Skip to content

منافسة حادة في الانتخابات السورية بين الأسد

مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأولى، تشهد الساحة السياسية السورية منافسة حادة ما بين الأسد على عرش المملكة. ويعتبر النموذج الديموقراطي السوري فريداً من نوعه كونه يوفر مجالاً للمواطنين للمشاركة في اختيار ولي العهد عبر انتخابات شفافة تشمل جميع مؤيدي الأسد القاطنين في المناطق المؤيدة له والواقعة تحت سيطرة الجيش النظامي.

من جهة أخرى, يتوقع مراقبون ارتفاع نسب المشاركة في الدورة الانتخابية القادمة. ويعزى هذا الارتفاع نظراً لانخفاض معدلات المعارضة  بعد أن قام المعارضون بالموت أو الاختفاء أو الاعتقال أو الهجرة أو اللجوء. وعلى الرغم من ذلك، فإن ذلك لم يكن كفيلاً بالتخفيف من حدة المنافسة في هذه الدورة بين الأسد في هذه الانتخابات.

وتشهد حملة أحد المرشحين، بشار الأسد، لافتات متنوعة منتشرة في جميع أنحاء أنقاض سوريا، لفترة ولاية عهد جديدة، كي يقوم بإكمال مسيرته في إعمار سوريا بعد عمليات الهدم بهدف إعادة التصميم “الرينوفيشن”.

اقرأ المزيد عن:بشار الأسد
وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

قامت السلطات الأردنية صباح اليوم بتحويل مجموعة من أطفال جبل الحسين إلى محكمة أمن الدولة بعدما ثبت تورطهم بمجموعة من الأعمال الإرهابية المتنوعة. ويواجه أربعة أطفال تهماً تتعلق بالإرهاب على خلفية استخدامهم للألعاب النارية، الأمر الذي روع سكان العمارة وهو الذي يعتبر عملا إرهابيا في نص القانون الجديد، بالإضافة الى إيقاظ جارهم أبو محمد من قيلولة بعد الظهر.

وتواجه مجموعة من الشبان تهماً مشابهة على خلفية إلقائهم أعقاب سجائر في الحارة، وذلك بحسب القانون الذي شمل الإضرار بالبيئة كنشاط إرهابي. ويرى مراقبون أن نجاح الأردن على صعيد تشكيل واحة الأمن والأمان أدى على مدى السنوات الماضية إلى اختفاء الإرهاب بمعناه التقليدي، الأمر الذي دفع بالمشرع الأردني إلى صياغة هذا القانون الجديد.

يذكر أن الإرهاب بمعناه التقليدي كالتفجير والاختطاف واستخدام السلاح غير المرخص لم يعد موجوداً في البلاد، خاصة بعدما تحولت مدينة معان إلى ملتقى ثقافي خالٍ من العنف. ومن هنا، يساهم القانون الجديد في رفد محكمة أمن الدولة بالزبائن.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

علمت مصادر مقربة جدا من الهيئة الإدارية لموقع الحدود الإخباري بأن الحدود امتنعت وبشكل فاعل عن رفض التبرعات العينية والنقدية من أي من الجهات. وأكدت المصادر المقربة جدا جدا من الحدود، لدرجة التماهي، أن الحدود قد قامت بالفعل بالامتناع عن رفض أحد التبرعات من جهة أوروبية مشبوهة مؤخرا.

وبحسب المصدر نفسه، فإن الجهة الأوروبية المذكورة هي “المؤسسة الأوروبية للديمقراطية” والمعروف عنها تقديم تبرعات مادية (يورو ودولار) وعينية (أجبان وألبان، شوكولا، خيم، أحذية) من أجل المساس والزعزعة والعبث عن طريق إظهار الرأي الآخر، الذي غالبا ما يؤثر سلبا على الوضع الراهن.

وفي مقابلة مع أحد القائمين على موقع الحدود أكد “إننا نعلن تمسكنا الثابت والصارم بهذا الموقف. لن نتزحزح عن ثوابتنا ومبادئنا مهما كلف ذلك الإتحاد الأوروبي”.

 

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن