طرحت شركة سامسونج لتصنيع الغسالات والثَّلاجات والتلفزيونات والكاميرات والأجهزة اللوحية والحواسيب هاتفها الجالكسي إس إيت الجديد في الأسواق، بخاصية عدم الانفجار عند استخدامه بشكلٍ يومي، حتّى أثناء شحنه.

قرارٌ جريء قد يوحي للمتابعين أنَّ المسؤولين في شركة سامسونج أخذوه بطيش وتهوّر، إذ إن تخليهم عن الخاصيَّة التي ميَّزت هواتف الشركة عن كافّة الهواتف المنافسة العام المنصرم، يعني فقدان محبي سامسونج للهاتف الوحيد الذي يمكِّن مستخدميه من إشعال نارٍ إن هم ضاعوا في الغابة، والأنسب لتنفيذ الاغتيالات والتهديدات، أو التدفئة عند انقطاع الكهرباء.

ولتعويض عشاق الجالكسي والحفاظ على اهتمامهم بمنتجاتها، قررت إدارة سامسونج مخالفة توصيات بعض من مهندسيها، والإبقاء على المزايا التالية في الهاتف الجديد:

١. ميزة متابعة آخر صيحات التكنولوجيا: من المعروف أنَّ العمر الافتراضي لهواتف سامسونج ينتهي بعد ستة أشهر، سيجبرك بطء الجهاز وفقدان البطَّارية قدرتها على العمل لأكثر من نصف ساعة متواصلة دون شحن على شراء هاتفٍ جديدٍ حتَّى لا تفقع مرارتك.

٢. يوفِّر توازناً مثاليَّاً بين التَّفرّد والانقياد مع الجماعة: فخير الأمور الوسط، وعند شرائك أجهزة سامسونج، في الوسط تماماً ستكون، فأنت لن تعدّ فرداً من القطيع المُنجر وراء متاجر “أبل” حول العالم، كما أنك لن تكون ندفة ثلجٍ فريدة لم يهبط مثلها اثنين كزبائن “وان بلاس” أو حتَّى “إتش تي سي”.

٣. تدريبك على الاختيار بين شيئين لا فرق بينهما: درَّبت شركة “أبل” زبائنها على هذا الأمر طوال السَّنواتِ الماضية بإنتاجها نفس الهاتف كلَّ عام، وها هي سامسونج تتفوَّق عليها وتنتج نسختين من الهاتف ذاته في عامٍ واحد.

* تشجيعك على التواصل مع الأصدقاء وجهاً لوجه: هذه هي الميزة الوحيدة الجديدة التي أضيفت في الهاتف لهذا العام، فقد وضْع مصمِّموا الجهاز مكان بصمة الإصبع التي تفكُّ قفله في مكان يكاد يستحيل الوصول إليه، وهو ما يعني أنَّك ستتذكَّر معاناتك مع فكِّ القفل كلَّما فكَّرت بإخراجه من جيبك، لتتركه هناك، وتخبر صديقك نكتة أخرى من نكاتك السمجة.

مقالات ذات صلة