يشكو كثير من المواطنين عدم قدرتهم على الشعور بالحب، أو أي مشاعر إيجابية تجاه أوطانهم على الرّغم من معيشهم فيها طوال العمر، حتى أن الكثيرين باتوا يقفون أمام أبواب السفارات الأجنبية أملاً في مغادرتها ولو إلى موزمبيق.

ويبرر هؤلاء الخونة غياب مشاعرهم بمبررات واهية كغياب حقوق بسيطة كالحرية والعدالة واحترام الإنسان، أو عدم وجود مواطنة فاعلة حقيقية، أو أن حتّى علمهم قد رسمه سايكس. لكن، لكل مرض علاج، ونصيحتنا لك، أيها الخائن، أن تعالج نفسك، فقد أثبتت الدراسات أن الحب أمر يتعلق بهرموناتك أنت، وأن علاقة الطرف الآخر بمشاعرك تكاد لا تذكر.

ولتفادي عرض نفسك على المختصين في المخابرات والأجهزة الأمنية، القادرين على علاجك من هذه المشكلة، أو أي من مشكلاتك، يقدم خبير المشاعر المزيفة في الحدود، أيهم ضباب، خمس طرق فعّالة لتحب وطنك رغماً عن مشاعرك والمنطق:

١. حدد تعريفك للوطن: هذا هو الجزء الأهم في معالجة مشاعرك المريضة، ولكنه الأصعب، ففي حين يعرّف أحدهم وطنه بأنه الحارة التي ترعرع فيها، يراه آخرون مكاناً يعيشون فيه ويدفعون الضرائب ولهم فيه حقوق لا يريدون ممارستها لأنهم ليسوا مهتمين سوى بالبقاء على قيد الحياة. نحب أن نخبرك أن جميع التعريفات الموجودة حالياً خاطئة، لأن الوطن هو القائد، والقائد هو الوطن، ومن منّا لا يحب القائد؟ وبالتالي يحب الوطن؟.

٢. تذكّر أن الوطن كبير: كبير جدّاً وواسع، ومن الصعب الانتماء إليه كله دفعة واحدة، فقلبك الصغير لن يتمكن من استيعابه بأكمله، لذا، يمكنك أن تحب منه على قدر طاقتك، يمكنك أن تكتفي بحب طائفتك وعشيرتك، أو أن تحب مدينتك فقط، أو مديرك في العمل، ولكن تذكر، عليك أن تخصص المساحة الأكبر من قلبك لحب القائد.

٣. الحب الجاهلي للوطن: جرّب حب الوطن من طرف واحد، حاول أن تعيش تجربة العاشقين في الجاهلية، ولتكن البلاد معشوقتك التي تتجاهلك وتترفع عليك وتسخر منك وتشرشحك في السرّ والعلن، فيما أنت مولع بها وتكتب لأجلها القصائد.

٤. لا تكن متطلّباً: فالوطن ليس قرداً ليلبي كل طلباتك دفعة واحدة، ومن المنطقي أن تصادر الحريات إلى حين معرفة ماهيتها وما هي أهدافها ومن الجهات الخارجية التي تقف وراءها. وإذا كنت بلا تأمين صحّي، تذكّر أن القائد بخير، وبالتالي، جميعنا بخير. أما إذا أردت الاعتراض على المناهج المدرسية، فأولاد القائد، أي قادتك المستقبليين الذين تحبّهم، يتعلمون أفضل تعليم في المدارس الخاصّة والجامعات الأجنبية، وهو ما يلبّي حاجتك وزيادة.

٥. فكّر بمصائب غيرك: تخيل المواطن الذي يعيش مغترباً بلا جنسية في وطنك حبث ترفض الحكومة منحه الجنسية، لأن أمه مواطنة دوناً عن والده. أرايت؟ ها أنت معزز مكرّم بجنسية وجواز سفر يحمل اسم الدولة والقائد. أما إن كنت ذلك الشخص بالفعل، ففكّر في مشاعرك الوطنية الجميلة الدافئة التي تكنّها لبلاد الأجانب التي لن تسمح لك بالعيش فيها كما تسمح لك بلادك، هل تشعر بخسّتك ونذالتك؟ ممتاز. هل بدأت تشعر بالحب؟ عافاك يا بطل، أكمل على هذا المنوال لكي لا يتم تسفيرك.

مقالات ذات صلة