شاب يقتل عمه ليتمكن من أكل المنسف هذا الأسبوع | شبكة الحدود

شاب يقتل عمه ليتمكن من أكل المنسف هذا الأسبوع

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

أقدم الشاب كُ.أُ. على قتل عمه، ليأكل المنسف في عزائه، بعد أن تقطّعت به السبل وعجز عن إيجاد طرق أخرى يأكل بها وجبته المفضّلة لهذا الأسبوع.

وذكرت السيدة أم كُ.أُ. أن ابنها ألح عليها بطبخ المنسف، لكنها رفضت حتى تنتهي من طبخ أكوام الخضار والحشائش الموجودة في المطبخ وحديقة المنزل، متجاهلة تهديداته بالعواقب الوخيمة جراء رفضها.

وتشير التحقيقات الأوّلية إلى أن القاتل أصيب بحالة هستيرية كتلك التي تصيب مدمني المخدرات، وأخذ يفكّر بالحصول على المنسف بأي طريقة كانت.

وفي معرض استجوابه، قال كُ.أُ. إنه بحث عن شخص مناسب لقتله “فكّرت أن أرتكب جريمة شرف بحق أختي، فبهذه الحالة لن أسجن لفترة طويلة، وسأخرج قبل أن يبرد المنسف بعزائها، لكنني تذكّرت أننا لا نقيم بيوت عزاء للمقتولات بداعي الشرف، وأنها تعيش خارج البلاد، فبحثت عن هدف آخر، كوالدتي، وسرعان ما عدلت عن الفكرة، لأن قتلها سيحرمني من المنسف مستقبلاً. وبعد بحثٍ مضنٍ، وقع اختياري على عمي، فهو هرم ومريض والجميع يتوقعون موته قريباً، وستبدو جريمة قتله وفاة طبيعية”.

وعبّر الشاب عن ندمه الشديد لارتكابه الجريمة “لقد قبضت علي الشرطة قبل أن أحضر عزاء عمي، وأنا الآن خلف القضبان. لن أتناول المنسف لسنوات طويلة قادمة، ومن المتوقع أن يطعموني أشياء أخرى تجعلني أشتاق للمجدّرة ومقلوبة الفول والملفوف والسبانخ التي كانت تعدها أمي”.

من جانبه، عبّر محامي كُ.أُ. عن أمله أن تراعي المحكمة الأحوال الصعبة التي كانت يمر بها موكّله، كونه أقدم على جريمته وهو تحت تأثير إدمانه للمنسف.

سكان الكواكب الجديدة التي اكتشفتها ناسا: أكلنا خراء

image_post

بندر كمالوت – مراسل الحدود لشؤون الفضاء الخارجي

أعرب سكان سبعة كواكب عن شعورهم بالخوف والرغبة للهجرة واللجوء إلى مجموعة شمسية جديدة، إثر اكتشاف ناسا لأمر كواكبهم وإمكانية الوصول إليها والعيش فيها خلال البضعة آلاف سنة القادمة.

ويقول متحدث باسم وزارة الخارجية لأحد الكواكب المكتشفة إنّهم رأونا منذ ملايين السنين، ولكنهم قرروا عدم التواصل معنا “رأينا من قبل كائنات غريبة بساقين وكرش وعقل واحد وأشياء أبعد من الخيال، لكننا لم نرَ شيئاً بغباء صدام حسين والسيسي وترامب، وكانت الصدمة عندما اكتشفنا أن أشخاصاً مثلهم يحكمون أشخاصاً آخرين”.

وفي لقائنا مع مجموعة من سكان الكواكب المكتشفة، قال المواطن الفضائي كديل بوري “لقطونا! أكلنا خراء! لقد تعوّدنا على الاختباء والتجمّد في مكاننا لنتحايل على التيليسكوب ويظننا البشر صخوراً، حتى أننا أجبرنا على الصمت لئلا تصدر منا أي إشارة على وجودنا، ولكنهم اصطادونا في نهاية الأمر، أعتقد أن السبب هو ابن جيراننا الحقير الذي أخرج والدته عن طورها ودفعها لتصرخ عليه وفضحنا أمام الغُرُب”.

ويضيف “إذا وصلوا إلينا، فقد يحضرون معهم  شعبان عبد الرحيم وجستن بيبر، ولعلهم يحطمون حضاراتنا بنقلهم فيروس أكبر “شيء” من دبي. ومن المؤكّد أنّهم سيقعدون ويأخذون راحتهم وكأنهم سكان أصليون، ثم يشرعون بالنقّ والتشكي والتندم على أيّام زمن العيش على كوكب الأرض الجميل”.

على صعيد متّصل، قال المتحدث باسم الأمريكان، إن الخطوة الأولى التي سيتخذونها هي التأكد من انتشار الديمقراطية هناك، والقضاء على جميع من لا يحب الحرية والعدالة حتى لو كلّف الأمر إبادتهم جميعا، في حين أكّدت داعش على مشروعها لتصل فتوحاتهم تلك الكواكب وإقامة دولة الخلافة والقضاء على الروم والفرس فيها، إضافة لأخذهم سبايا لغايات جهاد النكاح.

صاحب مبدأ يأخذ على خاطره ويغادر لبيت عشيقته بعدما انتهكت زوجته خصوصيته واكتشفت خيانته لها

image_post

خذ المواطن أسعد القُمُع على خاطره، وغادر منزله إلى بيت عشيقته، كإجراء عقابي لزوجته التي عبثت بهاتفه الخليوي، وقرأت رسائله الخاصة بينه وبين بعض صديقاته.

وعن فعلة زوجته، قال أسعد “حاولت التخفيف عنها وتوزيع أعباء حقوقي الزوجية على نساء أخريات، كما أني واظبت على عدم العودة إلى المنزل قبل بزوغ الفجر كي لا أرهقها بإعداد الغداء والعشاء، فتختلي مع نفسها وترتاح. وعندما تحتاجني، أو عندما يكون النادي الليلي مغلقاً، فإنني أقضي الليلة معها ونحن نشاهد كرة القدم”.

ويشير أسعد إلى أنه تعب من انتهاكات زوجته لخصوصيته “كانت تستجوبني كلما رأتني أُكلم فتاةً على الهاتف، فتسألني عمّن تكون والعلاقة التي تربطني بها، مع أني أخبرتها مراراً أنه من العيب الخوض في أعراض النساء. ولكثرما ذكرتها بجميع النساء التي تصادقهن دون أن أصاب بالقلق والغيرة، حتّى من صداقتها لامرأة بجمال وطول وطلّة وجاذبية صديقتها الشقراء سوسن”.