تمكَّن الموظف الحكومي تامر بَلّون صباح اليوم من كسر الروتين والرتابة، بعد أن أجرى تغييراً جذرياً في طريقة حياته، فوضع ساقه اليمنى فوق اليسرى، بدلاً من ساقه اليسرى فوق اليمنى.

وبحسب زملاء تامر، فإن الفكرة المثيرة راودت زميلهم  مراراً على مدار السنوات الماضية، إلّا أنّه غض النظر عنها خوفاً من التغيير، مؤكّدين أنّه ناقش أبعادها وسلبياتها وإيجابياتها لأكثر من مرّة، إلّا أن شرب الشاي أو رفض معاملة مراجع شغلته عنها”.

يقول تامر “بعد أن رَفَضتُ المعاملة الثانية وأربعين ألفاً صرخت كفى، لم أكن قادراً على احتمال المزيد من الروتين، رفعت ساقي اليسرى عن اليمنى ببطء، خوفاً من اختلال توازن جسدي، ثم أخذت نفساً عميقاً وأغمضت عيناي، ووضعت اليمنى على اليسرى”.

ويضيف “فتحت عينيَّ لأرى إنساناً جديداً تماماً عن ذي قبل. لقد اختلفت زاوية رؤيتي للأشياء، مذاق الشَّاي صار أطيب، وختمت المعاملة رقم اثنين وأربعين ألفاً وواحد باطمئنان وسعادة، كما تشجعت ووقّعت المعاملات بقلم حبر أزرق سائل بدلاً من قلم حبر أزرق جاف”.

مقالات ذات صلة