أعلن الشاب كمال المشوّط نيِّته تغيير نمط حياته القائم على تأجيل عمل اليوم والأسبوع الماضي والشهر السابق والعام المنصرم بأكمله، والقيام عن السرير للبدء بالعمل بأسرع وقت، فور انتهاء هذا العام وبداية العام القادم.

ويقول كمال إنَّه أحس بالضرر الذي سبّبه له كسله وتأجيله للأمور “أخشى ما أخشاه أن أستيقظ يوماً لأجد أن العمل الذي وجب أن أنهيه لم ينهِ نفسه بنفسه، وبالتالي، سأضطر لإنجازه بنفسي، وهذا هو سبب صحوتي على الواقع، فنحن نعيش في عالم متوحّش يسيطر عليه أباطرة المال الذين يجبروننا على العمل، ولا يتركوننا لنخمل بهناء وراحة”.

ويضيف “أنا مؤمن أن مشوار الألف ميل لا يبدأ بخطوة، بل بالتفكير ملياً بأخذ الخطوة الأولى، ثم أخذ استراحة لتصفية الذهن والتأكد من عدم وجود قرار أفضل يمكن التفكير به. فإذا عقدت النيّة للقيام بالخطوة، أعيد الكرّة مع الخطوة الثانية والثالثة وبقيّة الخطوات من مشوار الألف ميل خاصّتي، فمَثليّ المفضلين هما “في التأني السلامة وفي العجلة الندامة” و “لا تسرع يا بابا فنحن بانتظارك”.

يُذكر أنَّ كمال اتخذ قراره عام ٢٠١٢، إلَّا أنَّه استمر بتأجيل موعد مقابلتنا معه حتى اليوم ليخبرنا عن قراره.

مقالات ذات صلة