tadmor

قام تنظيم الدولة مساء أمس بتنظيم رحلة سياحية خاطفة لعدد من مقاتليه إلى مدينة تدمر الأثرية، لتعريفهم بآثار المدينة، وتفجيرها إن سنحت الفرصة.

وقال منظم الرحلة، أبو عمر الهيلماني، إن بضعة آلاف من المقاتلين اعتلوا صهوة سياراتهم الهايلكس متحمسين للاستماع لبعض الموسيقى الكلاسيكية الروسية في المدرّج، إذ ضيّعوا فرصة مشاهدتها نظراً لخروجهم من المدينة قبل بضعة أيّام فقط من قيام الروس بالعزف فيها.

وفور وصولهم، اكتشف السياح أن الحفلة الموسيقية انتهت، وكادت الرحلة أن تكون خيبة أمل لولا الروس، الذين عوضوهم باستقبالهم بطائرات السوخوي الحديثة في عرض جوّي مؤثّر، حيث تكفّلت  بنقل بضع مئات من المقاتلين إلى مثواهم الأخير، بينما عاد البقية إلى حيث أتوا بعد استكمالهم الرحلة بنجاح.

يقول أحد الدواعش العائدين “كانت الرحلة مشوقة ومليئة بالإثارة، لقد استمتعت أنا وأبو قتادة كثيراَ بمشاهدة الألعاب النارية، لكن النذل أبو قتادة  أكمل رحلته إلى الجنة من دوني”.

من جهتها، عبرت الحكومة السورية عن سعادتها بسرعة التدخل الروسي “باغتَنَا السياح على حين غرّة، ولم نعرف عن خبر زيارتهم إلّا من قناة روسيا اليوم، لكنّ تصرف حلفائنا مع الموقف كان سريعاً. فهم بالفعل حليف وداعم وأخ أكبر وأب وأم وأخت وابن. ولكن نعيد ونؤكّد، على الذين يريدون زيارة أي من مدننا التنسيق مع الكريملين وتقديم طلب فيزا لدى السفارة الروسية”.

مقالات ذات صلة