Facebook Pixel شاب متمرد يغادر جروب عائلته على تطبيق واتساب Skip to content

شاب متمرد يغادر جروب عائلته على تطبيق واتساب

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

انقلب الشاب المتمرد، فؤاد حلوازي، على عائلته بانسحابه من مجموعتهم التي أضيف إليها على تطبيق واتساب، وسط تعليقات الاستهجان والتنديد بعقوقه للعائلة جمعاء.

وكان فؤاد قد أضيف منذ أسبوع إلى “مجموعة آل حلوازي”، ليواجه صور قهوة الصباح والظهر والمغرب، وصور الورد والجمعة المباركة ووجبات الفطور والغداء والعشاء، إضافة لعدد كبير من فيديوهات لأطفال العائلة الرضّع وما يصاحبها من ردودٍ كاذبة تدعي جمال الأطفال ولطفهم.

ويقول فؤاد إنه حاول يرتقي بعائلته من الحضيض الفكري الذي يعيشون فيه “أرسلت لهم مختارات لمحمود درويش وتشي جيفارا والأم تيريزا، ولكنهم تجاهلوها واستمرّوا بتبادل النكات والطرائف والهاهاهاه والهيهيهيه، حتى أن خالي سألني عن معنى معلقة عمرو بن كلثوم، فلم يكن أمامي خيار سوى الانسحاب من مجموعة لا تعرف القيم الثورية والعنفوان”.

من جانبها، حاولت السيدة أم فؤاد تخفيف حدَّة الواقعة بين ابنها وباقي أفراد العائلة، فأكّدت لهم أنَّه خرج من المجموعة بالخطأ أثناء لعبه بالهاتف، واتصلت به ووبخته على فعلته، وعندما أعادوه إلى المجموعة، هنأوه بالعودة بصور ورد وقلوب حب، فانسحب منها ومسح رقم والدته وبقية أفراد العائلة، كما ألغى صداقته معهم في مواقع التواصل الاجتماعي.

من جهته قال والد فؤاد إنَّه لن يقبل بالخزي والعار الذي سببه خروج ابنه من المجموعة “تفهَّمت تمنَّعه عن الذهاب معي لديوان العائلة، وخلقت له الأعذار لكسره العادات والتقاليد مرات عديدة، لكنه بحركته الأخيرة فضحني وكشف عدم احترامه لأفراد العائلة من كبيرها لصغيرها، وهو ما لا يمكنني السكوت عنه أبداً”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

عرافة تؤكد لطالب أنه سيفُكّ تميمة حظه العاثر إذا ما فتح المقرر الدراسي، وقرأ الدروس، وأجاب أسئلة الامتحان

image_post

أكدت العرافة أم شخشون للشاب ربيع اللاّسع أن تميمة حظه العاثر ستبطُل، ويعود لحالته الطبيعية، فور فتحه لمقرراته الدراسية، وقراءة دروسه جيداً وفهمها، ثم إجابة أسئلة الامتحان.

وكان ربيع يشكو من علاماته المتدنّية ورسوبه المتكرر في الامتحانات، رغم المدّة الطويلة التي قضاها محاولاً اجتياز المرحلة الدراسية التي يقبع فيها منذ سنوات، وهو ما أثار شكوك والدته بأنه مسحور، فأخذته للعرافة لتتأكد من الأمر “لدي الكثير من الجارات الحسودات اللواتي يكرهن حبيبي ربيع لتفوقه على أولادهن بذكائه ووسامته ومهاراته بألعاب الفيديو، ولا أستبعد أبداً قيام إحداهن بالاستعانة بالجن والسحر الأسود لعرقلة مسيرة ابني الإبداعية”.

وتقول العرافة أم شخشون إنها عرفت نوع اللعنة التي يعاني منها ربيع فور رؤيتها لسحنته  “أظهر المسح المبدئي الذي أجريته أنه لا يحفظ جدول الضرب وما زال يعتمد على عدّ أصابعه لإجراء عمليات الجمع والطرح، كما أنّه لا يعرف من الجغرافيا سوى الأماكن التي يتسكّع بها”.

وعن الخطوات الواجب اتباعها لفك سحر ربيع تقول أم شخشون “في البداية، يجب على أمّ ربيع أن تحضر هاتف ربيع وحاسوبه المتنقل وتضعهما في قدرٍ مليئٍ بالأسيد، ثم تغيّر الرقم السري للإنترنت بعد أن تكتبه على ورقة صغيرة وترمي الراوتر في بئرٍ عميق، وتحضر شبشباً لتمسح به ظهره وجنبيه عندما يصرّ على ترك الدراسة والخروج مع أصدقائه، ولا مانع من تناوله الكعك والشاي والشوكولاتة لفكّ عقد دماغه السميكة”.

وتضيف “إذا اتبعت أم ربيع هذه الخطوات، فسيزول السحر بإذن الله وتتحسّن حظوظ ربيع في تحصيلٍ دراسيٍ جيد، وفي حال لم ينجح في الإمتحان، فلن يتبقى أمامه سوى نقع كتبه وشرب مياهها، والتوجه مباشرةً لسوق العمل، إذ لن يكون هنالك أمل بشفائه”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

رجل أعمال ما زال يعتقد أن التحدث على هاتف خليوي يجعله مهماً

image_post

 

ما زال رجل الأعمال كُ.أُ. يستعمل هاتفه الخليوي بصوت مرتفع في المناسبات العامّة والتجمّعات الحاشدة، تأكيداً على أهميته وانشغاله بأعمال أكثر أهمية من الأشخاص الذين يجلس معهم، على الرّغم من مرور أكثر من  ٢٢ عاماً على وجود الخليوي.

ويرى كُ.أُ. في بيوت العزاء والمقاهي الهادئة أماكن مثالية لاستخدام هذه الطريقة “إذ يسود فيها الهدوء والملل وانتظار شخص مؤثر ليحرّك الأجواء، فأحمل هاتفي وأنفش صدري وأرفع رأسي للأعلى قليلاُ، ثم أجري مكالمة ليسمع الجميع أنني بصدد تحويل مبلغ مالي كبير بالعملة الصعبة لحساب شريكي، أو أنني موافق على شراء بضاعته بسعر يصعب على السامعين معرفة من كم خانة يتكون”.

ويضيف “لقد أثبتت طريقتي نجاحها، ولكثرما لاحظت الناس ينظرون إلي بإعجاب وانبهار، حتى أن بعضهم لا يستطيعون مقاومة جاذبيتي فينظرون إلي بشكل متواصل. وبالمقابل، أجاملهم بابتسامة، فأنا متواضع جدّأً، لدرجة أن الناس يعتقدون أني رجل عادي مثلهم، إلّا أنهم ينسون في بعض الأحيان مع من يتحدثون، فيبدأون بالتحدث معي وكأنني واحد منهم، حينها، أستلُّ هاتفي الخليوي مرّة أخرى وأجري مكالمة عمل بسيطة تريهم مدى ضآلتهم”.

يذكر أن فريق الحدود للقرصنة تمكّن من التنصّت على هاتف كُ.أُ.، وسمعه يبدأ مكالمة بصوت منخفض جدّا ليسأل سيدة عما تريده أن يحضر معه أثناء عودته، وعندما أخبرته أنها تريد اللبن والطماطم وجرّة غاز، باغتها بصوت مرتفع ليخبرها أن الطلب الأول سيصل خلال ساعتين، وأن أسعار الغاز في الأسواق العالمية مرتفعة حالياً، ولكنه سيعمل على توفيره في أقرب فرصة.