عرافة تؤكد لطالب (1)

أكدت العرافة أم شخشون للشاب ربيع اللاّسع أن تميمة حظه العاثر ستبطُل، ويعود لحالته الطبيعية، فور فتحه لمقرراته الدراسية، وقراءة دروسه جيداً وفهمها، ثم إجابة أسئلة الامتحان.

وكان ربيع يشكو من علاماته المتدنّية ورسوبه المتكرر في الامتحانات، رغم المدّة الطويلة التي قضاها محاولاً اجتياز المرحلة الدراسية التي يقبع فيها منذ سنوات، وهو ما أثار شكوك والدته بأنه مسحور، فأخذته للعرافة لتتأكد من الأمر “لدي الكثير من الجارات الحسودات اللواتي يكرهن حبيبي ربيع لتفوقه على أولادهن بذكائه ووسامته ومهاراته بألعاب الفيديو، ولا أستبعد أبداً قيام إحداهن بالاستعانة بالجن والسحر الأسود لعرقلة مسيرة ابني الإبداعية”.

وتقول العرافة أم شخشون إنها عرفت نوع اللعنة التي يعاني منها ربيع فور رؤيتها لسحنته  “أظهر المسح المبدئي الذي أجريته أنه لا يحفظ جدول الضرب وما زال يعتمد على عدّ أصابعه لإجراء عمليات الجمع والطرح، كما أنّه لا يعرف من الجغرافيا سوى الأماكن التي يتسكّع بها”.

وعن الخطوات الواجب اتباعها لفك سحر ربيع تقول أم شخشون “في البداية، يجب على أمّ ربيع أن تحضر هاتف ربيع وحاسوبه المتنقل وتضعهما في قدرٍ مليئٍ بالأسيد، ثم تغيّر الرقم السري للإنترنت بعد أن تكتبه على ورقة صغيرة وترمي الراوتر في بئرٍ عميق، وتحضر شبشباً لتمسح به ظهره وجنبيه عندما يصرّ على ترك الدراسة والخروج مع أصدقائه، ولا مانع من تناوله الكعك والشاي والشوكولاتة لفكّ عقد دماغه السميكة”.

وتضيف “إذا اتبعت أم ربيع هذه الخطوات، فسيزول السحر بإذن الله وتتحسّن حظوظ ربيع في تحصيلٍ دراسيٍ جيد، وفي حال لم ينجح في الإمتحان، فلن يتبقى أمامه سوى نقع كتبه وشرب مياهها، والتوجه مباشرةً لسوق العمل، إذ لن يكون هنالك أمل بشفائه”.

مقالات ذات صلة