Skip to content

خمس حقائق صادمة لم نكن نعرفها من قبل لأنَّني اختلقتُها الآن

رغم تطوُّر العلم وبلوغه مراحل متقدمة لم نكن نتخيّل الوصول إليها، وتراكم الأخبار والتقارير العلميَّة والتكنولوجيَّة، إلا أنني لا أفهم معظمها لدى قراءتها، فأنا لست مُختصّاً، وأساساً، غير معني بالشؤون العلميَّة والتقنيَّة، وبالتالي، لم أطّلع على أيٍ منها قبل كتابة هذا المقال.

والحقيقة، أن إدارة التحرير الموقَّرة اضطرتني لكتابة أي شيء عن أي شيء حفاظاً على وظيفتي، لذا، وعلى ضوء عدم اكتراثي بما تقرأه أساساً، عزيزي القارئ؛ أورد لك فيما يلي الحقائق الخمس التالية، والتي يستحيل أن تكون سمعت بها من قبل، لأنك ما زلت تقرأ المُقدّمة، ولأنني لم أختلقها بعد، لكنني على ثقة أنك ستدور حول نفسك اندهاشاً عندما تطالعها، لأنك اعتدت تصديق هذه المقالات دون أن تسأل عن مصدر المعلومة أو مدى واقعيَّتها.

١. اختُرعت الوظائف كحجة للهرب من المنزل:

أثبتت آخر الدراسات البريطانية أنَّ أوَّل من ذهب إلى وظيفةٍ في تاريخ البشرية كان يبحث عن طريقةٍ للهرب من المنزل، فقد كان لديه مئةٌ وثلاثةٌ وأربعون طفلاً، لعدم وجود الواقيات الذكرية آنذاك، كما أن زوجته كانت تلحُّ عليه ليساعدها في الأعمال المنزلية أو الزراعة أو حفر الكهوف لتأمين مستقبل الأولاد، فراح يغادر الكهف في الصباح ليتناول الفطور والقهوة والشاي مع رفاقه، ولا يعود إليه حتى يحين وقت النوم مساءً، وعندما سألته عن سبب غيابه المتكرِّر، أخبرها أن يقوم بعمل في غاية الأهمية يتوقَّف عليه مستقبل العائلة.

٢. أول من صنع الكوكايين كان يحاول الوصول لتركيبة بودرة أطفال:

ذكرت دورية سيفيلايزد كوستويشن الأمريكية، في عددها الصادر في عشرينيَّات القرن المنصرم، أنَّ مخترع الكوكايين، ورغم وجود بودرة الأطفال آنذاك، كان يحاول الوصول إلى تركيبة أقوى تخفِّفُ معاناته من تسلّخات حادة في الجلد، وأثناء التجارب، تطايرت ذرَّات البودرة الجديدة في الهواء، مما أدَّى لاستنشاقه لها، فنسي وجعه وجميع مشاكله البدنية والنفسية، وراح يروجُّها كعلاج لكل شيء.

٣. مخترع الملابس كان يعاني زيادةً في الوزن ولم يعثر على ورقة شجر تستر كامل عورته:

أشارت رسومات عثر عليها باحث نمساوي بكهف في غانامابا، إلى معاناة أحد الأشخاص من زيادة الوزن، وعدم وجود ورق شجر كبير يغطّي عورته كاملة، وهو ما دفعه إلى مطاردة الحيوانات الضخمة كالماموث والثيران البريّة ليأخذ الملابس التي ترتديها. وبعد وفاته، ورث أولاده وأحفاده صنعته، فضلا عن توريثهم جيناته المسؤولة عن زيادة الوزن، فأكملوا مسيرته في صناعة الملابس الجلدية واخترعوا القماش وأنتجوا لنا ماركة زارا.

٤. مكتشف النار كان يبحث عن وسيلة لتسويق جهاز إطفاء حرائق:

فقد كان بأمس الحاجة لإقناع الناس بأهمية منتجه، كي يجنِّب شركته خطر الانهيار والإغلاق، ويُضطرَّ هو وشركاؤه للعودة إلى المنازل. وفي أحد الأيام، عندما كان يسير مُثقلاً بالهموم لفشله بالعثور على وظيفة عملية لجهازه، ركل حجراً، فطار واصطدم بحجرٍ آخر، لتشتعل نارٌ عظيمة التهمت مساحات شاسعة من الغابات، مُخلِّفة ما يُعرف الآن بصحراء الربع الخالي. ومنذ ذلك الحين، راح يبيع جهازه ويكسب الكثير من أغطية المشروبات الغازية، التي كانت العملة المتداولة آنذاك، وانتقل مُعززاً مُكرَّماً إلى كهف أوسع.

٥. لم تمتلك شركة آبل في بداياتها النقود لتدفع للمصمِّم الجرافيكي أجر رسم تفاحة كاملة:

ورد في مُذكِّرات ابن خالة ستيف جوبز أن الأخير طلب من المصمِّم الجرافيكي الذي كلَّفه بتصميم الشعار إعطاءه التصميم كاملاً، عارضاً عليه أخذ كمبيالات أو شيك مؤجَّل إلى حين بيعه بضعة أجهزة، أو أن يخصم باقي المبلغ لأن اسمه سيذكر ويصبح مشهوراً عند طباعة التصميم، إلا أنه رفض جميع العروض، وأعطاه التصميم ناقصاً حتى سداد باقي المبلغ المُتَّفق عليه نقداً.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

رائد الفيل – مراسل الحدود لشؤون الإيمان الموسمي

انكَبَّ الطالب راغب شرابيل على قراءة كُتيِّبات الأدعية والصلاة وتلاوة القرآن في الساعات القليلة المتبقيَّة قبل دخوله الامتحان، لأن الوقت، طوال الفصل الدراسي القصير، لم يسعفه لقراءة المنهاج.

وأكد راغب أن أستاذه عديم الرحمة لن يتعاطف معه حتى لو عرف أنه قرأ المنهاج “بل من الممكن أن يعاقبني حتّى لو حفظته عن ظهر قلب. أما عندما أتعبَّد وأقرأ القرآن والأدعية، فالله غفور رحيم، ومن المؤكد أنه سيسامحني ويفرّج كربي رغم نسياني عبادته طوال فترة ما قبل الامتحان”.

وأشار راغب إلى أن رحمة الله ومغفرته يمكن أن تأتي على عدَّة أشكال “كأن تنفجر قاعة الامتحان، يا رب، أو تأتيني ورقة أسئلة مهرّبة مع إجاباتها، أو يلهمني الإجابات الصحيحة، أو يجعل على أعين المراقبين غشاوة ويجعل بصري اليوم حديد ويرسل نيرداً ليجلس بجانبي فأستفيد من إجابته، أو يبليني بطاعون أذهب بسببه إلى المستشفى وأتغيب عن الامتحان بعذر طبي مقنع”.

وأكد راغب أن النجاح في الامتحان ليس هو الدافع للدعاء والعبادة “أنا أفعل ذلك ابتغاء مرضاة الله تعالى، ولكني أؤمن أيضاً أنه لن يردَّ دعائي أنا العبد الفقير، يا رب، يا رب، يااااااااااا رب، وحتى لو رسبت، فالخيرة فيما اختاره الله، أنا متأكِّدٌ أنه يمتحن صبري على الشدائد، ومصيري أن ألقى دعائي وعملي الصالح في الجنة على شكل قصر أو قصرين مع مزرعة وعدة عرائس”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

فتح مقرّر الفيزياء للمرحلة الثانوية في الفرع العلمي الآفاق أمام الطالب لبيب صفصاف، ووسَّع مداركه مغيِّراً نظرته للحياة، إلى حد أقنعه بضرورة تحويل تخصّصه إلى الفرع الأدبي.

وقال لبيب إنَّه كان يشعر بالضياع قبل فتحه كتاب الفيزياء “أتنقل بين المادة والأخرى تائهاً بين كتب الفرع العلمي الذي اخترته لأصبح مهندساً كابن خالتي، وعندما حان موعد درس الفيزياء، اطلعت على الكتاب وكتاب التمارين وكرَّاسة القوانين وملاحظات المدرس الخصوصي ودفاتر زملائي في المَعهد، وهو ما ساهم بتفتيح عقلي وإرشاده إلى حقيقة وجود خياراتٍ لم أنتبه لها في السابق، كالانتقال إلى الفرع الأدبي أو ترك الدراسة بأكملها لأبيع العلكة عند أقرب إشارة مرور”.

وأكَّد لبيب أن الجانب العملي من تعلِّمه مادة الفيزياء كان له الأثر الأكبر في توسيع مداركه “فسقوطي الحر في الاختبارات واحداً تلو الآخر، وتشكُّل مواد عازلة للكهرباء حول خلايا دماغي كلَّما حاولت دراسة المادة، أدى إلى ارتدادي عن الفرع العلمي بالسرعة التي دخلته بها ومعاكساً الاتجاه نحو الفرع الأدبي”.

وشكر لبيب مادَّة الفيزياء ومؤلّفيها ومدرِّسيها على مساعدته بإيجاد شغفه في قواعد النحو والصرف والإعراب وحروف الجر والمعلّقات العشر “ارتحت معها أكثر من الجداول الدورية والانقسام الميتوزي، وتعلّمت الرضا بما لدي، وسأقبّل يديّ وجهاً وقفا حتى لو اضطررت لدراسة الموارد الاقتصادية لجزر الكناري وتاريخ اقتناء الخليفة هارون الرشيد جاريته العاشرة”.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن