بوتين يطرد ٧٧٥ دبلوماسياً أمريكيا ردّاً على تدخل الكونغرس بتدخله في الانتخابات الأمريكية

Loading...
صورة بوتين يطرد ٧٧٥ دبلوماسياً أمريكيا ردّاً على تدخل الكونغرس بتدخله في الانتخابات الأمريكية

طرد الدبّ الروسي والبطل المغوار أقوى رجل في العالم فلاديمير بوتين ٧٧٥ دبلوماسياً وموظَّفاً في السفارة الأمريكيَّة في روسيا، ردّا على تدخل الكونغرس الأمريكي بتدخِّله في الإنتخابات الأمريكية وإجرائهم تحقيقاتٍ مكثَّفة ومزعجة.

ويقول بوتين إنَّه طرد هؤلاء بعد صبر طويل على العقوبات المفروضة على بلاده، مع أنَّها دولةٌ عظمى كغيرها من الدَّول العظمى التي لا تتحمَّل أيَّ عواقب لأفعالها “فرضوا علينا العقوبات عندما دخلنا جورجيا، وعند احتلالنا جزيرة القرم، وكذلك عندما شاركنا بالحرب في سوريا، وفي كلّ مرة تصرفنا فيها كدولة عظمى وتدخّلنا بالشؤون الداخلية للدول الأخرى”.

ويضيف “بإمكاني احتلال بلادٍ بأكملها وتدميرها كما تستطيع أن تفعل القوى العظمى إذا ما لزم الأمر، فأتهم العراق بحيازة أسلحة دمارٍ شاملٍ وأجتاح العراق لحماية أهله، أو أجتاح أفغانستان بحجَّة نشر العدالة والقضاء على الإمبرياليَّة، وتنفيذ عدد لانهائي من الانقلابات ومحاولات الاغتيال في كوبا، فقط لأنَّني أكره راؤول وأشتاق لفيدل”.

من جهته، أكّد المحلل السياسي الروسي، فيكتور خريتوف، أنَّ العلاقة بين بوتين وترامب كانت ولا تزال وستبقى سمناً على عسل “لقد طرد الرَّئيس بوتين الدبلوماسيين الأمريكيين قبل أن يضطر ترامب أن يوقع مُجبراً على قرار العقوبات الجديد ضد روسيا، ليؤكِّد أنَّ طردهم ليس إلّا رد على الكونغرس، وليس على حبيب القلب”.

شعورك تجاه المقال؟

هل أعجبك هذا المقال؟

لكتابة العنوان، اقترح فريق من ٧ كتاب -على الأقل- ما يزيد عن ٣٠ عنواناً حول هذا الموضوع فقط، اختير منها ٥ نوقشوا بين الكتاب والمحررين، حتى انتقوا واحداً للعمل على تطويره أكثر. بعد ذلك، يسرد أحد الكتاب أفكاره في نص المقال بناء على العنوان، ثم يمحو معظمها ويبقي على المضحك منها وما يحوي رسالةً ما أو يطرح وجهة نظر جديدة. لدى انتهاء الكاتب من كل ذلك، يشطب المحرر ويعدل ويضيف الجمل والفقرات ثم يناقش مقترحاته مع الكاتب، وحين يتفقان، ينتقل النص إلى المدقق اللغوي تفادياً لوجود الهمزات في أماكن عشوائية. في الأثناء، يقص فريق المصممين ويلصق خمس صور ويدمجها في صورة واحدة. كل هذا العمل لإنتاج مقال واحد. إن ضم المزيد من الكتاب والمصممين إلى الفريق التحريري أمر مكلف، ويستغرق المتدرب وقتاً طويلاً لبناء الخبرات والاندماج في العقل الجمعي للفريق.
لكن ما الهدف من ذلك كله؟ بالتأكيد أنَّ السخرية من المجانين الذين يتحكمون بحياتنا أمر مريح، لكنَّنا نؤمن أنَّ تعرية الهالات حولهم، وتسليط الضوء على جنونهم، خطوة ضدَّ سلطتهم تدفعنا شيئاً فشيئاً نحو التغيير.
نحن نحتاج دعمك للاستمرار بتوسيع الفريق.