نجح كوكب الأر ض والجنس البشري بتفادي الدمار والانقراض على يد دونالد ترامب، رغم مرور ٢٤ ساعة كاملة على أدائه القسم واستلامه مقاليد الحكم في الولايات المتحدة الأمريكية.

وتظهر المؤشرات الأولية عدم وقوع كوارث كبيرة في اليوم الأول من ولايته، إذ لم ترصد وكالة ناسا، التي نجت بدورها من الهلاك على يد ترامب، حتى اليَومَ، أي خروجٍ للأرض عن مسارها، ولم تشهد الانبعاثات السامّة زيادةً كبيرةً بشكل يهدّد بتدمير طبقة الأوزون، وما زال الغلاف الجوي بنفس الحالة الرثة التي كان عليها يوم أمس.

أمّا في الجانب العسكري، فإن ترامب لم يعلن الحرب على أي دول حتى الآن، بما في ذلك الصين والمكسيك، ولم يلق ولا حتى قنبلة نووية واحدة على أي من أعدائه (أو أصدقائه)، كما أنه لَم يفتتح اأي معسكرات اعتقال جديدة.

ويقول خبير العلاقات الدولية، بارني بوب، إن وجود ترامب كرئيس للولايات المتحدة لا يشكّل تهديداً وجودياً للبشرية كما فعل النيزك الذي ضرب الكرة الأرضية في العصر الطباشيري وقضى على الديناصورات بلمح البصر “فمفعول ترامب بطيء ويحتاج وقتاً يتراوح ما بين أسبوعين إلى شهر ليفتك بالكائنات الحيّة، كما الكوليرا والطاعون، بالإضافة إلى أنه لن يفتك بجميع البشر، فالطاعون الترامبي لا يصيب البشر من البيض”.

وعن الأسباب التي لم تمكّن ترامب من تدمير العالم في اليوم الأول، يرجّح الخبير انشغال الرئيس الجديد  بالبحث عن مونيكا لوينسكي الخاصة به داخل البيت الأبيض البرج.

مقالات ذات صلة