Skip to content

محامون يرفعون قضية على مايكل جوردان لتغيير اسمه

قامت نفس الفعاليات الشعبية والشبابية برفع قضية جديدة على مايكل جوردان نظراً لأن اسمه كان وما زال أكثر شهرة من المملكة الأردنية. وبحسب محامي الإدعاء فايز سلين فإن “محرك جوجل للبحث يظهر صور لاعب سلة بدلاً من معالم الأردن الخلابة. عند البحث عن “Jordan” لن تجدوا صور برجي السادس الفنيين ولا صور لواء فقوع.” ثم أضاف “لم أجد حتى صورة واحدة لمشاجرات النواب“.

وفي مقابلة حصرية لمراسلتنا ناديا جملون مع محرك البحث، أوضح جوجل: “إنني مشغول بمليار عملية بحث يومياً، وأعمل حالياً على مشروع لإيصال الإنترنت إلى جميع أصقاع الأرض، ولكن سأضع هذه القضية نصب عيني”. وعلى الرغم من هذه القضية وقضية الفيلم المسيء، فإن القضيتان أثرتا على سعر سهم جوجل في السوق بما نسبته صفر صلب بارد مطلق بالمئة من سعره الأصلي.

يذكر أن المدعي في القضية لم يذكر أن قيمة العلامة التجارية لمايكل جوردان أكبر من ميزانية الأردن خوفا من أن يؤثر ذلك على الاحتمال الضئيل أصلا بالفوز بالقضية، بينما أقلق الموضوع البعض إذ أن هذه القضية ستؤثر على سعر سهم الأردن في الأسواق العالمية.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

في المباراة التي تكاد ان تكون شبه فرصة لمنتخبنا قامت العارضة بقائمها الأيمن بمشاركة كبرى في هذه المباراة، فقد ارتدت إحدى كرات المنتخب الاوزباكي عنها أثناء ركلات الجزاء الترجيحية، مما دل على الكفاءة العالية للمنتخب الأردني والقدرة على التلاعب النفسي بالخصم والعارضة.

الفرحة تسببت بأزمات مرورية خانقة بالقرب من عدة محطات للدفاع المدني. مراسلنا وائل حبيب تمكن بصعوبة من بلوغ المتحدث باسم الأمن العام والذي صرح بدوره “فوز المنتخب الوطني اليوم هو أهم أحداث السنة بعد، أهنالك سبب أفضل لاكتظاظ الشوارع؟ بالاضافة الى ذلك يمكن أن يعتبر تدريبا على حالة الهلع اذا تعرض الأردن لهجوم كيميائي”.

هذا وقد صرح مدرب المنتخب حسام حسن “مباراتنا كانت سهلة جدا، و لكننا مستاؤون جدا من عدم احترام الاوزباكيين لضيوفهم، انقطاع التيار الكهربائي قي الوقت بدل الضائع، و من ثم انقطاع البث عن المشاهد العربي غير مقبولين، جمهور اوزباكستان ليس بحضارة ولا أدب الجمهور الأردني، يجب عليهم أن يتعلموا من ثقافة مجلس النواب والجامعات الأردنية”.

 

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

أعلن أسطورة سباقات سيارات الفورميلا ون الألماني مايكل شوماخر عزمه على الاعتزال وذلك بعد قيامه بزيارة خاطفة للأردن و مشاهدته لسباقات باصات  صويلح – البيادر بشكل حي و مباشر. وعبّر شوماخر عن ذهوله وانبهاره بالحرفية والمهارة العالية التي يبديها السائقون في تجاوز الحواجز البشرية وقدرتهم على المناورة في الشوارع الضيقة. وأكد شوماخر على أن سائقي باصات  صويلح – البيادر قادرون على التنافس مع أفضل السائقين على مستوى العالم، واصفاً إياهم “بقلب الأسد”.

وقد أعلن مصدر في وزارة النقل أن المرشح للسباق من الأردن هو السائق أبو ربحي، و الذي حصل على ملكية شارع المدينة الطبية مؤخرا والذي قال في هذا الصدد: ” أنا سعيد جداً بنجاحاتي المتتالية والتي حققتها بالمثابرة وسرعة البديهة. لقد تدربت لهذا اليوم على مدى 10 سنوات وتمكنت من خلال التدريب من تجاوز حركة السير البطيئة والأزمات الخانقة وتمكنت من صنع مسرب ثالث في شارع لا يتسع إلا لسيارتين فقط. أكثر ما تأثرت به هو الفخر الذي شاهدته في عيون إبني ربحي والذي يتمنى تعلم قيادة الباص مثلي”.

و من الجدير بالذكر أن إدارة سباقات الفورميلا ون قررت بناء حلبة سباق تماثل البيئة العامة لسائقي باصات عمان – صويلح والتي تتميز بشوارع ضيقة جداً مع عدد غير محدود من المطبات والحواجز البشرية كالأطفال والنساء والكبار في السن. وقال المحلل الرياضي ستيفن جونسون أنه يتوقع فشل مايكل مقابل أبو ربحي، حيث أن مايكل غير معتاد على هذه الأجواء الصعبة ووصف حلبة السباق التي اعتاد عليها “بقطعة جاتو” مقابل شوارع “القضامة و الحلقوم” التي اعتاد عليها أبو ربحي.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن