طبيب الأسنان صالح المراسيمي بحفر ضرس مريض مبدئياً، ريثما تتحسّن أحواله الماديّة ويرزقه الله بعض المال الذي يُمكّنه من العودة إلى عيادته وحشوه.

وقال صالح إنَّ واجبه المهني يُملي عليه ألّا يقف مكتوف الأيدي لمُجرّد أنَّ مريضه لا يملك تكاليف العلاج “فإن غادر عيادتي بلا علاج قد يذهب إلى طبيب آخر يُقنعه بوضع حشوة رخيصة ورديئة في ضرسه، أو يخلعه فيخسر ابتسامته الجميلة”.

وأشار الطبيب إلى أنَّ المريض يستطيع تدبّر أموره حتى لو كان ضرسه مفتوحاً “الكثير من المقاولين يتركون مناهل الصرف وورشات البُنية التحتيّة مفتوحة لأشهر وسنين حتى تتوافر السيولة الكافية لإكمالها وتغطيتها، فما الضير إن فعلت الشيء نفسه؟ خصوصاً أنَّ فتح الضرس ليس عمليّةً خطرة تُهدّد حياته كالقلب المفتوح”.

ويرى صالح أنَّ الآلام التي سيعيشها المريض نتيجة عدم إتمام الحشوة تصبُّ في مصلحته “لأنها ستصنع مِنه رجُلاً جسوراً، وتُحفزه للعمل بجد ودون كللٍ أو ملل لاستكمال تكاليف علاج السن”.

وأكّد الطبيب أنه لم يتخلَّ عن المريض “وقدّمت له عدّة نصائح وحلول مجانيّة لتُعينه ريثما يعود مُجدداً لعيادتي، كالامتناع عن الطعام والشراب كُلياً والاعتماد حصراً على الماء الفاتر، وتجنّب التنفّس بعُمق والنوم على الجانب الذي يوجد به ضرسه، وفي حال تفاقم الألم بإمكانه أخذ مُسكنات بأسعار تفضيليّة من صيدليّة أخي، أو العضِّ على عصا أو قطعة قُماش كبديل عنها”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

image_post

هدّد رئيس نادي بيراميدز المصري، والمستشار بالديوان الملكي السعودي، ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، واللجنة الأولمبية العربية السعودية، والاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي والاتحاد العربي لكرة القدم، هدّد تركي آل الشيخ طال عمره، بالتراجع عن قراره بسحب استثماراته الرياضيّة من مصر، بل ومُضاعفتها في حال استمرّت جماهير الكُرة المصريّة بانتقاده وشتمه.

وقال تُركي إن المصريين عامة، وجمهور الأهلي خاصّة، لم يُقدّروا جهوده بدعم القطاع الرياضي في بلادهم “كان بإمكاني الاستثمار بالطرق التقليديّة كشراء إحدى جُزرهم، أو استضافة سيرك عالمي كما حدث في السعودية، إلا أنني أردت إثراء الكرة المصرية بخبرتي الطويلة في الهيئات والأندية الرياضيّة السعوديّة، لكن بدلًا من شكري، أخذوا بشتمي في المدرجات”.

وأكّد تُركي أن عودته للاستثمار في القطاع الرياضي مجدداً لن تكون كما في السابق “سأعيد هيكلة الكُرة المصرية بالكامل، وسأشتري النادي الأهلي وأطرد أعضاءه وأضم جميع لاعبيه إلى نادي بيراميدز وأجلسهم على دكّة البدلاء، وسأضم إلى صفوفه لاعبين سعوديين من الذين أرسلتهم للاحتراف في إسبانيا ولم يأخذوا فرصتهم باللعب لإبراز مهاراتهم كلاعبين أساسيين هذه المرّة، قبل أن أهدي في نهاية المطاف النادي بمن فيه لمُرتضى منصور”.

وأضاف طال عمره “وسأشتري جميع القنوات الرياضيّة المصريّة، وأخصصها لبث برنامج رياضي واحد يُقدمه مدحت شلبي ليُطلعكم على آخر إنجازاتي وابتكاراتي في مجال كُرة القدم والترفيه”.

واعتبر تركي أن أي اعتذار يصدر عن إدارة النادي الأهلي أو اعتقال الأجهزة الأمنية المصريّة للجماهير التي شتمته لن يكفي لرد اعتباره “وعلى جميع مشجعي الأهلي الحضور للمباراة القادمة وتشكيل لوحة تيفو تحمل صورتي، وتأليف هتاف يليق بمقامي، عندها فقط سأفي بوعدي وأسحب استثماراتي الرياضية من مصر بلا رجعة”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

تمكّن العالم اللبناني شادي زفزفونه من اكتشاف المُسبب الحقيقي للاحتباس الحراري الذي ثقب طبقة الأوزون ورَفَعَ مستويات الغازات الدفيئة وسَرَّب الأشعّة فوق البنفسجيّة الضارّة ويُهدّد بإذابة القطب المتجمد ورفع مستوى البحار وإغراق المُدن الساحليّة الجميلة كبيروت.

وأكد شادي أن حدسه كعالم لبناني قاده للبحث في أثر اللاجئين السوريين على الإخلال بالتوازن البيئي والتسبب بالاحتباس الحراري “اكتشفت أنهم يُدخنون السجائر والأرجيلة بشراهة وبتبغ ومعسل رديء ينتجان غاز ثاني أكسيد الكربون بمعدلات تفوق تلك التي تُصدرها المصانع والسيارات. كما أنهم فاقموا من حدة الازدحامات المرورية، مما زاد المدة التي نقضيها في الشوارع ومحركات سياراتنا تحرق كميات أكبر من الوقود تؤدي للمزيد من التلوث”.

وأضاف “يُصدر هؤلاء كميات من غاز الميثان تفوق تلك التي تنبعث من أي فصيلة حيوانات تجدها في المزارع، فهم يعيشون لفترة أطول ويعتمدون في غذائهم على البقوليات التي تسبب الغازات كالعدس والفول والحُمّص. وبالمناسبة، فإن الحُمّص السوري مليء بالسوس والعفن والرطوبة وليس بجودة اللبناني الذي نضيف عليه مُكونات طبيعيّة وليست مُصنّعة كالتي يستعملونها”.

واعتبر شادي أن دراسته ستقلب الطاولة وتُعيد خلط الأوراق “ومن يُحاول تفنيدها شريك بالاحتباس الحراري، ومن المؤكّد أنه من أصول سوريّة أو فلسطينيّة أو من إحدى الطوائف المحلية سيئة الذكر”.

واتهم شادي العُلماء غير اللبنانيين بالتواطؤ مع اللاجئين والسكوت عن خطرهم البيئي “طيلة فترة عملي كعالم لبناني لم أجد بحثاً واحداً يربط السوريين بالاحتباس الحراري والتصحر وانقراض أي فصيلة من الحيوانات وانفجار مُفاعل تشرنوبل، وكأنهم يعيثون فساداً بكوكبٍ آخر وليس في كوكبنا الجميل الأخضر الذي يعيش فيه اللبنانيون”.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن