بشار الأسد ينفي مسبقاً أن يكون قد قتل أو أصيب الشهر القادم | شبكة الحدود

بشار الأسد ينفي مسبقاً أن يكون قد قتل أو أصيب الشهر القادم

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

أصدر المكتب الإعلامي لمكتب الرئيس بشار الأسد بياناً ينفي مقتله أو إصابته بالجلطة أو الزحار الأميبي أو السفلس في الفترة الحالية وحتى نهاية الشهر المقبل، رداً على شائعات وأماني موته.

ويأتي هذا البيان بعد أن نشرت صحف ومواقع إخبارية أنباء عن محاولة اغتيال بشار على يد حرسه الإيرانيين باستعمال الصواريخ الباليستية، وأثناء إسعافه، تعمّد المسعفون إسقاطه عن الحمالة والدعس عليه لأكثر من مرّة، كما عمل فريق من الأطباء والجيش الحر على حقنه بجرعات زائدة من الدهون الثلاثية والمورفين والزئبق والزرنيخ، إضافة لإطلاقهم العيارات النارية عليه بكثافة، وهو ما أدى لإصابته بجلطة ونوبة قلبية، لينتهي أمره باموت متأثراً بجراحه.

ويقول الناطق الرسمي باسم الكرملين إن أقوى رجل في العالم وآسر قلوب العذارى، الرئيس بوتين، فرض منذ بداية الأزمة حظراً جوياً يمنع ملائكة الموت من دخول المجال الجوي حول القصر الرئاسي بدون تنسيق مشترك، مؤكداً أن أي محاولة من قبلهم للاقتراب من بشّار سيرد عليها بحزم وصرامة، وستحرمهم فرص المشاركة في محادثات أستانة.

من جهة(هـم)، تعهّد الإعلامي فيصل القاسم أن يتحرى الدقّة في الإشاعات التي يروّجها في المرات المقبلة “ولكنه سيموت حقّاً، فقد أكّدت مصادري الموثوقة أن ملايين الخلايا ماتت في جسده، وأن فرصه بالبقاء على قيد الحياة تتناقص مع تقدمه بالعمر كل يوم”.

ترامب يوصي بإلغاء الدستور الأمريكي لتعارضه مع قراراته

image_post

أوصى الرئيس الأمريكي المنتخب مع الأسف دونالد ترامب، بإلغاء الدستور الأمريكي، نظراً لتعارضه مع قراراته وقيمه وأخلاقه.

ويقول دونالد إن المؤسسين الأوائل صاغوا الدستور عام ١٧٨٩ دون مراجعته أو أخذ موافقته “وهو الشيء الذي  أفضى إلى اختلالات وكوارث على الصعيدين السياسي والاجتماعي، مثل تحرير العبيد ومحاربة الكو كلوكس كلان وإعطاء النساء حق العمل والتصويت ومنع التحرش بهن، كما أن مجلسي النواب والشيوخ لهم يد في اتخاذ القرارات الوطنية، والقضاء مستقلّ لدرجة أنّه تطاول على قراراتي وألغى أحدها، وحتى المثليون، المثليون يا الله، لا يمكننا ضربهم”.

ويضيف “إن هذا الدستور يفتقد للشرف والكفاءة، وهو نموذج لسيطرة الحكومة على أفعال المواطنين وضبطهم رغماً عنهم، سألغيه لأجعل أميركا عظيمة مرّة أخرى، وسأبني دستوراً جديداً ضخماً يساعد العرق الأبيض النقي على ممارسة حق الكراهية وإطلاق الرصاص والتهرب الضريبي كما في أيام الزمن الجميل”.

بائع خضار يؤكد التزامه بتسعيرة نقابة الصيادلة

image_post

نفى بائع الخضار، زهير أسافين، تلاعبه بالتسعيرة الحكومية والمبالغة بأسعار الخضار والفواكه في دكَّانه، مؤكداً أنه يبيعها وفق التسعيرة التي أقرتها نقابة الصيادلة فحسب.

ويقول زهير إن تسعيرة نقابة الصيادلة هي الأكثر عدالة بالنسبة له، لأن خضاره تحمل فوائد علاجية تغني عن جميع الأودية “فخِياري مفيد للمفاصل، وطماطمي تحتوي على فيتامينات تقوي العظام، كما يتوافر لدي جزرٌ يقوي النظر، وليمون للزكام، وجرجير طازج يانع يغني عن الفياغرا”.

وعن ارتفاع الأسعار، أكّد زهير أن الأمر مرتبط بتغيّر المناخ وازدياد التصحّر، إضافة لأسعار الأدوية التي ارتفعت بسبب تراجع إنتاج المواد الأولية والتضخّم ونقص احتياطي العملات الأجنبية في البنك المركزي، مستغرباً أن يلام لوحده  فيما الأسعار تتصاعد في كل مكان “لقد ارتفعت الأسعار في سوق الأوراق المالية، وسجّل خام برنت اختراقاً حادّاً بحسب ما قالت مذيعة النشرة الاقتصادية الشقراء، لكنكم تتجاهلون كل هذه الحقائق، وتصرّون على ملاحقتي دوناً عن الآخرين، لأنني مجرّد بائع خضار بسيط ومسكين”.

ويضيف “للأسف، ينفق المواطنون الكثير من المال على شراء السيارات والفلل والقصور، ويأخذون قروضاً ويبيعون ممتلكاتهم ومدخراتهم للزواج أو الذهاب في رحلات سياحية أو إرسال أولادهم للدراسة في الخارج، ولكن لا أحد منهم على استعداد لبيع مجوهرات زوجته لشراء الطعام من عندي، مع أنَّه من أساسيات الحياة وليس من الكماليات كبقية السلع”.

يذكر أن زهير أبدى استعداده للتعاون مع وزارة الصحّة وصرف الخضروات بوصفات طبيّة كبديل للأدوية التقليدية، مؤكّداً أنه سيلتزم ببيع كيلو الخضار بسعر كيلو الدواء البديل وفق قائمة أسعار الوزارة دون زيادة تذكر. كما صرَّح بتفكيره البدء بنظام البيع بالتقسيط، بدفعة أولى ميسرة، دون وساطة البنوك، وبفوائد معقولة.