حقق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تقدماً ملموساً في أدائه السياسي، إثر نجاحه في التفكير للمرة الثالثة خلال هذا الأسبوع، وتجنب إحراج نفسه بالظهور على طبيعته.

وكانت المرّة الأولى التي فكّر فيها عبد الفتّاح عندما اقترب دوره للحديث في اجتماع حكومي، فارتبك واحتار بين الحديث أو الذهاب للحمّام، إلاّ أنه أخذ الخيار الصحيح وذهب إلى الحمّام. وفكّر في المرة الثانية بتحويل النظام من جمهوري إلى ملكي ليرتاح من مواضيع الانتخابات والشرعية، إلاّ أنّه خشي غدر العسكر ومصيراً مشابهاً لمصير الملك فاروق، فعدَلَ عن الفكرة. أما في المرّة الثالثة، فقد فكّر السيسي بأنه فكّر لمرتين خلال أسبوع واحد، فربّت على كتف نفسه، مكافأة له على جهوده ولتشجيعه على التفكير أكثر في المستقبل.

ويقول مصدر مقرّب من عبد الفتّاح إنه بات يتصرّف بجدية أكبر منذ آخر ٣٠ فضيحة قام بها الأسبوع الماضي “فهو يحاول أن يصبح رئيساً حقيقياً كبقية الرؤساء، لذا، صار يقطب حاجبيه، ويكثر من استعمال إصبعه للتهديد، كما أنه تخلّى عن قراءة كتيبات النكات والطرائف واشترى كتباً تعليمية مثل كيف تصبح رئيساً دون شرعية؟ وكيف تفكّر بدون عقل؟ و١٠ عبارات يمكنك أن تقولها دون أن تتحول لأضحوكة”.

ملاحظة: توقّعنا أن يشكك المندسون العملاء الممولون بمصداقية الخبر، لذا، عززناه بالصورتين التاليتين إضافة للصورة في بداية الخبر، لتكون سلاحاً بيد السيساويين الوطنيين الأشراف يعرضونها أمام أي خائن يدّعي أن حبيبنا ونور عينينا لا يفكّر أبداً.

Egypt's President Abdel Fattah al-Sisi attends the closing session of an African summit meeting in the Egyptian resort of Sharm el-Sheikh on June 10, 2015. Senior African officials were negotiating a trade deal in Egypt to create a common market across half the continent, with the aim of raising Africa's share of global trade -- currently at about two percent. The deal between the East African Community, Southern African Development Community and the Common Market for Eastern and Southern Africa (COMESA) would create a 26-country market with a population of 625 million and gross domestic product worth more than $1 trillion (900 billion euros). AFP PHOTO / KHALED DESOUKI

sisi thinking 2

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة