Skip to content

فتاة تؤجل الرد على رسالة شاب بضع سنوات كي لا يعتقد أنها تدلق نفسها عليه

أرسلت الآنسة ساندرا خُنصر ردّها صباح اليوم على رسالة الشاب الوسيم اللبق طارق بنّار، بعد تأجيل دام لبضعة سنوات، خوفاً من أن يعتقد أنّها فتاة سهلة متيّمة به وتدلق نفسها عليه وكأن الله لم يخلق مثله في العالم.

وكانت ساندرا قد التقت بطارق صدفة عند إحدى بوابات الجامعة حين ردّ عنها بعض المتحرّشين، حيث تبادلا أطراف الحديث بعد ذلك “شكرت شهامته ووقفته بجانبي، وإذ به يواصل الحديث معي ويبتسم بوجهي، إلى أن أحرجني بطلب رقم هاتفي وأجبرني على إعطائه لأنّه طلبه بأدب ولباقة لم تترك لي مجالاً لرفض إزعاجه”.

وتضيف “اتصل طارق بي في اليوم التالي وكأنني أودّ الحديث معه، فرددت عليه بنزق شديد كما أجيب موظّفي المبيعات، قبل إغلاقي للهاتف مدّعية بأن والدتي بجانبي. لكنه لم يتّعظ، وأرسل لي، بكل جرأة، رسالة يطلب مني فيها شرب فنجان من القهوة معه في كافتيريا الجامعة”.

وتؤكّد ساندرا أن رسالته دفعتها لتخيّله وهو يلحّ ويضغط على نفسه ليراها “شعرت وكأنّه لم ير غيري في العالم كلّه ولا يريد سواي، مما أكّد لي حبّه لي وجديته في بناء علاقة. لذا، انتظرت عدّة أيام لدراسة خطّة الرد عليه، ونوعيّة الرد، ثم وضعت هاتفي جانباً، مع منبّهٍ للرد عليه في الوقت المُناسب، إلى أن يعجز قلبه عن تحمل قلبه عدم وصول رسالة مني، الذي يُصادف اليوم”.

يُذكر أن ساندرا فوجئت بشخص آخر يردّ على رسالتها ليعلمها بأن طارق غيّر رقمه وتزوج ولديه ابن وبنت مثل القمر. وحول هذا الأمر تقول “لهذا السبب تماماً لا يجب الاقتراب من معشر الرجال. ليس لديهم أمان أبداً، في البداية رمى نفسه تحت قدمي، وبعد فترة بسيطة نسيني ووقع في حب غيري. كيف كان لي أن أمضي عمري كلّه معه؟”.

 

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

image_post

رشيد شرفا – المدير الفنِّي السابق لنادي ريال مدريد في لعبة فيفا ۱٧

أكَّد مجموعة من محبي ومتابعي كرة القدم الجزائريِّين أنَّ مهاجم ريال مدريد، كريم مصطفى بنزيما، لاعبٌ فرنسيٌّ أبَّاً عن جد، منذ ولادته إلى يوم يموت، وأنَّه لم ولن يكن له علاقة بالجزائر لا من قريب ولا من بعيد.

ويقول المواطن الجزائريُّ لِخظَر طَجين إنَّ الشعب الجزائري على استعدادٍ تامٍّ للتخلي عن الغالي والنَّفيس ليتخلَّصوا من ارتباط بلادهم باسم بنزيما “سنتوقف عن التفاخر بإنجازات زيدان ونتركها للفرنسيين، فهي لا تساوي شيئاً أمام العار الذي جلبه لنا بنزيما، وسنعطيهم رياض محزر للعب بمنتخبهم، وإن لزم، بإمكانهم أيضاً ضمّ الكسكسي إلى لائحة الأكلات الشعبيَّة الفرنسيَّة بالمقابل”.

وللتأكيد، فقد حلل السيد لِخظر اسم اللاعب لإثبات أصوله الفرنسيَّة “فللعين غير المتمرسة يمكن أن يعتقد المشاهد أن اسمه يأتي من أصول عربية، إلّا أنّ اسمه الأول كريم يأتي من الاسم الفرنسي كاريل المنتشر في جنوب شرق فرنسا، واسمه المتوسط مصطفى يأتي من الاسم الباريسي المشهور جون-بيير”.

على صعيدٍ متِّصل، أصدرت أحزاب فرنسيّة يمينية متطرفة بياناً مشتركاً طالبت فيه بتغليظ قوانين الهجرة في البلاد “تعبنا طوال هذه السَّنوات ونحن نحذِّر السُّلطات من مخاطر المُهاجرين ولا حياة لمن تنادي، والآن، أنظروا حجم المشكلة التي تعاني منها فرنسا وسمعة اللاعبين الفرنسيين”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

أكَّد الشاب كاتب هذا المقال مرَّة أخرى خلال اليوم أنَّه ينتمي لتلك الأقليَّة التي لم تشاهد مسلسل صراع الزفت العروش، وأنَّه قسماً بالله، وحياة أولادكم وكلِّ أحبائكم، لم يعجب بفكرة المسلسل رغم تأكيدكم كم هو خراااافي، ويعرِف أنه المخطئ لشعوره بالملل بعد مشاهدة حلقتين منه، ومع ذلك، ولا ينوي مشاهدته رغم امتلائه بالتنانين والأثداء والأفخاذ وجون سنو، وشكراً، توكَّلوا على الله مع السلامة.

وطالب الشاب أصدقاءه ومعارفه وعائلته وجيرانه والشاب الذي انضمَّ لأصدقائه ذات مرَّةٍ لإقناعه بمشاهدة أخت المسلسل، طالبهم بالتوقف عن الزَّن والنَّق فوق رأسه طوال الوقت، والشاب السمج أن يخرس، مشيراً عليهم بالحديث بمواضيع أخرى كي لا يضطر لممارسة ما فعله كال دروجو بكاليسي عليهم ثم طعنهم.

كما أبدى الكاتب استغرابه من إعجاب ملايين البشر حول العالم بالمسلسل “مع أنَّ بمقدورهم متابعة الأفلامٍ الإباحيَّة التي تدخل في صلب الموضوع مباشرةً دون مقدمات وتحقق المتعة ذاتها بمدَّة أقصر دون الحاجة لانتظار وحلقاتٍ وحبكات ومواسم جديدة، فضلاً عن عدم تفويتهم الكثير من ناحية الاستمتاع بمستوى التَّمثيل والسيناريو”.

من جهته، أكّد اختصاصي متابعة الأفلام المقرصنة على البسطات، ناقد الحدود السينمائي الشهير، هنيم مفروم أنَّه من الواجب علي مشاهدة المسلسل “يبدو لي أنَّك ترفض مشاهدته فقط لتكون متفرّداً عن بقية البشر، وتفضّل على بيتي يا أستاذ والله وسنشاهده معاً لتعرف عظمته، وسأشرحه لك لقطة بلقطة، بالتفصيل، لتفهم السبب الذي يجعله أفضل مسلسلٍ في تاريخ البشرية”.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن