نظمت “دار الشرانق للنشر والتوزيع” مساء اليوم حفل إصدار كتاب “تعلّم الدين بدون معلّم”، للشيخ العلّامة أبو سعد القحقباني.

وفي معرض تقديمه للكتاب، قال صاحب الدار، أبو علي الزُهَري، إن الكتاب يقدّم نظرة مغايرة للعلوم الشرعيّة، إذ يبتعد عن الخوض في مواضيع معتادة كالفقه والفلسفة ومقارنة الأديان، ويكتفي بعرض صور ورسومات لقصات الشعر وأشكال اللحى والأزياء التي تناسب المتديّنيين، وقوائم بأسماء الطوائف والملل الخارجة والمُكفّرة وكيفيّة معاقبتهم وقتلهم، إضافة إلى نصائح عامّة حول كيفيّة المشي والتحدّث والشتم كرجل دين “كتاب بسيط وسهل، ويمكن للجميع كباراً وصغاراً، مثقفين وجُهالاً أن ينتفعوا منه دون الحاجة لقراءته، كل ما عليهم فعله هو النظر إلى الصور وتقليدها”.

من جانبه، قال الشيخ العلّامة أبو سعيد القحقباني إنّه وضع خلاصة عشرين عاماً في مجال العمل الديني، منذ انقلابه من مدمن عاطل عن العمل إلى واحد من أثرى مشاهير رجال الدين في الفضائيات والمنابر والمؤتمرات “ها أنا أضع كتابي بين أيديكم بأسعار منافسة، لتعم الفائدة على الجميع ويتاح لهم تعلُم الدين بكل سهولة ويُسر، والاستفادة منه لجلب الرزق والجاه، ولا أبتغي من ذلك سوى مرضاة الله، وثمن الكتاب بعد احتساب ضريبة المبيعات”.

يذكر أن الشيخ عرض هديّة لكل من يشتري النسخة الأصليّة من كتابه، وهي عبارة عن دعوة مجانيّة بعد صلاة الجمعّة، محذرا جميع  من يحمّلونه إلكترونياً بأنه سيلعنهم  في صلاة الفجر.

مقالات ذات صلة