شاب متمرد يغادر جروب عائلته على تطبيق واتساب | شبكة الحدود

[fixed-date]

شاب متمرد يغادر جروب عائلته على تطبيق واتساب

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

انقلب الشاب المتمرد، فؤاد حلوازي، على عائلته بانسحابه من مجموعتهم التي أضيف إليها على تطبيق واتساب، وسط تعليقات الاستهجان والتنديد بعقوقه للعائلة جمعاء.

وكان فؤاد قد أضيف منذ أسبوع إلى “مجموعة آل حلوازي”، ليواجه صور قهوة الصباح والظهر والمغرب، وصور الورد والجمعة المباركة ووجبات الفطور والغداء والعشاء، إضافة لعدد كبير من فيديوهات لأطفال العائلة الرضّع وما يصاحبها من ردودٍ كاذبة تدعي جمال الأطفال ولطفهم.

ويقول فؤاد إنه حاول يرتقي بعائلته من الحضيض الفكري الذي يعيشون فيه “أرسلت لهم مختارات لمحمود درويش وتشي جيفارا والأم تيريزا، ولكنهم تجاهلوها واستمرّوا بتبادل النكات والطرائف والهاهاهاه والهيهيهيه، حتى أن خالي سألني عن معنى معلقة عمرو بن كلثوم، فلم يكن أمامي خيار سوى الانسحاب من مجموعة لا تعرف القيم الثورية والعنفوان”.

من جانبها، حاولت السيدة أم فؤاد تخفيف حدَّة الواقعة بين ابنها وباقي أفراد العائلة، فأكّدت لهم أنَّه خرج من المجموعة بالخطأ أثناء لعبه بالهاتف، واتصلت به ووبخته على فعلته، وعندما أعادوه إلى المجموعة، هنأوه بالعودة بصور ورد وقلوب حب، فانسحب منها ومسح رقم والدته وبقية أفراد العائلة، كما ألغى صداقته معهم في مواقع التواصل الاجتماعي.

من جهته قال والد فؤاد إنَّه لن يقبل بالخزي والعار الذي سببه خروج ابنه من المجموعة “تفهَّمت تمنَّعه عن الذهاب معي لديوان العائلة، وخلقت له الأعذار لكسره العادات والتقاليد مرات عديدة، لكنه بحركته الأخيرة فضحني وكشف عدم احترامه لأفراد العائلة من كبيرها لصغيرها، وهو ما لا يمكنني السكوت عنه أبداً”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

حزب البعث يقيم احتفالاً بمناسبة عثوره على إحدى شَعْرات صدام حسين وربّاط حذائه

image_post

يحيي حزب البعث حفلاً كبيراً بمناسبة العثور على شعرة وربّاط حذاء تعود آثارها للقائد الخالد الرجل الضرورة والمهيب الرُّكن صدام حسين حفظه الله.

وسيكون في استقبال الشعرة المهيبة والربّاط الضرورة وفد من كبار الرفاق في الحزب، الذين سيتباركون بالنظر إليهما وتقبيلهما، على أن تتاح الفرصة لعموم الرفاق في وقت لاحق.

ويأتي هذا الحفل بعدما عثر مجموعة من الرفاق على الشعرة والربّاط في الحفرة التي اختبأ فيها الرئيس البطل ليحارب العلوج والمرتزقة، حيث تم نقلهما إلى مقرِّ الحزب الرَّئيسي ليحلَّا ضيفين كريمين لثلاثة أيَّام، قبل أن ينقلا لبقيَّة الفروع السريّة والعلنية المنتشرة في عموم المنطقة.

ويقول منسق الحفل، الرفيق، عدنان القندرجي، إنه أعدّ برنامجاً يليق بالمناسبة “جهزت معرضاَ لصوره وهو يطلق الصاروخ بيد واحدة، وصوره وهو يدخّن السيجار، مع تشكيلة من صوره بالأزياء العسكرية والتقليدية والداخلية، كما سيستمع الحضور إلى ما تيسر من خطابات الفقيد الخالد، بالإضافة إلى مسابقة لأطفال الحزب في حفظ روايتيه الخالدتين زبيبة والملك، وأخرج منها يا ملعون”.

من جانبه، قال الرفيق المناضل عدي الزفتوري إنه يتشرف بتقبيل أشياء صدّام “فتقبيلها ليس كمثله شيء، وأتمنى أن ترفع القيادة القطرية للحزب توصية للقيادة القومية بإنشاء متحف للشعرة والربّاط، لأثرهما الكبير في اجتذاب الشباب لأيديولوجيا حزبنا وقيمه”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

الحكومة تقرر دعم الفازلين لتخفيف حدّة إجراءاتها على الشعب

image_post

قرّرت الحكومة دعم  مادّة “الفازلين” ورفع الضرائب عنها، كي يتمكن المواطنون من شرائها للتخفيف من حدّة الآلام الناتجة عن رفع الضرائب والرسوم، وإقرارها قوانينَ تعسفية بحقّهم.

وعن الطريقة التي ستنتَهجُها الحكومة، تشير مصادر خاصّة للحدود نية الحكومة رفع الدعم عمّا تبقى من سلع مدعومة، لتحوّل الدعم كاملاً للفازلين، نظراً للكميات التي سيضطر المواطنون لاستهلاكها في الفترة القادمة.

ويقول الناطق باسم الحكومة “بعد هذا القرار، لن يكون بمقدور أحدٍ الإدعاء بأن الحكومة تعامل الشعب بخشونة ولا تكترث بمعاناتهم، ها نحن ندعم أهم سلعة أساسية يحتاجها المواطنون في المرحلة المقبلة، الفازلين، الذي سيساعد المواطنين على الانفتاح على إجراءاتنا، وتخفيف آلام إيلاج حزمة الضرائب الضخمة في حياتهم”.

وعن الفئات المستفيدة من القرار، يشير الناطق إلى أن الفازلين سيكون بمتناول الجميع “ستتنعم جميع فئات الشعب بالفازلين المدعوم، العاطلون عن العمل، موظفو القطاع العام والخاص، والعازبون المحرومون من الزواج، مع الأخذ بعين الاعتبار أننا لن نقدم الدعم  للعمالة الوافدة واللاجئين”.