Skip to content

مواطن محظوظ يموت

ابتسم الحظ أخيراً صباح اليوم في وجه المواطن نبيل عرندس وساعدَه ليلقى حتفه، بعد سنواتٍ طويلة من البقاء على قيد الحياة والصراع مع الأمل والمستقبل والأهداف والأحلام والمجتمع والعمل، ليتمكن من الذّهاب إلى مكان أفضل كالجنة أو البرزخ أوجهنّم الحمراء.

وبحسب أقارب نبيل وأصدقائه، فإنه لم يفعل شيئاً مميزاً يستحق أن يكافأ عليه بالموت “كان يستيقظ متأخِّراً مثلنا ويشكو ألم رقبته ويشرب القهوة ويكره صاحب العمل وحبيبته من طرفٍ واحد، حتى أنّه كان يسرق الشاي من عمله، إلَّا أنَّ القدر باغتنا واختاره لوحده دوناً عنا”.

ويؤكد صديق نبيل رغبته بالعثور على طريقة للابتعاد عن همومه دون الانتحار، لكونه خطيئة لا تغتفر “أتمنى الارتياح من دفتر البقّال والبنك ومالك المنازل وجروب العائلة على واتساب والتصبيح على الجيران وزملاء العمل، ومن مخاوف الإصابة بأمراض القلب والضغط والسكري والسرطان التي سأصاب بها لا محالة”.

وفي مقابلة لنبيل مع مراسلنا من العالم الآخر الجني ميمون كمطم، أعرب نبيل عن سعادته بالخلاص أخيراً “ولا أشعر بأي ندم من عدم القيام بأي شيء في حياتي باستثناء عدم تمكني من محو تاريخ تصفح الإنترنت من على حاسوبي في العمل والمنزل”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

image_post

أكَّد الشاب كُ.أُ. أنَّ ممارسته رياضة اليوغا سببها حبّه الشديد وولعه بهذه الرياضة واستمتاعه بها، فقط، وأنَّ هذا هو السبب الوحيد، ولا يوجد أيُّ سببٍ غيره، فاليوغا رياضة تأمّل جميلة ومسليَّة وتريح الأعصاب ولا أحلى منها، على حدِّ قوله.

إلّا أن كُ.أُ. أشار بعد ذلك إلى أنَّه بالغ قليلاً عندما قال إنَّ حبَّه اليوغا هو الدَّافع الوحيد لممارستها “فأنا ألعبها أيضاً لفوائدها الكثيرة، كمساعدتها على تخفيض ضغط الدم وزيادة الليونة وتنظيم التنفّس وتوزيع الأكسجين على الجسم والدِّماغ. وهذه هي نهاية الفوائد التي أذهب بسببها لكل حصة وأدفع ربع مرتَّبي رسوماً للتسجيل بالنَّادي. أجل. انتهت كلُّها. لم يتبقَّ أسبابٌ أخرى”.

ومع ذلك، لا ينصح كُ.أُ. الشباب الذكور بالتسجيل في نادٍ مخصَّصٍ لليوغا، وخصوصاً في النادي الذي يتدرب به*، أو أن يبحثوا عن ناد غيره إن كان الأمر ملحّاً “فهو مكلف جدّاً، كما أن تمارينه صعبة تتطلب الكثير الالتزام والتركيز والسيطرة على الذَّات وضبط النفس، وضبط النفس، والكثير الكثير من ضبط النفس، فإذا لم يتمكنّوا من ضبط النفس، سيمرّون بمحنة عظيمة كالتي أعاني منها يومياً”.

من جهتها، أشادت المدرِّبة سيما الشَّمسات بأداء كُ.أُ. “فالتزامه غير مسبوقٍ في النادي منذ افتتاحه، إذ لم يتغيَّب عن أيِّ جلسة حتَّى الآن مهما واجه ظروفاً طارئة في حياته، ودائماً ما يأتي قبل بدء الجلسة ليختار موقعاً مناسباً لمراقبتي عن كثبٍ وتقليد حركاتي، فضلاً عن استعداده الدائم للتضحية بوقته في الحصة ليصحِّح لزميلاته وضعياتهم”.

*اسم النَّادي هو الفراشة الرَّشيقة لليوغا والزومبا. شارع الصداقة، مقابل مطعم اللقمة البلاتينية، بناء رقم ٤٣، ط٣.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

تمكَّن الشاب مرزوق قطعان من حلِّ كافَّة مشاكله الجنسيَّة، التي عانى منها منذ ولادته، بزواجه من فتاة أجنبيَّة ضمن من خلالها الحصول على إقامة دائمة في بلدها، استبدال جنسيّته الحاليَّة بجنسيَّة بلادها.

ويقول مرزوق إنَّه واجه صعوباتٍ بالغة في معالجة مشاكله الجنسيَّة قبل زواجه “لم أترك سفارة أجنبيَّة إلا وزرتها، لكن واجهت تكرار ذات السيناريو في كل مرّة، حيث أفشل في ضبط تهيّجي ورغبتي المفرطة في الهجرة، وأثير ريبة موظَّف السفارة وقلقه من ضعف انتصاب ظهري وانحنائه نتيجة التصاقي بلوح الزُّجاج الفاصل بيننا لأجيب على أسئلته حتَّى قبل أن يسألها، وينتهي الأمر بسرعة قذف المعاملة في سلَّة المهملات”.

وأشار مرزوق إلى دخوله حالةً من الإكتئاب وإحساسٍ عميقٍ بكره الذات بعد كلِّ مرَّة رفض فيها طلبه “انتابني  شعورٌ عارم بالنَّقص والعجز بعد فشلي في تلبية رغبات السفارات وإرضائها بما لدي من قدرات، وهو ما كان يزداد سوءاً بعد كلّ تجربة فاشلة مع سفارةٍ جديدة،رغم أخذي النَّصائح من أقاربي وأصدقائي الذين نجحوا في حلِّ مشاكلهم، والتدرب معهم على تطبيقها بشكل عملي عدَّة أيَّام قبل الموعد المقرَّر”.

وأكَّد مرزوق أنَّه ولد من جديد بعد نجاحه بالزَّواج من أجنبيَّة “أشعر بارتياح كبير ونشوةٍ تغمر كل مناطق جسدي بعد حصولي على الڤيزا طويلة الأمد. وسأمضي قدماً في رحلة علاجي حتى أحصل على جواز سفرٍ جديد يُنهي جميع مشاكلي ويقطع ارتباطي بماضيّ الأليم بشكل نهائي”.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن