شكراً لك | شبكة الحدود - نحو مستقبل ما

  • شكراً لك

    جداً، كثيراً.
    إنَّ دعمك المادي والمعنوي لشبكة الحدود هو أكثر ما يمكننا من الاستمرار بكتابة المقالات بالجودة المعهودة، من كتاب من كافة الدول العربية، على اختلاف آرائهم ومعتقداتهم، وخلق مساحةٍ لنا ولهم، ولك أيضاً، للتعبير عن النفس بحرية وبدون خطوطٍ حمراء، إضافة بالطبع إلى العمل مع رسامي الكاريكاتير الذين يجدون في الحدود ملاذاً للتعبير عن النفس بحرية. بل والتوسع أكثر وإضافة أنواع جديدة من المحتوى في المستقبل.
    شكراً لك مجدداً،