هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بإغلاق الحواجز والمعابر وقطع الطريق لمنع وصول الطعام إلى جميع الفلسطينيين، في حال استمرار الأسرى في المعتقلات الإسرائيلية باضرابهم عن الطعام.

ويقول بنيامين إنه يشمئزّ من رفض المعتقلين ورفسهم للنعم التي تغدقها عليهم إسرائيل مع أنهم سجناء “فكل لقمة يأكلها الفلسطينيون هي هدية من الشعب اليهودي المعطاء، ولولا سماحنا بعبورها إليهم لما بقي واحد منهم على قيد الحياة”.

كما ندد بنيامين بطمع الأسرى ومطالبتهم بما يسمونه الحقوق الأساسية، مؤكّدا أن إسرائيل تعمل كعادتها لصالحهم “فنحن نضعهم في العزل الانفرادي ليستمتعوا بالخلوة والهدوء بعيداً عن عنف المستوطنين، ونمنع أهلهم من زيارتهم حرصاً على مشاعر الطرفين من الأسى واللوعة، كما أننا نرفض منحهم الرعاية الصحية لتقوية مناعتهم، أما بخصوص التعليم، فنحن نعترف بحقهم بالحصول عليه، إلا أنَّنا لا نود أن نتّهم بمحاولة غسل أدمغتهم”.

وأضاف “لقد شنوا علينا معركة غير متكافئة، فهم يواجهوننا بأمعائهم الخاوية ونحن عزل إلا من الأسلحة التي وهبنا إياها الأمريكيون. إن مواصلتهم بهذا الشكل سيجبرنا على شكواهم إلى المحكمة الدولية بتهمة معاداة الساميّة، وتشويههم صورة اليهود الإسرائيليين السمحة التي نعمل على نشرها والترويج لها أمام الأمريكان والعالم”.

على صعيد متصل، قال مصدر مسؤول إن الأخ السيد الرئيس القائد الرمز المناضل البطل والأسير المحرر الشهيد مرتين محمود عبّاس أبو مازن، قال المصدر إنه ندد بالإضراب والمضربين، إلّا أنّه لم يأكل صحن الحلويات بعد وجبة الغداء مراعاة لهم.

مقالات ذات صلة