Skip to content

أم جعفر تكتب: “وهّابي” نيو يير

بقلم أم جعفر – بإيعاز مباشر من أبو جعفر

في البداية، أتقدّم للإخوة النَّصارى ومن والاهم من علمانيين وملاحدة في عيدهم بأحرّ التمنيات، اللهم زلزل الأرض من تحت أشجارهم المزيّنة الملوّنة، اللهم دمّر هداياهم الملفوفة بذلك الورق الزاهي الجميل، اللهم عليك ببابا نويل الذي لم يعطنا هديّة واحدة حتّى اليوم، اللهم جمّد الدم في عروق غزلانه، وابعث البرد إلى منازلهم من مداخنهم، وأعدها عليهم بالذلّ والهوان، إنّك على كل شيء قدير.

إنه يوم بهجةٍ وفرحة، وأنا سعيدة، كما كل يوم، أتعلمون لماذا؟ لا، ليس لأننا في عامٍ جديد، بل لأنه يومٌ جديدٌ لي في كَنَف أبي جعفر، وذلك والله لهو العيد، عيدٌ كبير يستحق أن تضرب المعازف من أجله، وتقام الرقصات والاحتفالات، لولا أن جميع مظاهر السّعادة والمحبّة والإنسانية، والعياذ بالله، محرّمة.

كل شيءٍ من حولي أحمر، بحسب وصيّة أبو جعفر، فقد أرادها ليلةً فاقعة الإحمرار، الورود والصحون والملاعق، العصا الغليظة، حتى سائل الجلي، أحمرٌ برائحة الفراولة. ياه كم هو ذوَّاق! فالأحمر لونٌ جميل، وهو لون قلبي النابض بحبه، ولون ضلوعي المتورّمة من شدّة تأديبه، وبالطبع، لون عينيه الساحرتين اللتين تقدحان شرراً، ولون سيفه البتار المغطّس بدماء الكفار المسفوكة.

لكن، في حقيقة الأمر، هناك ما ينغّص فرحتي، وهو رؤية شركائنا الكفار فرحين في ديارنا بما يسمى رأس سنتهم، ومما يزيد الطين بلّةً قيام المرتدين من “مسلمي الهويَّة” بتهنئتهم، حتى أنهم يشاركونهم احتفالاتهم في كثيرٍ من الأحيان، بدلاً من الذهاب إلى ساحات الوغى لمقارعتهم، كما يفعل زوجي الطامح لنيل الشهادة، حفظه الله من كل شر وأطال عمره وأعطاه الشّهادة.

ولكن مهلاً، ما به أبو جعفر، لقد تأخر كثيراً ولم يأتِ حتى الآن كما وعدني، ها هو الفأر يلعب بعبّي*، أيعقل أن يقضي الليلة مع إحدى الحسناوات من السبايا؟ أم أنَّ احتفالات النَّصارى أغوته وقرَّر التوبة عن توبته وعاد للمعصية كما كان يفعل في أيام الجاهلية، أيام شبابه؟ هل قبَضت عليه المخابرات واحتفلوا هم به، أم ربما … لربما استجاب الله لدعائي ورزقه الشهادة وأخيراً، لا قدّر الله.

هاه! هاه! صوت الباب يفتح، ها قد أتى، أجل، أتى بَعلي، الحمدلله الذي خيّب آمالي، فبعلي سالمٌ ولم يصبه أي مكروه. ابتسمت في وجهه ابتسامةً عريضة “الحمدلله على سلامتك يا أبا جعفر” قلت له، وهممت أن أحضنه، لكنه دفعني جانباً وقال لي إنه مرهق جدّاً ويريد أن يرتاح.

واخيبتاه “مهلاً يا أبا جعفر، ألم تخبرني أنك تريدها ليلةً حمراء، ألم تقل لي إنك ستكون مفعماً بالحيوية والنشاط” رددت عليه بصوتٍ حزينٍ متجهّم. عندها، غضب أبو جعفر وصرخ في وجهي “تباً لكِ أيتها الفاجرة، أتريدينني أن أحيي الليلة كما الكفار، ما رأيكِ أن نحضر الشمبانيا ونسهر حتى الصباح أيتها الفاسقة؟ أجل، لقد أخبرتكِ أن الليلة ستكون ليلةً حمراء، وقد كانت حمراء بالفعل، فأنا عائدٌ لتوي من غزوةٍ قطّعت فيها رؤوس الكفّار في رأس سنتهم، ونغّصت عليهم عيدهم، وقلبت فرحتهم إلى مأتم، كما سأفعل بك الآن، هلمي إلي بخرطوم الغاز الأحمر الغليظ لأريكِ كيف يكون العيد على طريقتنا، وهّابي نيو يير يا أم جعفر.

وهّابي نيو يير يا حبيبي أبو جعفر.

*ملاحظة من أبو جعفر: تعبير مجازي، فلا شيء غيري يلعب بعبِّ زوجتي، أو يجرؤ على التَّفكير بالأمر.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

بقلم أم جعفر – تحرير أبو جعفر

جلست على شرفة منزلنا المطلّة على الشارع العام، بعدما سمح لي بعلي الحنون أبو جعفر أن أجلس برفقته، في فترة نقاهة تمتد لربع ساعة كاملة، لأستريح من الأعمال المنزلية، وأستعيد نشاطي، استعداداً لليلة حافلة يمارس فيها حقوقه الزوجية.

وبينما كنت أكتشف بكل حياء وخجل وعفّة، ملامح الحي الذي نسكن فيه، حتى لا يقع نظري على رجلٍ أجنبي، وإذ بي أرى مشهداً تقشعر له الأبدان! صورة امرأة فاسقة معلّقة على عمود كهرباء طويل ومثير للفتنة وكأنها راقصة ستربتيز من بلاد الكفار، عليها شعار انتخابي فاجر تدعوا فيه الناس بكل وقاحة لإعطائها صوتهم في الإنتخابات النيابية القادمة.

وخصّت تلك الفاجرة دعوتها الباطلة لمن تقول أنهن “أخواتها من النساء”، ودعتهن لممارسة حقهن الإنتخابي المزعوم، والمشاركة بالإنتخابات، تماماً كما يفعل الرجال.

قدماي لم تعودا تحملانني، أوقعت صينية الشاي من يدي وشهقت شهقةً طويلةً من هول ما رأيت، أردت أن أصرخ بأعلى صوتي، وأقول، “تبّاً لكِ أيتها الفاسقة”، ولكنني لم أفعل، لأنني أعلم ما لا تعلمه تلك المعلّقة، أن صوتي عورة. وذلك بالإضافة إلى أن لا أجعل أبا جعفر يبتلى بدمي، لتضاف جريمة شرف لسجله المليء بجرائم “الإرهاب” و”التطرف”.

ولدى رؤيته ما حصل، انتفض أبو جعفر من مكانه وقال:”ما بكِ أيتها المعتوهة، كيف تهدرين الشاي هكذا؟ ماذا سأشرب الآن؟ وهمّ أبو جعفر ليضربني بالعصى الغليظة قبل أن أستوقفه وأرجوه أن لا يتسرّع، ثم أشرت بيدي على الإعلان الإنتخابي لتلك المرشّحة.

قلت له: أنظر إلى تلك المتبرّجة الفاسقة، لقد أقدمت على الفعل المحرم، وتريدنا أن نشاركها في الإثم، ونصوت لها والعياذ بالله.

قال لي أبو جعفر، حسناً: وما رأيكِ يا أم جعفر في الإنتخابات؟

قلت: هذا سؤالٌ باطلٌ يا أبو جعفر، فكيف يكون لي رأيٌ في حضرتك يا بعلي؟ لكنني لا أرى إلا ما علمتني، فالإنتخابات ما هي إلا بدعة ابتدعها الكفار، ولا تمت لنا بصلة. كيف تدخل النساء عالم السياسة ونتولى المناصب، كيف يكون لي صوت ولبعلي صوت، مع أننا نحن النساء شهادتنا شرعاً بنصف شهادة الرجال وأكثر أهل النار فوق ذلك. والله لا أصوّت في حياتي إلا من بلعومي عويلاً وانتحاباً يوم وفاتك، وهذا هو وجه الحقّ … قال تصويت قال!

توقّعت أن تدمع عيون أبو جعفر بعد هذا الرد المفحم، ولكنه بادرني بصفعة حامية، طبعت أصابعه الخمسة على وجهي، ثم قال:”ويحك، ألا تعلمين أن جماعتنا قررت المشاركة في العرس الديمقراطي، إنهم يريدوننا أن ننفر لنصرتهم في غزوة الصناديق؟ ستصوتين يا أم جعفر، ستصوتين رغماً عن أنفك. ما قلته عن الإنتخابات ومشاركة المرأة فيها صحيح، ولكن ليس عندما تسعى جماعتنا للوصول إلى الحكم من خلالها.

كيف سيحتفي الشاب كُ.أُ بالمرأة في يومها؟

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

Nabeeh Al Jumuq كتب نبيه الجعمق

يطل علينا المتأمرون بمكيدة جديدة للنيل من أمتنا العظيمة، ليتغلغلوا في جسد الأمة، ظنّاً أن لا أحد سيقف في طريقهم، ولكن هيهات، جاءكم نبيه الجعمق ليفشل مخطّطاتكم، ويعّريها، كما تتعرى نساؤكم دون حياء.

هذه المرّة، وبعد أن عجزت طائراتهم ودباباتهم من كسر عزيمتنا، لجأ العدوّ لنهج تآمري جديد، فعادوا إلينا بالبوكيمون، وبعد أن ظهرت هذه المخلوقات المسخ كبرنامج كرتوني تآمري على أجهزة التلفاز، برمجوا لنا هذه المرّة لعبة بوكيمون جو، وعلى هواتف ذكية هذه المرّة، وهذا لعمري، أكبر دليل على أنّ المؤامرة مستمرّة، يتوارثها أعداؤنا وأعوانهم جيلاً بعد جيل.

تحمل هذه اللعبة الخسيسة العديد من المخاطر التي يتغافل عنها شركاء المؤامرة من الداخل،فهي تضيّع وقت أبناء الأمّة الثمين وتشغلهم بملاحقة البوكيمونات، بدلاً من متابعة قادتنا العظماء وخطبهم الحماسية، أو تشجيع منتخباتنا الوطنية في البطولات الدولية، ثم يسأل أحدهم بكل صفاقة، أين هي إنجازات القائد؟ لماذا لا يوفّقنا الله؟ لماذا يفشل منتخبنا في إحراز أي ميدالية حتى لو كانت مصنوعة من التنك؟ كيف لم نظفر ببطولة كأس، حتى لو كان كأس ماء؟

ومن ثم، يهيم الحمقى على وجوههم بحثاً عن البوكيمونات، فيما تصوّر هواتفهم بيوتنا وشوارعنا ومؤسساتنا السيادية وغرف نومنا وحمّاماتنا، وتبثّ أدقّ تفاصيلنا إلى غرف عمليات سريّة تنتشر حول العالم، ليعرف الأعداء عنّا كل شيء، كبيراً كان بحجم أمتنا العظيمة وأجهزتنا الأمنية والعسكرية، أم صغيراً بحجم صدريات زوجات المتآمرين.

يؤسفني كيف انقلب بنا الحال، فبعد أن غزا أجدادنا العظماء مشارق الأرض ومغاربها، ها هم أعداء الأمة يسيروننا بهواتفهم بحثاً عن مخلوق خرافي أصفر وقميء، ياله من عار هذا الذي لحق بنا وبأمتنا.

ولكنني أقول لأعداء أمتنا الخالدة، نجاحكم هذا ما هو إلا نجاحٌ مؤقت، يضاف لنجاحاتكم المؤقتة المستمرة منذ عدّة عقود. خسئتم، وخسئت بوكيموناتكم، فنحن لن يسقطنا بيكاتشو أو تشار ماندر، وسيكون النصر حليفنا لا محالة.