15304260_1337165962983049_6040755756204235376_o

بعد ثبوت نيَّته بشراء سيَّارة، حرّرت دائرة السيَّر تشكيلة واسعة من المخالفات المروريَّة بحقِّ المواطن محسن العُكرش. ويأتي ذلك ضمن استراتيجيَّتها الجديدة بعدم الاكتفاء بالتدخّل بعد وقوع المخالفة، بل اتخاذ اجراء استباقي ومخالفة المواطنين  قبل أن يفكِّروا  بخرق القانون.

ويقول النَّاطق باسم قسم الرّقابة التابع لدائرة الاستخبارات إنَّهم رصدوا توقّف محسن عن تصفح صور السَّيارات الفارهة ودخوله مواقع بيع السَّيارات المستعملة. إضافة لمعاينته العديد من السَّيارات في المعارض وطبطبته على بعضها. فضلاً عن سؤاله بعضاً من الضُّباط المتخفين كسائقي سيَّارات أجرة عن مواصفات سيَّاراتهم واستهلاكها للوقود.

وأضاف “عندما لم يعد هناك مجال للشكِّ بحقيقة نواياه، وجهنا رجالاتنا في دائرة السير ليحرروا بحقّه تشكيلة متنوعة من المخالفات، فقمنا بمخالفته لعدم وضعه حزام الأمان، لأنَّه، كبقية المواطنين، لن يعيره أيَّ اهتمام، ومخالفتي سرعة لعلمنا بمدى تهوِّره وتسرِّعه بناء على تسجيلاتٍ لجدالاته مع أمّه، وأخرى لخدشه الحياء العام، فهو شابٌّ وأعزب، ومن المحتمل أن يصطحب بسيارته إحدى جاراته الجميلات إلى مكان عام منزوٍ عن أعين الناس”.

من جهته أكّد محسن أنّه عدل عن فكرة شراء سيّارة إلى الأبد، شاكراً الجهات المعنيّة على تحذيره من عواقب خطوته “أفضل إنفاق مالي على سيارات الأجرة والاستمتاع بأحاديث سائقيها ومغامراتهم الجنسية، فاقتناء السيارة قد يقودني لارتكاب مخالفة، أو الوقوع ضحية حادث أليم إن هبطت بشكل غير موفق من فوق مطب أو وقعت في حفرة وسط الشارع. كما أنني قد أصبح سائقاً وصبي توصيل لدى بقية أفراد العائلة. لا، شكراً، لا حاجة لي بشراء سيارة”.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة