طلاب من جامعة العلوم والتكنولوجية يطورون بديلاً عن الخبز | شبكة الحدود Skip to content

طلاب من جامعة العلوم والتكنولوجية يطورون بديلاً عن الخبز

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

قامت المجموعة نفسها من طلاب جامعة العلوم والتكنولوجيا بتطوير بديل عملي وتجاري عن الخبز ، اطلقوا عليه إسم “ج ٣”. واختار الطلاب هذا الإسم كاختصار ل- “جوع ثلاثة” ويتوقعون البدء بتوزيعه على المواطنين في القريب العاجل. ويتكون “ج ٣” من الهواء الخالص، إذ سيتمكن المواطنون من أكل الهواء كبديل صحي عن الخبز في الفترة القادمة.

ومن ضمن الفوائد التي يتميز بها ج ٣ احتوائه على سعرات حرارية قليلة ستساعد المواطنين على فقدان الوزن وكونه أرخص ومتوفر بشكل واسع. وأوضح الطلاب بأن “ج ٣ لا يحتاج إلى مخابز ولا مراكز توزيع، وهنا تكمن قوته، إذ سيتمكن المواطنون من الحصول على المنتج وتناول الهواء من منازلهم دون حاجة إلى الذهاب إلى السوق. وإضافةً إلى ذلك، فإن المواطنين سيتمكنون من أكل الهواء في شهر رمضان دون أن يؤثر ذلك على صيامهم”.

ويرى أحد أفراد المجموعة القائمة على الإختراع بأن “ج ٣ هو البديل الحقيقي الوحيد الموجود عن الخبز، ومن المستغرب أن الحكومة الأردنية لم تفكر بهكذا بديل حتى الآن”. يذكر أن الحكومة الأردنية تمكنت مؤخراً من تطوير بديل عن غاز الطهي الذي تمثل ب-“الله لا يردكم” والذي قامت بتوزيعه على المنازل بعد رفع أسعار الغاز.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

تسريبات: إليسا تطلق ألبومها الجديد مطلع الأسبوع القادم

image_post

تفيد تسريبات مختلفة من كواليس الوسط الفني أن إليسا تنتوي إطلاق ألبومها “حبك نار وقلبي الطفاية” في مطلع الأسبوع القادم. وتفيد التسريبات أن الألبوم سيحمل ١٢ أغنية. وتمكنت مراسلتنا نادية جملون من الحصول على تسريب لكلمات الأغنية الرئيسية في الألبوم وهي تحت عنوان “حبيبي رجعلي زمان” وتالياً نصها:

حبيبي رجعلي زمان،

حبيبي كمان وكمان،

حبيبي رايح فين،

إنت يا نور العين،

 

حبيبي خدني معاك،

حبيبي أسحبني هناك،

بعيد عن السارين،

والإسلاميييين،

 

حبيبي رجعلي زمان،

حبيبي كمان وكمان،

حبيبي رايح فين،

إنت يا نور العين،

 

بحبك زي الربيع،

وفي قلبي حس فظيع،

انك حبيبي رحت،

وحتتركني اكت،

 

حبيبي أرجعلي خلاص،

حبيبي الهجرة خلاص،

وإن ما رجعتش ليا،

رايحة على سورية،

حبيبي رجعلي زمان،

حبيبي كمان وكمان،

حبيبي رايح فين،

إنت يا نور العين…

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

قراء إحدى المجلات الالكترونية يلومون “نعم” على ما يحصل في مصر

image_post

أظهر استفاء قام به أحد مراكز الأبحاث في الأردن أن غالبية من استطلعت آراؤهم (٤٢٪) يعتقدون أن الملام على الأحداث التي تجري في المنطقة هو نعم. وأثارت هذه النتائج شكوكاً لدى مجموعة من المراقبين في إحدى الشبكات المهمة في المنطقة.

طرحت الدراسة سؤال “من هو المسؤول عن أحداث مصر؟” على قراء الحدود اليوميين (١). وعلى الرغم من عدم وجود خيارات إجابة تحدد أي طرف من الأطراف، إلا أن ١٠٠% من المصوتين قاموا بالتصويت. وبينما أظهرت الدراسة أن ٤٢٪ يرون أن “نعم” هي الإجابة الأمثل، فإن نسبة أكبر، ٥٨٪، أجابت إجابات مختلفة عن هذا الخيار.

وقد أعرب خبير من شبكة الحدود بأن هذه النتائج تحمل معاني متعددة. فبدايةً تشير هذه الأرقام إلى النظرة الشعبية بشأن أحداث مصر، حيث تلوم الغالبية الشعبية الإيجاب الذي يجعل منهم أفراداً سلبيين. وإضافةً إلى ذلك، فإن شكوكاً كبيرة أثيرت فيما يتعلق بالقائمين على الإستفتاء وماهية أجنداتهم.

وقامت الشبكة القائمة على ذلك الاستفتاء بفصل من قام بكتابة هذا المقال حيث انه شكك بنية واهداف الشبكة، وتم طرده من المكتب قبل ان يستطيع اكمال

 
١. أظهر استطلاع للرأي قامت به الحدود في العام الماضي أن عدد قرائها اليوميين سيتجاوز عدد قراء جريدة العرب اليوم بحلول العام الجاري.