الأسد يندد بإعدام 13 ألفندّد القائد الخالد والرئيس السوري بشار الأسد بالمعلومات الواردة في تقرير منظمة العفو الدولية للنظام السوري حول إعدامه ١٣ ألف سجين في سجن صيدنايا، مؤكّدا أن الرقم غير منطقي بالنسبة لنظام متين كنظامه، وأنه كان قادرا على القيام بأفضل من ذلك لوحده فقط.

ويرى بشّار أن التقرير تجاهل الجهود والطرق العملية التي بذلها النظام خلال السنوات الخمس الماضية “لقد حولنا سوريا إلى معتقل كبير، ولم نعد بحاجة لوضع الناس في سجن صيدنايا أو المزّة أو عدرا أو فرع فلسطين لقتلهم، وبادرنا بالذهاب إليهم بطياراتنا وبراميلنا ودباباتنا، حتى أننا استعنا بالخبرات الإيرانية والروسية والأفغانية لتحسين أدائنا”.

ويضيف “تقول المنظمة إنها اعتمدت مصادرها على معارضة الداخل، وهؤلاء مفصولون عن الواقع في السجون والمعتقلات، فنحن لم نميز بين المواطنين ولم نقصّر معهم، وعدلنُا يظهر جلياً على أجسادهم.

أما بخصوص المعلومات التي حصّلتها المنظمة من المعارضة الخارجية، فيشير بشار إلى أن طالبي اللجوء كذبوا ليحصلوا على اللجوء، ولكنهم بكذبهم هذا، أساؤوا لنا ولسمعة كفاءاتنا في مجال الاعتقال والتعذيب والسحل والفرم والتنكيل والإعدام “رغم أننا لم نقصّر معهم يوماً، ولطالما أبدينا استعدادنا لمساعدتهم وإعطائهم أسباباً حقيقية ليبرروا هربهم”.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة