خبر

شاب يؤكّد أنه لاعب مُحترف لعبة كول أوف ديوتي، لكنه تعمّد الخسارة لتجنّب فوز فريقه الأمريكي

صورة شاب يؤكّد أنه لاعب مُحترف لعبة كول أوف ديوتي، لكنه تعمّد الخسارة لتجنّب فوز فريقه الأمريكي

كشف الشاب شفيق أبو دعدع لأصدقائه أن خسارته في لعبة الحرب” كول اوف ديوتي” كانت متعّمدة مع سبق الإصرار والترصد لإلحاق هزيمة نكراء بجيش الولايات المُتحدة الأمريكية، ولم تكن أبداً لجهله بطريقة اللعب.

وكان أصدقاء شفيق قد شهدوا خسارته المرحلة الأولى من اللعبة منذ بدايتها رغم اختياره الوضعية السهلة للعب، حيث ضغط على جميع الأزرار دُفعة واحدة واستهلك جميع ذخيرته وقتل اثنين من حلفائه، قبل أن يقتله خصومه.

وأكد شفيق أنه كان سيقضي على جميع الأعداء ويفوز باللعبة “لولا صحوة ضميري المفاجئة حين تذكرت أن الجندي الذي ألعب به جندي أمريكي ينتمي لجيشٍ مارس أبشع الجرائم بحق أبناء جلدتي، وعادت لمخيّلتي عنصريّتهم حين رفضوا إعطائي تأشيرة الدخول رغم محاولتي خمس مرات، فوجدتها الفُرصة الأنسب لإشفاء غليلي والانتقام منهم، فقرّرت التلكؤ عن إطلاق النار على الأعداء، وتسليم اللاعب الأمريكي فريسةً لهم، فأنا لا أرضى أن يفوز الأمريكيون حتى لو بلعبة”.

يُذكر أنّ شفيق خسر مُجدّداً رغم عدم اختياره الفريق الأمريكي، إلا أنّه نفى أن يكون ذلك ناجماً عن ضعفه باللعب “فأنا لاعب ماهر جداً بدلالة فوزي المتكرّر في لعبة فايس سيتي، رغم استخدامي عدداً يسيراً من أكواد الغش. لابد أنّ مصممي لعبة كول أوف ديوتي الأمريكان برمجوا ذكائها الاصطناعي بطريقة تجعل الفوز بأي فريقٍ غير فريق بلادهم أمراً مُستحيلاً”.

شعورك تجاه المقال؟