Skip to content

نعم، ثوري أيتها العورة ضد المساواة في الميراث بينك وبين الرجل

بقلم أم جعفر – مع شكر خاص لأبو جعفر

إنها الثانية عشرة والنصف ظُهراً، خرجت من مطبخي، مُستغلَّةً غياب ولي أمري أبو جعفر، لأستنشق بسرعة بعضاً من الهواء العليل في غُرفة الجلوس، قبل العودة ثانية إلى المطبخ لأُعدَّ له الطعام له قبل مجيئه.

كُنت في غاية القلق، ليس لأنني مُحتارة فيما أطبخ له هذا اليوم، بل لأن الحيرة تعني التأخير، وذلك يعني أن يحضُر قرّة عيني ولا يجد الطعام اللذيذ الساخن في انتظاره على الطاولة ليأكله، فأُضطرَّ لأكل أحذيته وعصيّة وسياطه. فكّرت بذلك، قبل أن تقع عيني على التلفاز، وقلت لنفسي، حسناً، أعلم أنه حرام على النسوة، ولكن الضرورات تُبيح المحظورات، ولا ضرورة أكبر من إطعام أبو جعفر.

أمسكت جهاز التحكّم عن بعد بقلق وريبة، إذ لم يسبق لي أن شغّلت التلفاز منذ أن ضربني أبو جعفر ونهاني عن مشاهدته قبل أعوام، شغّلته ورحت أُقلّب القنوات، وياللمُصيبة، ما الذي أراه؟ أيُعقل ذلك؟ ما الذي يفعلنه؟ لقد رأيت نساء خرجن إلى الشارع وأخذن يصرُخن بأعلى أصواتهن فيما تبدو أنها مُظاهرة. صعقت من هول المشهد، ورميت الريموت أرضاً ونسيت أمر الطبخ من هول ما رأيت.

أيُعقل أن يحصُل هذا في القرن الواحد والعشرين! بعد كُل الجهود التي بذلها أبو جعفر ورفاقه في ساحات الوغى، ومُحاربتهم للرذيلة ونشرهم للفضيلة، هل اقتربت الساعة؟ لقد شعرت بالدم يغلي في عروقي من شدَّة الغضب، قبل أن ألحظ شيئاً غير متوقّع، كانت المتظاهرات يهتفن ضد المُساواة ويؤكدن أنّ ذلك مُخالف لشرع الله، وسُرعان ما خرج المُذيع ليزُف البُشرى، إنها مُظاهرة في تونس ضد قوانين جديدة تمنح المرأة المُساواة في الإرث، وتُعطيها حقَّ الزواج بغير المُسلم.

تالله إني تمنّيت لو أنَّني معهنَّ في الشارع، فقد آن لنا نحن النساء الصابرات المُؤمنات المُرابطات خلف المجلى أن نخرج من مطابخنا إلى الشارع، لنقف صفّاً واحدا خلف الرجال نُدافع عن حقوقهم الشرعيّة، ولا نُبارح أماكننا حتى يعود الحقُّ لأصحابه.

إن الخروج على هذه القوانين فرض عين على كُل امرأةٍ مؤمنة، وإلا فإننا قد نخسر السيادة على مطابخنا وحمَّاماتنا، ونُرمى في الشارع كاسياتٍ عاريات لنعمل كالرجال دون أن نجد فحلاً يؤدِّبنا ويقوِّمنا.

دبَّ الحماس في أوصالي وبدأت أُشارك تلك النسوة صرخاتهن، لقد كانت نشوة كتلك التي تشعر بها النسويَّات الفاسقات. ولا أجد في ذلك حرجاً، فأنا استخدم أدواتهنَّ لمُحاربتهن. أجل، وأنا سأثور أيضاً وأهتف بأعلى صوتي العورة بأنني أمةٌ عورة، وحتى لو كان فتنة، فلا فتنة أشد مما يدعوننا إليه.

وبينما أنا أصرخ وألعن المرأة ويوم المرأة، وإذ بأحدهم يلمس كتفي، نظرت خلفي وإذ بأبو جعفر، يا إلهي! كدت أخرُّ صريعة من هول المصيبة، لكنه ابتسم وقال هامساً، أكملي. فرحت كثيراً أن بعلي يُشاركني نفس الرؤية، إنها المرّة الأولى في حياتي التي يُساعدني فيها عقلي الناقص على اتخاذ قرارٍ صحيح، عُدت للهُتاف مُجدّداً ورحت أقفز من مكاني وصوتي يعلو ويعلو إلى أن صمّ آذان جيراننا العلمانيّين الفاسقين.

ألهذه الدرجة تحبينني يا أُم جعفر، قاطع أبو جعفر هُتافي. بل وأكثر، إنها والله لطامّةٌ كُبرى، وإيماني وضميري يُحتِّمان عليّ ألّا أجلس مكتوفة الأيدي في المطبخ وأنا أرى عرشك وسيادتك على مصيري يُسلبان منك، بأيدي أخواتك اللواتي قد يُنافسنك على الميراث ويتزوّجن على ذوقهنَّ من غير من ترضاه لهن.

بوركتِ من أمةٍ صالحة، والله إنك لنعم الزوجة، حسناً ما رأيكِ بغداءٍ رومنسي لنرتاح سويّاً ونتسامر، قالها أبو جعفر بلكنةٍ ملؤها الحُب، ولكن هول ما قامت به تلك النسوة أنساني أمر الغداء، فلا وقت للطعام في مثل هذه الظروف العصيبة، لنأكل أي شيء من حواضر البيت.

