Skip to content

الأمن اللبنانيّ يوقّع اتفاقيّة تعاون مع شركة إنتاج فنيّ للعثور على فضل شاكر

أبرم الأمن اللبنانيّ اتفاقيَّة تعاون مع شركة العدل جروب للإنتاج الفني، بهدف استغلال خبراتهم للعثور على المطرب التائب والإرهابي فضل شاكر، بعدما تعذَّر عليهم التوصِّل لمكان اختبائه منذ أربع سنوات، بينما تمكّنت الشركة من التواصل معه والأخذ والردّ والنقاش حول كلمات أغنية وتسجيلها وبثها.

وأعرب النَّاطق باسم قوى الأمن الداخلي في لبنان، العميد نوّار شملون، عن تفاؤله بنجاح هذه الخطوة “فخبراتنا تقتصر على مراقبة الإرهابيين وتحديد أماكن أوكارهم، ولا تصل إلى معرفة كيفية إخراجهم منها والقبض عليهم عليه، فالألحان التي تؤلّفها فرقة موسيقى قواتنا المسلحة لا تتناسب مع ستايل فضل، ومن المستحيل أن يوافق على العمل معنا”.

وأشاد النَّاطق بتعاون شركة الإنتاج لإنجاح المهمة “نحن الآن بصدد كتابة وتلحين ألبومٍ كامل نستدرجه به، على أن نرسله له خلال موسمٍ رمضانيٍّ أو اثنين لنكسب ثقته، ثمَّ نقبض عليه فور انتهائه من تسجيل الأغنية الرابعة، لأتمكَّن من إهدائها لزوجتي”.

من جهته، أكّد خبير الحدود لشؤون الفن، هنيِّم مفروم، أنَّ نجاح هذه الخطوة سيفتح آفاقاً جديدة للتعاون بين مؤسسات الدولة اللبنانية وقطاع الإنتاج الفني “فهما يتقاطعان في كثيرٍ من النقاط، وقد تستفيد الدولة من خبرات شركات الإنتاج بتأليف قصص وأفلام يمكن سحبها على الشعب بدلا من سيناريوهاتها البائسة التي تفتقر للإبداع والمصداقية”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

تتّجه أنظار العراقيّين إلى شاشات التلفاز والصحف اليوميّة والمواقع الإلكترونيَّة، ترقّباً لمعرفة صاحب الحظّ الأوفر الذي اختاره  ٤٥٪ من القادرين على الانتخاب، ليكون مندوب إيران السامي في بلادهم، وبالمحصلة رئيساً لوزراء العراق أيضاً.

وبحسب خبير الشؤون العراقية، جلال جبرين، فإنَّ العراق، كأيِّ بلدٍ عربيٍّ آخر، لا بدّ أن تديره جهة خارجيّة “وكما تتحكّم أمريكا أو فرنسا أو روسيا أو تركيا بباقي البلدان، تتحكم إيران بالعراق في الآونة الأخيرة، على أمل أن يعود لموقعه التاريخي كجزء منها كما كان أيام الساسانيّين”.

من جهته، أعرب النَّاطق باسم السفارة الإيرانيَّة في بغداد، فرواز أفشين، عن سعادته بتقدم الديمقراطية في العراق “بات المواطن قادراً على اختيار المندوب المفضَّل لديه بدل أن نختاره نحن، أو كما عانى أيام صدام والحكم العسكري الأمريكي. وذلك لثقتنا التامة بحسن اختياره، كون جميع المرشحين يدركون ما سيحصل لهم إن لم ينفذوا الأوامر”.

وأكَّد النَّاطق أنَّ إيران لن تتدخّل أبداً في شرعيّة الانتخابات العراقيّة “فكلّهم أحبابنا لا نفاضل بينهم، تماماً كما لا يميِّز الأب بين أبنائه، إذ لا فضل لمرشّح على آخر إلا بتقوى آية الله والولاء للجمهوريّة الإسلاميّة”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

طالب الرَّئيس البِرِنس عبد الفتاح السيسي المصريّين بالتحرّك فوراً والنزول إلى الشوارع والميادين العامة وتنظيم مسيرات حاشدة في جميع المحافظات المصريّة، لإعطائه تفويضاً بقمع أي حِراكٍ أو احتجاج أو استياء قد يصدر عنهم ضد رفع أسعار تذاكر المترو.

وأكّد عبد الفتاح أنَّ على الجميع تلبية النداء وتأييد إجراءاته الأخيرة “أنا بحاجة لوقوف المواطنين إلى جانبي بوجههم ووجه أهاليهم وأقاربهم الخونة الذين يعتقدون أنَّ متروهات مصر رخيصةٌ يُمكن ركوبها بأبخس الأسعار”.

وأضاف “سأمنح المشاركين رحلات ذهاب وعودة بالأسعار القديمة ليوم واحد، ليحملوا صوراً ولافتات تؤيّد القرار من نوافذ القطار ويعبّروا عن مشاعرهم الحقيقية أمام عدسات المصورين، والاستمتاع  بركوبه ربما لآخر مرّة، فعمّا قريب، لن يكون متاحاً بهذه السهولة”.

وأشار عبد الفتاح إلى أنه اضطرّ لرفع الأسعار “لقد استغل الخونة سعر التذاكر سابقاً للاحتيال على الدولة، فامتنعوا عن شراء سيارات خاصة للتهرّب من زيادة الضرائب عليها، وتوقفوا عن ركوب سيّارات الأجرة بعد زيادة تعرفتها عقب رفع أسعار الوقود، وهو ما لم يترك لنا مجالاً لتحصيل أموالنا منهم سوى بدكِّ حصنهم الأخير”.

واعتبر عبد الفتاح الاحتجاج على رفع أسعار التذاكر جريمة تمسّ الأمن القومي “هؤلاء المحتجّون أخطر من الإرهابيين، فالإرهاب على الأقل يُفيد اقتصادنا بتخفيضه كثافتنا السكّانية، ويتيح لنا المجال لعقد صفقات شراء الأسلحة وأخذ معونات دوليّة لمواجهته، فيما يقلل المُحتجّون إيرادات موازنتنا بحرماننا من تنفيذ خطط التقشّف عليهم للحصول على مزيد من قروض من البنك الدولي والمساعدات”.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن