استفتاء الحدود: ماروكو لا يوجد لديها فرصة امام جلالة الملك عبدالله بن عبد العزيز في الانتخابات المقبلة | شبكة الحدود Skip to content

استفتاء الحدود: ماروكو لا يوجد لديها فرصة امام جلالة الملك عبدالله بن عبد العزيز في الانتخابات المقبلة

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

أظهر استطلاع أجراه مركز شبكة الحدود للدراسات الاقليمية والكرتونية الاسبوع الماضي أن الملك عبدالله بن عبد العزيز سيفوز على ماروكو فوزاً ساحقا في حال شروعها بتحديه على كرسي الحكم.

وصرح المتحدث باسم الحكومة السعودية أمس في تعليق على كون الاستفتاء، ولفترة طويلة، لصالح ماروكو “لم يكن لدينا أي تخوف في بداية التصويت من أن يهزم جلالته حيث أن لدينا طرقا مدروسة في ترجيح الكفة لصالحنا، نحن نؤمن بطرقنا وبالله وحده لا شريك له”.

يذكر أنه وعلى الرغم من أن العاهل السعودي كان ولا يزال باعثاً قوياً على الضحك، إلا أن ماروكو شكلت تحد له في بداية التصويت. وقد تمكن العاهل السعودي من تحقيق التقدم على ماركو عبر الأساليب الديمقراطية المختلفة التي لطالما استخدمها في فترة حكمه.

 

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

استياء شعبي بعد سرقة إسرائيل لأغاني وطنية أردنية

image_post

استياء شعبي عارم يسود مجمل شوارع المدن الأردنية، فالأغنية الوطنية الأعز على قلوب الأردنيين يتم ترديدها اليوم وبكلمات مشابهة، ولكن هذه المرة باللغة العبرية وفي “اسرائيل”. المغني الاسرائيلي اليميني ياهان خراسيس، والمعروف بتأييده لسياسة الاستيطان، احتفل اليوم بإطلاق ألبومه الجديد “هذه اسرائيل اسرائيلنا”، وكانت أولى الأغاني فيه هي أغنية “جيش أبو شلومو”، والتي استفزت مشاعر الأردنيين كافة.

الحملة الوطنية للتصدي لسرقة الفن العربي وعلى لسان الناطق باسمها، الدكتور أمجد كرابنة شجبت وبشدة ما أسمته الاعتداء الثقافي السافر “أخذوا الأرض ومن ثم الفلافل، ومن ثم أخذوا الإنسان، هذه كلها تفصيلات نستطيع التعويض عنها والمسامح كريم، أما أن تبلغ بهم الجرأة لسرقة أغانينا الوطنية التي نحب، فلاوألف لا. إذا تخلينا عن الأغنية اليوم، فقد نتخلى عن سيادة دولنا في المستقبل، وهذا مرفوض، وغير ممكن من الناحية المنطقية، إذ أننا لا نملك سيادة أصلاً “.

و لكن في اسرائيل وجهة نظر أخرى. البروفيسور عيزر حلوفيش، رئيس قسم الموسيقى المعاصرة في جامعة بئر السبع الدولية اعتبر أن “من السخف أن نعتبر هذه الصدفة سرقة، الحضارة اليهودية هنا منذ الاف السنين، ونحن نستخدم تقاسيم وألحان تشبه بطبعها تلك المستخدمة في الأردن، سيجد العرب في كل مناسبة فرصة لانتقاد اسرائيل، هذا هراء بقر. ثم ولنقل جدلا أنها منسوخة، أوليس من الأولى بالعرب أن يفرحوا، لرواج ما يدّعون أنها ألحانهم”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

طلاب من جامعة العلوم والتكنولوجية يطورون بديلاً عن الخبز

image_post

قامت المجموعة نفسها من طلاب جامعة العلوم والتكنولوجيا بتطوير بديل عملي وتجاري عن الخبز ، اطلقوا عليه إسم “ج ٣”. واختار الطلاب هذا الإسم كاختصار ل- “جوع ثلاثة” ويتوقعون البدء بتوزيعه على المواطنين في القريب العاجل. ويتكون “ج ٣” من الهواء الخالص، إذ سيتمكن المواطنون من أكل الهواء كبديل صحي عن الخبز في الفترة القادمة.

ومن ضمن الفوائد التي يتميز بها ج ٣ احتوائه على سعرات حرارية قليلة ستساعد المواطنين على فقدان الوزن وكونه أرخص ومتوفر بشكل واسع. وأوضح الطلاب بأن “ج ٣ لا يحتاج إلى مخابز ولا مراكز توزيع، وهنا تكمن قوته، إذ سيتمكن المواطنون من الحصول على المنتج وتناول الهواء من منازلهم دون حاجة إلى الذهاب إلى السوق. وإضافةً إلى ذلك، فإن المواطنين سيتمكنون من أكل الهواء في شهر رمضان دون أن يؤثر ذلك على صيامهم”.

ويرى أحد أفراد المجموعة القائمة على الإختراع بأن “ج ٣ هو البديل الحقيقي الوحيد الموجود عن الخبز، ومن المستغرب أن الحكومة الأردنية لم تفكر بهكذا بديل حتى الآن”. يذكر أن الحكومة الأردنية تمكنت مؤخراً من تطوير بديل عن غاز الطهي الذي تمثل ب-“الله لا يردكم” والذي قامت بتوزيعه على المنازل بعد رفع أسعار الغاز.