ما كِدت أن أنهي كلامي حتى باغتني أبو جعفر بنطحة قويّة رمتني أرضاً وأسالت الدم من وجهي، ويحكِ أيتها العورة كيف تنسين أمر الغداء،  لم لم تطبخي بدلاً من التفوّه بتلك التُرهات، ومن استشارتكِ أصلاً؟ كيف تجرؤين على التفكير والمُبادرة والاحتجاج قبل أن آذن لكِ؟ ما الذي دهاكِ لتُشغِّلي التلفاز؟ لعنة الله عليكِ يا ناقصة العقل والدين، أين وضعت العصا، أين؟.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

قرّرت المملكة العربيّة السعوديّة منح حقّ اللجوء الإنساني، بشكلٍ استثنائيٍّ، لجميع المواطنين الكنديِّين الذين يضربون زوجاتهم ويعنِّفوهنّ، ردّاً على تدخُّل كندا بشؤونها وانتقادِها اعتقال ناشطات نادَيْن بقيادة المرأة للسيارة وإسقاط ولاية الرجال على النساء والحلِّ عن سمائهن.

وأكّد الناطق باسم الخارجيّة السعوديّة أنه كان أجدر بالحكومة الكنديّة احترام خصوصية المملكة وسيادتها على نسائها “على أي جهة أن تعي أن حريّتها تنتهي عندما تبدأ حريّة الآخرين. حريمنا عرضنا، وشرفنا خط أحمر، سنقطع لسان من يتحدّث عمّا نفعله بهنّ، إنها حريّتنا وحقوقنا سواء أبقينا وصايتنا عليهنّ أو رفعناها أو سمحنا لهنّ بقيادة السيارة أو منعناهنّ عنها أو ضربناهنّ أو أكلناهنّ أو سجنّاهنّ أو قتلناهنّ”.

وأضاف “لقد كنّا متأكِّدين من التهم التي وجّهناها لهنَّ بتلقي دعمٍ خارجي، ولكنّنا لم نكن نعرف على وجه الدقة مصدر الدعم، ومع تصريح الخارجيّة الكنديّة، بات كل شيء مكشوفاً واتضح لنا مصدر المؤامرة”.

وأشار الناطق إلى أن تصريح النظام الكندي يفضح عقدة النقص التي يعانون منها “فهم ليسوا رجالاً بالقدر الذي يؤهّلهم لضرب نسائهم، أو، لعلَّ النساء هنَّ من يضربنهم ويكسرن عيونهم ويجبرونهم على التدخُّل وإبداء رأيهم فيما لا يخصُّهم، أو لعلَّهم يستقوون على الدول البعيدة لأنهم لا يستطيعون السيطرة على نسائهم ويريدون تفريغ كبتهم بدول أخرى”.

وبيّن الناطق أن السعودية ستتصرَّف بما يليق بها كرئيس سابق لمجلس حقوق الإنسان “جميع الكنديّين الذين يتعرّضون لضغوطات من حكومتهم أو تهديد بالسجن أو المحاسبة لتعرُّضهم للنساء مرحبٌ بهم عندنا، وسنمنحهم إمكانية شحن نسائهم معهم مجاناً”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

هدّدت خبيرة التجميل الفاشنيستا المؤثّرة سندس قطان شركات مستحضرات التجميل بإجبار خادمتها على تناول منتجاتها التي زودتها بها خلال الفترة الماضية، في حال توقفها عن رعايتها وإرسال المزيد من المنتجات والنقود إليها لقاء وضعها صورها على انستجرام.

وقالت سندس إن تنديد الشركات بموقفها من عقود تشغيل العاملات وانسحابها من رعايتها يجافي المنطق “كيف يمكن للمرء الاطمئنان إلى بقاء خادمته بحوزته إن كان جواز سفرها معها وقررت أنها لا تود الاستمرار بخدمته وتلبية متطلباته وتنظيف  مساحيق التجميل والأزياء وتوضيبها، أو إن لم تعد ترغب بتلقي العض والضرب أو الاغتصاب أو القتل والتقطيع والوضع في الثلاجة ثلاث سنوات؟”.

وأضافت “لتندم فعلاً على فعلتها، سأطعم خادمتي من منتجاتها، لأثبت للناس رداءة صنعها وعدم صلاحيتها حتى كطعامٍ للخادمات، حتّى أنها قد تؤدي إلى مقتل أولئك الذين يدافعون عنهنّ”.

وأكدت سندس للشركات أن إصرارها على موقفها لم يترك أمامها سوى استخدام الجوكر “فما الذي قد يدفع شخصاً للدفاع عن حقوق أشباه البشر سوى الكراهية التي تكنونها للإسلام والخليجيين والعرب والحجاب والكويت؟”.

وأكدت سندس أن التوقف عن رعايتها لن يؤثر عليها أبداً “فالملايين من معجبيّ يؤيدون ما أقول، وأصحاب أكبر الشركات العربية هم الذين يعرفون القيمة الحقيقية لتلك الخادمات، ولن يرعونني رغم مهاجمتي لهنّ فحسب، بل لأنني أهاجمهنّ”.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن