Skip to content

شاب يؤكّد أنه استعمل فيسبوك للمواعدة قبل تدشين مارك هذه الخدمة على موقعه بسنوات

أكّد الشاب ميمون الرفّاس أن خدمة المواعدة الجديدة التي أعلن مارك زوكربيرغ عن تدشينها ليست جديدة، وأنه استعمل فيسبوك لهذا الغرض منذ إنشائه حساباً فيه عام ٢٠٠٧.

وقال ميمون إنه ذو باعٍ طويلٍ بالمواعدة على وسائل التواصل الاجتماعي حتى قبل وجود فيسبوك “فمنذ ظهور الدايل-أب وأنا أستعمل الياهو ماسنجر والإم إس إن لمُلاحقة الفتيات إلكترونيّاً وإيقاعهم ببراثن حُبّي، لكن ظهور الفيس غيّر قواعد اللعبة، وأخذت التجربة منحى جديداً، فهو يتمتّع بكثيرٍ من المزايا التي مكنتني من معرفة عُمر وجنس ومكان إقامة صاحب الحساب الذي أتكلّم معه، دون الحاجة لإرسال رسالة إيه إس إل ASL* لمن أتحدث معهم، وهو ما وفّر عليّ كثيراً من الوقت والجهد والإهانات”.

وأشار ميمون إلى أنّ الموقع بشكله الحالي يسمح بالمواعدة دون الحاجة لإضافة أي خدمات جديدة عليه” إذ يُمكنني معرفة ما إذا كانت المستخدمة ترغب بالمواعدة ونوعيّة الحبيب الذي تبحث عنه من خلال دراسة منشوراتها وصورها وحالة الإن بوكس إن كان مُغلقاً أو مفتوحاً. فإن رأيت فتاةً تضع صورتها مع شاب آخر متبوعة بقلوب حُب سأكون بحاجة لإقناعها بترك حبيبها، أما إذا كانت تنشر عن غدر الحبيب فهي مُنفصلة حديثاً ومن السهل تعليقها، وفي حالة مشاركتها نكتةً عن مطالبها من عزيزها زوجها المُستقبلي فهي تبحث عن علاقة جديّة تقود للزواج ويجب عليّ إقناعها بأنّني أسعى للارتباط”.

وأضاف “تعلّمت الكثير من التكتيكات لألج للفتيات عنوةً حتى وإن لم يردن التعارف، فأنشأت حسابات بأسماء أنثوية ليقبلن إضافتي وأدخل معهن بحوارات عاديّة حول الطعام ومساحيق الغسيل والتجميل وآخر صيحات الموضة، وعندما أقوّي أواصر الألفة والمحبّة معهنّ أكشف هويّتي الحقيقيّة”.

وشدّد ميمون على أنه لن يدفع قرشاً واحداً لفيسبوك مُقابل الاشتراك بأي خدمة جديدة يطلقها “وقد أغادره بشكل نهائي وأنتقل للينكد إن، فقد اكتشفت مؤخراً أنه يوفّر طريقة أسهل لإقناع الفتيات بالحديث معي؛ عندما أتعرّف عليهنّ بشكل مهني رويداً رويداً قبل أن أغيّر الموضوع وأسألهنّ عمّا يرتدينه في تلك اللحظة”.

*إيه إس إل ASL: للأطفال الجدد، أمثال أُميّة ذو الخمسة أعوام، كلمة من لغة الإنترنت القديمة، قبل اختراع السناب شات والانستغرام وغيرها من التطبيقات التي لم تكن تعرفها يا ممعوط الذنب، كانت تسبق الترحيب في وسائل التواصل الاجتماعي العريقة كالياهو ماسنجر والإم إس إن. ليس بإمكاننا للأسف وصف معنى الأحرف لأن الحرف المتوسط منها ذو معنى سافل، وأنت أصغر من السنّ القانوني الذي يخوّلك لقراءتها إن اضطررت لقراءة هذا التعريف.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

سامي قبقاب – والد مراسل الحدود

لابد وأنّ هذين المسخين يتجسّدان أمام عينيك في هذه اللحظة، وربما سرحت بخيالك وتذكرت أحد والديك الحنونين وهما يهددانك بأبو رجل مسلوخة يقفز إليك من النافذة أو يتسلّل من تحت سريرك ليتسلى بقرقشة عظامك الغضّة، بعد فشل لطفهما أو شباشبهما وزعيقهما بإرغامك على عتقهما والاندفاس للنوم، فأصبت بالأرق وبقيت محملقا كالبومة تحت لحافك كُلما هُيّء لك سماع صوتٍ، أو رحت تتخيل الأعور الدجال يداهمك من باب الخزانة وينقض عليك لتبوّلك على نفسك، فتبولت على نفسك من فرط خوفك.

ربما تظن أنّك تجاوزت هاتين الشخصيتين لتصبحا من ماضي طفولتك المؤلم لأنّك كبرت ولم تعد تخشى مسوخاً معطوبة خرافية، وما عدت تخاف سوى وحوش المخابرات والأجهزة الأمنيّة والزعماء. ولكن تريث قليلا، فأنت لا تزال بحاجتهما إن كنت والداً لأطفال، أو عندما تتزوّج وتُبتلى بهم وتحاول تربيتهم وفق وسائل التربية الحديثة كالجلوس معهم أو إجبارهم على الوقوف بجانب الحائط، فتلك لن تجدي معهم وقد ورثوا جيناتك.

وهنا، يحضر السؤال الأهم، متى وكيف نستخدم الأعور الدجال وأبو رجل مسلوخة للحصول على النتائج الأمثل في إرعاب الأولاد لتربيتهم؟ فهما مختلفان جذرياً عن بعضهما البعض، أحدهما نهاري يحب تناول الأطفال الصغار والآخر ليلي يحرقهم في نار جهنّم.

والد مراسل الحدود، ومن باب سعيه الدؤوب لمساعدة المجتمع في إنشاء نبت صالح مثل ابنه خليل، يقدم أفضل الطرق لتوظيفهما بتحطيم نفسية الأطفال وتحويلهم إلى جِراء مطيعة بالشكل الأمثل .

١. المرحلة العُمريّة: ينمو وعي الطفل كلما كبر تماماً كنمو جسده، وكما نحتاج لتغيير أدوات ضربه وجعلها أكثر قسوةً وإيلاماً كاستبدال الصفع بالرفس والحزام بالعصا الغليظة، يجب علينا التدرّج بأدوات تخويفه، فيُنصح باستخدام أبو رجل مسلوخة للمراحل المُبكّرة من عمر ثلاث إلى ست سنوات، لأن طريقة عمله المبسّطة القائمة على التهام الطفل مُرفقة بقدمه المسلوخة المرعبة يسهل استيعابها في هذه المرحلة، فيما يناسب الدجال بحبكته الدراميّة المُعقّدة والمفاهيم الكبيرة عن الصراع بين الخير والشر الأعمار الأكبر، حيث يتعلّم الطفل القراءة والكتابة ويستطيع التأكّد من مخاوفه لدى سماعه خُطب الجمعة وقراءته كتبه المدرسية.

٢.نوعية الذنب: يجدر الاكتفاء بأبو رجل مسلوخة للأطفال الذين ارتكبوا ذنوباً صغيرة مثل عدم إكمال صحونهم، فلا يُعقل أن يأتي الأعور الدجال بجبروته ومعجزاته لمثل هؤلاء، ويُفضّل استخدامه للذنوب الأكبر كرفضهم ارتداء سراويلهم الداخليّة أو شربهم من كؤوس الضيوف.

٣. شخصيّة الطفل: إن كان طفلك دجالاً لئيماً فهو بالتأكيد لن يخشى دجالاً مثله، وربما يُفكّر بالتحالف معه ليكون جندياً في صفوفه يعاونه على غزو العالم، في حين أن أبو رجل مسلوخة لا أصدقاء له ويلتهم جميع الأطفال دون تفرقة.

٤. التوقيت: كما أسلفنا، فإنّ الدجال كائن يجوب العالم خلال النهار وينام ليلاً ليأخذ قسطاً من الراحة ويكمل مهمته في إدخال الناس جهنم في اليوم التالي، بينما يمضي أبو رجل مسلوخة نهاره بأكمله عند الطبيب، ولا وقت لديه سوى الليل لأكل الأطفال، لذا، من الأفضل استخدام الدجال خلال الظهيرة حين يُفكّر طفلك بالخروج للعب في الشارع، أما أبو رجل مسلوخة فهو الأنسب ليلاً لما يُسبّبه من كوابيس.

٥. مراعاة التنويع: حذارِ من التركيز على أحد هذين الاثنين طوال الوقت، فالأطفال يتمتعون بالفضول وحب المعرفة، وإن أخبرته عن شخصية واحدة طوال الوقت سيألفها وتصبح وحشه المُفضّل، وقد يقوم برد فعلٍ عكسي ويتعمّد القيام بالذنوب علها تخرج له ويتعرّف عليها من قرب، لذلك، يجب التبديل بين أبو رجل مسلوخة والأعور الدجال بين الحين والآخر.

 

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

أعلن مصنع التغليف للتغليف نجاحه في ابتكار تقنيةٍ حديثةٍ، تضمن انعدام فرص الزبائن بإمكانيّة فتح البضائع والاستفادة منها مهما حاولوا.

وقال مدير التطوير في المصنع إنَّ الأغلفة المصنوعة حتّى من البلاستيك المضغوط لم تعدّ صالحة لضمان سلامة البضائع “إذ خاض الزبائن معارك شرسة تمكّنوا بعدها من فكِّها باستخدام المقصّات والسكاكين والمناشير الكهربائيَّة، ولم يثنهم عن ذلك تسبّبها بجروحٍ خطرة أو إتلافهم المنتج. وهي وصمة عارٍ لا نرضاها على مصنعنا العريق”.

وأكَّد المدير أنَّ صناعة الغلاف من البلاستيك المقوّى المطليِّ بطبقةٍ من البلاستيك الحراري، ثمَّ وضعه في قالبٍ من الفولاذ المنصهر وتغطيته بطبقة أخرى من البلاستيك المقوّى، ولحم أطرافه باستخدام بُرادة الحديد الصخريّ بدرجة حرارة خمسة آلاف سليزيَّة هي الطريقة الأفضل لحماية المنتجات “كما أنّ ما يحويه غلافنا الجديد لن يفسد أبداً نظراً لعزله عن كافّة عوامل الطبيعة من برودة وحرارة وهواء وبكتيريا وفايروسات وكائنات دقيقة ونور، ولنرى أخو أخته الذي سيتمكَّن من خدشه حتّى”.

وأشار المدير إلى أنَّ المعطيات الأولية جاءت إيجابيَّة رغم انتقادات المستهلكين “إذ فشلوا في فتح أيٍّ من المنتجات التي اشتروها، لدرجة أنَّهم أعادوها للمتاجر قبل التمكّن من استعمالها وتخريبها كعادتهم، ما يعزّز ثقة المُصنِّعين بنا ويدفعهم للتعاقد معنا”.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن