نتنياهو يأمر بمصادرة الأردن ومصر وبناء المستوطنات عليها قبل أن يغير ترامب موقفه من الأمر | شبكة الحدود

نتنياهو يأمر بمصادرة الأردن ومصر وبناء المستوطنات عليها قبل أن يغير ترامب موقفه من الأمر

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

ضمن مساعيه لاستغلال تأييد دونالد ترامب، وانشغاله بتويتر ومنع المسلمين من دخول أمريكا وتهديد القضاة الأمريكيين، أصدر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمراً بمصادرة كلٍ من الأردن ومصر، بالإضافة لما تبقى من الأراضي الفلسطينية، لبناء المستوطنات عليها، قبل أن ينقلب مزاج الرئيس الأمريكي، ويغيّر رأيه بخصوص تشجيعه لها.

وسيقوم نتنياهو بالاستفادة من جهل ترامب بجغرافيا الشرق الأوسط والجغرافيا بشكل عام، ليقنعه بأن إسرائيل الكبرى هي بالفعل إسرائيل الحالية، وأن الأردن ومصر جزء من حدودها، وهو ما سيكسبه الوقت الكافي لملئها بالمستوطنات قبل أن يكتشف ترامب الحقيقة، وحينها، لن يكون بإمكان أي إدارة أمريكية إجبار إسرائيل على الانسحاب، وسيكتفون بالتهدئة والدعوة للحلول السلمية والمفاوضات، كما جرت العادة.

أمّا عن الطريقة التي ستُصادَر بها الأراضي الأردنية والمصرية، فتشير مصادرنا إلى أن إسرائيل ستستفيد من سياسة الخصخصة القائمة في البلدين لشراء جميع الأراضي والممتلكات الموجودة فيها، حيث تأمل الحكومة الإسرائيلية أن تحصل عليها بسعر مناسب يشبه السعر الذي باعت به حكومات البلدين جميع مؤسساتها.

بشار الأسد ينفي مسبقاً أن يكون قد قتل أو أصيب الشهر القادم

image_post

أصدر المكتب الإعلامي لمكتب الرئيس بشار الأسد بياناً ينفي مقتله أو إصابته بالجلطة أو الزحار الأميبي أو السفلس في الفترة الحالية وحتى نهاية الشهر المقبل، رداً على شائعات وأماني موته.

ويأتي هذا البيان بعد أن نشرت صحف ومواقع إخبارية أنباء عن محاولة اغتيال بشار على يد حرسه الإيرانيين باستعمال الصواريخ الباليستية، وأثناء إسعافه، تعمّد المسعفون إسقاطه عن الحمالة والدعس عليه لأكثر من مرّة، كما عمل فريق من الأطباء والجيش الحر على حقنه بجرعات زائدة من الدهون الثلاثية والمورفين والزئبق والزرنيخ، إضافة لإطلاقهم العيارات النارية عليه بكثافة، وهو ما أدى لإصابته بجلطة ونوبة قلبية، لينتهي أمره باموت متأثراً بجراحه.

ويقول الناطق الرسمي باسم الكرملين إن أقوى رجل في العالم وآسر قلوب العذارى، الرئيس بوتين، فرض منذ بداية الأزمة حظراً جوياً يمنع ملائكة الموت من دخول المجال الجوي حول القصر الرئاسي بدون تنسيق مشترك، مؤكداً أن أي محاولة من قبلهم للاقتراب من بشّار سيرد عليها بحزم وصرامة، وستحرمهم فرص المشاركة في محادثات أستانة.

من جهة(هـم)، تعهّد الإعلامي فيصل القاسم أن يتحرى الدقّة في الإشاعات التي يروّجها في المرات المقبلة “ولكنه سيموت حقّاً، فقد أكّدت مصادري الموثوقة أن ملايين الخلايا ماتت في جسده، وأن فرصه بالبقاء على قيد الحياة تتناقص مع تقدمه بالعمر كل يوم”.

ترامب يوصي بإلغاء الدستور الأمريكي لتعارضه مع قراراته

image_post

أوصى الرئيس الأمريكي المنتخب مع الأسف دونالد ترامب، بإلغاء الدستور الأمريكي، نظراً لتعارضه مع قراراته وقيمه وأخلاقه.

ويقول دونالد إن المؤسسين الأوائل صاغوا الدستور عام ١٧٨٩ دون مراجعته أو أخذ موافقته “وهو الشيء الذي  أفضى إلى اختلالات وكوارث على الصعيدين السياسي والاجتماعي، مثل تحرير العبيد ومحاربة الكو كلوكس كلان وإعطاء النساء حق العمل والتصويت ومنع التحرش بهن، كما أن مجلسي النواب والشيوخ لهم يد في اتخاذ القرارات الوطنية، والقضاء مستقلّ لدرجة أنّه تطاول على قراراتي وألغى أحدها، وحتى المثليون، المثليون يا الله، لا يمكننا ضربهم”.

ويضيف “إن هذا الدستور يفتقد للشرف والكفاءة، وهو نموذج لسيطرة الحكومة على أفعال المواطنين وضبطهم رغماً عنهم، سألغيه لأجعل أميركا عظيمة مرّة أخرى، وسأبني دستوراً جديداً ضخماً يساعد العرق الأبيض النقي على ممارسة حق الكراهية وإطلاق الرصاص والتهرب الضريبي كما في أيام الزمن الجميل”.