Skip to content

السيسي يؤكد قدرته على تحويل مصر إلى جنّة لولا خوفه عليها من العين

حذّر الرئيس عبد الفتاح السيسي جماهير المواطنين من الاعتقاد أن تدهور التعليم وانخفاض الجنيه وانعدام الخدمات والأمن سببه الفساد، أو أن يكون قد نسيهم والتهى باللقاء مع ترامب وبوتين، مؤكّداً قدرته على تحويل مصر إلى جنة غَنّاء، إلا أنه يؤجل الأمر خوفاً عليها من ضربات العين التي يطلقها أهل الشر الذين يكرهون رؤيتها تزدهر وتنتعش.

ويقول عبد الفتاح إنه لن يقدم على إنشاء مشاريع تنموية وسياحية تعرض حياة المصريين للخطر “أخبئ كافَّة المشاريع والخطط في عقلي، ولن أحوّل مصر إلى جنّة ولا بستان ولا حتى حوش حتّى يرحل أهل الشر بعيداً عنا. سأوقف العمل بالمشاريع القائمة فعلاً، وأقود البلاد نحو الهاوية وما بعدها، ليتوهم الأشرار أننا انهرنا بشكل نهائي ولن تقوم لنا قائمة، مع أننا في حقيقة الأمر أقوياء متماسكين”.

ويضيف “لقد تسبب الحسد بتفجيرات وحوادث إرهابية مريعة في دول متقدّمة مثل فرنسا وبلجيكا وأمريكا، وهو ما لن أسمح بحدوثه في بلادي، إن تأخيري البلاد ودهورتها يجعل من المستحيل على أحد أن يحسدها، ولا حتى غانا”.

من جانبه، أشاد الخبير والمحلل الرسمي شَلَبي الشفايفي بقرار عبد الفتاح “لقد وفر عدم إقامة المشاريع على ميزانيَّة البلاد ما لا يقل عن ثمانين مليار دولار، أي ما سيعادل ٢٢٠ مليون مليار مليون جنيه مصري في المستقبل القريب”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

النظام السوري والمعارضة يجريان تمارين عسكرية مشتركة لإيجاد أفضل طريقة لوقف إطلاق النار

image_post

نفذت قوات الجيش العربي السوري وقوات الجيش العربي السوري المضاد وبضعة فصائل متناحرة بضع مناورات عسكرية مشتركة، ضمن عملية “وقف إطلاق نار ٥”، للتمرن على أحدث الوسائل المتبعة لوقف إطلاق النار.

وتأتي هذه التمارين لتوطيد أواصر الأخوة وتبادل الخبرات وتعزيز التنسيق المشترك بين الجيوش الشقيقة، إضافة  لرفع جاهزيتها لوقف إطلاق النار بين المجموعات المشاركة، وتطوير قدراتها على الاستجابة الفورية للضغوطات الخارجية والاتفاقات الدولية.

ومن المتوقع أن يستمر وقف إطلاق النار بين الفصائل الشقيقة المتناحرة إلى حين توافق الأمريكان مع الروس أو الإيرانيين مع الأتراك أو السعوديين مع الجزر قمريين على جولة جديدة من وقف إطلاق النار خلال الأشهر القليلة المقبلة.

ويقول مصدر موثوق إن التمارين شملت قنص المدنيين، وتفجير بعض البنى التحتية وقوافل مساعدات دولية، وقتل أفراد من الفصائل الأخرى، فضلاً عن إلقاء براميل متفجرة وأسلحة كيماوية، ولكن بنيران صديقة هذه المرة.

وأضاف “إن الهدف من اتفاق وقف إطلاق النار هو الاتفاق على وقف إطلاق النار، أما وقف إطلاق النار بشكل فعلي فهو بحاجة لاتفاق على اتفاق فعلي لوقف إطلاق النار. في الوقت الحالي، فيجب أن نستمر بالتمرين على إطلاق النار وتجربة أنواع جديدة من الهجمات والأسلحة، لندرس صوت الهدوء الذي يسود بعد استعمالها، والمدة التي استغرقها، ثم نعيد الكرّة بأسلحة أكثر فتكاً، ونقارن النتائج مع المرات السابقة، وهكذا، إلى أن نتوصل لطبيعة المعركة التي يمكننا بعدها التوقف حقّاً”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

مقابلة مع الفنان التشكيلي الذي رسم خريطة شوارع العاصمة

image_post

معاذ شطّة – الناقد الفنّي والأدبي الحصري في شبكة الحدود

لم يتوقع الفنان والمهندس عثمان ريش أن يحصد النجاح منقطع النظير الذي أحرزه جراء تصميمه شوارع العاصمة، فقد خلّد اسمه واسم عائلته في أذهان الملايين، ومن المستحيل أن تمرّ دقيقة واحدة دون أن يذكره أحدنا أو يذكر أباه أو أمه أو أخواته أو كلّهم جميعاً.

وعلى الرغم من نصائح الكثيرين له بضرورة الالتزام بقواعد إنشاء المدن، إلا أن عثمان ريش ضرب بنصائحهم عرض الحائط ومضى بمشروعه الفريد، مستعينا ببصيرته الثاقبة وعلاقاته الشخصية ومعارفه، الذين لم يوفروا جهداً لإنجاح مشروعه الكبير.

فريق الحدود، أوفدني أنا، معاذ شطّة، لمقابلة الأستاذ ريش، وكان لي معه الحوار التالي:

أنا: أستاذ ريش، أود في البداية أن أرحب …

ريش: أشكرك على هذا السؤال المهم، منذ نعومة أظافري وأنا أحلم بإنجاز شيء، وقد كانت عاصمتنا الحبيبة فرصتي الحقيقية والوحيدة لأحقق ذاتي وأنجز أهم أعجوبة من عجائب الدنيا المعاصرة.

أنا: كيف تنظر لفقدان المواطنين نهارهم في البحث بين الشوارع والدخلات للوصول إلى وجهاتهم؟

ريش: أنا أؤمن بمقولة الشاعر محمود درويش بأن الطريق إلى البيت أجمل من البيت، لذا، فقد راعيت في تصميمي ضرورة إيهام المشاة والسائقين بأنّهم يعرفون الطريق الصحيح لوجهتهم، وعندما يصلون إلىأحد التقاطعات، يشعرون بالضياع والفصام، ويعيدون تقييم كل ما يؤمنون بأنّه حقيقي، إن خريطة كهذه، تعطي الناس مساحة واسعة للتأمل وتحدي قدراتهم العقلية لإكمالها.

أنا: يتّهمك المهندسون والمواطنون وحتى الأطفال بإحداث خلل في تصميم الشوارع، فما هو ردّكم؟

ريش: (يضحك)، إنه الفن، والفن تجربة، وأنا قدمت تجربتي، لقد دمجت بين هذيانية دالي وعبثية بولوك، وتركت لغريزتي الفنية مهمة تخطيط الشوارع، فرميت الخطوط خبط عشواء، ثم أعدت جمعها وتفتيتها ووصلها وإزاحتها. لقد كنت وراء كل إشارة وضعت في مكان خاطئ، وكل مطب وحفرة، وبإمكاني الافتخار بأن تصميمي أحدث نوعا من الفوضى الخلاقة، فعلى سبيل المثال، زاد تصميم المدينة من  استهلاك المحروقات وأعطال السيارات ومخالفات السير، وهو ما تسبب بإنفاق المواطنين مبالغ مضاعفة، وساهم بتحريك عجلة الاقتصاد دون انتظار معونات خارجية، فضلاً عن تركه المجال لإصلاح الطرقات والأرصفة وتعديلها مفتوحاً على الدَّوام.

أنا: وماذا عن الناس؟

عثمان ريش: لقد ساعدتهم على النظر إلى الخروج من المنزل كمغامرة طويلة ممتعة، أو الشعور بالضيق والعصبية وحرق سعراتهم الحرارية، كما أنني طوّرت درجة يقظتهم وقدرتهم على التنبؤ بما سيواجهونه، وقضيت على نزعتهم المستحيلة نحو الكمال.

أنا: يثار الكثير من اللغط حول أثر الخريطة التي وضعتموها في تدمير هوية المكان، فهلا أوضحت لنا وجهة نظرك؟

عثمان ريش: أخالف هذا الرأي بشدة، فهوية المكان هو أنه بلا هوية، وهكذا، يفقد المرء شعوره بالانتماء بالأشياء التي يعيش معها يومياً، ويتحوّل إلى مواطن عالمي بالفعل.

أنا: ما الذي كنتم تنوون …

ريش: شكراً لك، لقد كانت مقابلة ممتازة بالفعل.

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).