Skip to content

حفيظ درّاجي: يلعن شرفك عزيزي المتابع إن كنت تشاهدنا الآن عبر رسيڤر مقرصن

أكّد حفيظ دراجي نجم معلّقي قنوات بي إن سبورتس الرياضية، الناقل الحصري والوحيد لكأس العالم والدوريّات الخمسة الكبرى ودوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي واليورو وبطولات التنس والسكواش والقفز بالزانة ورمي الجلّة، التي لا تستحقّون أيها القرّاء متوسطي الدخل متابعتها، أكّد أثناء تعليقه على إحدى مباريات كأس العالم أنه يلعن شرفكم جميعاً أيها المشاهدون الأعزاء إن كنتم تتابعون تلك المباراة أو غيرها عبر الإنترنت أو من خلال رسيفرات مقرصنة أو أي وسيلة أخرى تكسر احتكار البث.

 

وكان حفيظ قد استغل فرصة تعليقه على إحدى مباريات البطولة، والتي نتحفظ عن ذكر طرفيها أو تفاصيلها حتى لا تتم ملاحقتنا قضائياً بتهمة انتهاك الملكية الفكرية لبي إن سبورتس، ليذكّر المشاهدين أنَّهم هم المتورّطون الحقيقيون بارتكاب عمليات القرصنة “لو لم يجد اللصوص الكلاب من يتابعهم على غرار بعض ضعفاء النفس، مثلكم أعزاءنا المشاهدين، لما راجت هذه السرقة ولا تجرّأ أحدهم على قرصنة قناتنا الحبيبة، الناقل الرسمي والوحيد لبطولة كأس العالم”.

 

وأضاف “”يلعن شرفكم أيّها اللصوص السفلة، وباا بااا باااا آووووه ممممممم بعيدة كرتك بعيدة عن المرمى يا كيفين، صفر صفر لازالت المباراة، التي تشاهدونها حصريًا على قنوات بي إن سبورت، المالك *الحصري* و*الوحيد* لحقوق بث بطولة كأس العالم”.

 

وأشار حفيظ إلى عاقبة المتابعين الوخيمة إن استمرّوا بمشاهدة المباريات بطرق غير شرعية “فأنتم أعزائي المتابعين لصوص، ومصير السارق في النار بلا رجعة، حيث ستُشوون وتعذَّبون وتلعنون واحداً تلو الآخر دون أن يأسف عليكم من يشاهدها من الجنَّة عبر بي إن سبورتس، الناقل الرسمي والحصري لبطولة كأس العالم”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

رضا مردم بك – موفد الحدود إلى روسيا

تستعد المملكة العربية السعودية اليوم لخوض أولى مواجهاتها خارج حدود الشرق الأوسط، بعدما اقتصرت مشاركاتها الخارجية خلال السنوات السابقة على التدرب مع الجيران والأشقاء، وباتت جاهزةً للعب على الصعيد الدولي.

وقال الناطق الرسمي باسم تركي آل الشيخ، نوَّاف الخمِّيس، إنَّ المملكة تعلَّمت كثيراً من الدروس التي من شأنها ضمان نجاح مشاركتها في المونديال واستفادت من معسكراتها التدريبية في اليمن وسوريا ولبنان “سنشتري جماهير روس ليشجعوا المنتخب السعودي، ونقدِّم الرشاوى للحكام الدوليين، ثم نرشي الفيفا لتعيِّننا رؤساء للجنة الشفافية ومكافحة الفساد في الاتحاد. وبعدها، نشن حملاتٍ إعلامية ضدَّ أيِّ فريقٍ منافسٍ لا يترك لنا الكرة لنلعب بها وحدنا، وسيواجه لاعبوه وإداريوه تهم الإرهاب والكفر”.

وأكَّد السيد نوَّاف أنَّ السعودية أعدَّت خطة محكمة للفوز على روسيا “تبدأ بتمويل مساعد المدرب دعماً لحقِّه في أن يكون هو المدرب الرئيسي، ثم قطع زجاجات المياه ومشروبات الطاقة عنهم ليصابوا بالجفاف ويصبحوا فريسة سهلة للكوليرا، وصولاً إلى عقد صفقة أحذية مدبَّبة مع الولايات المتحدة لنشل حركة لاعبي روسيا عندما نعرقلهم”.

وأشار السيد نوَّاف إلى أنَّ خطط الاتحاد السعودية لكرة القدم تتجاوز حدود روسيا “سيؤكِّد إعلامنا المحلي لمواطنينا أنَّ أداء المنتخب يرفع الرأس، وأن كلَّ الفرق الأخرى تشيد بلاعبينا وأخلاقهم ومهاراتهم وتحقيقهم الانتصار تلو الآخر”.

وأضاف “وإن خسرنا، نكون قد أضفنا لخبراتنا تجربة جديدة بتغيير الحقائق وطيِّها، فلا نعرض لجمهورنا سوى الكرات التي تمكن حارسنا من التصدي لها والأهداف التي سجلناها، إن وجدت، وعرقلة لاعبي روسيا للاعبينا، ثمُّ نكشف عن تورط إيران بتنفيس الكرات ليخسر منتخبنا”.

 

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

قرّرت إدارة قناة بي إن سبورتس التصدّق على فقراء العالم العربي بعرض مباريات مجانية خلال كأس العالم من دوري زيمبابوي للناشئين.

 

وقال النَّاطق الرسمي باسم القناة، طلال الرَّائثي، إنَّ هذه الخطوة تثبت التزام القناة بخدمة المجتمع ومبادئ التكافل الإجتماعي “فنحن نشارك الفقراء والمساكين احتفالنا بقدوم الحدث الرياضي الأضخم في العالم، ونمنحهم فرصة مشاهدة كرة القدم والاستمتاع بها تماماً كأصحاب الاشتراكات الأغنياء وبالتزامن معهم أيضاً، فنحصّنهم من الحسد والانحراف وأنفسهم الأمّارة بالسوء والمعصية ومتابعة البث المُقرصن”.

 

وأكَّد السيد طلال أنَّ الفقراء لن يشعروا بفرقٍ بين بطولة كأس العالم ودوري زيمباوي للناشئين “كل ما عليهم فعله هو إغماض أعينهم أثناء المباراة وتخيّل وجود مدرَّجات وجماهير ولاعبين أكثر مهارة وملاعب أكبر مزروعة بالعشب. وبسبب انشغال معلقينا بتغطية كأس العالم؛ تعاقدنا خصيصاً مع خيرة معلقي زيمبابوي الذين بإمكانهم التفاعل مع حماسهم بغض النظر عن اللغة”.

 

وفي ختام حديثه، أعلن النَّاطق عن طرح القناة خدمة أخرى كهديَّة للفقراء “سنبثُّ ملخصاتٍ لمجريات المباريات جميعها وأبرز أحداثها بعد يومين فقط من انتهائها، وسنبثُّ مباريات كأس العالم أيضاً. أجل، كأس العالم، وبات بإمكان الجميع الآن مشاهدة أي مباراة يريد منذ عام ١٩٨٦ فما قبل”.

 

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن