قسم الحدود للمراوغة والضحك على الذقون

كثيراً ما يجد الواحد منا نفسه في مواقف مؤلمة تفرض عليه التظاهر بالكرم وحبِّ العطاء رغم عدم قدرته على شراء أكثر من فردة جوارب واحدة. وفي حقيقة الأمر، يمر معظمنا بأزمة مالية تبدأ ساعة الولادة وترافقنا طوال العمر. ولأن الوضع على هذه الشاكلة، نقدم خمس خطوات لكيفية تمثيل أنكم تودّون دفع الحساب لدى خروجكم مع الأصدقاء، دون أن تدفعوه، ودون أن تهتز صورتكم المزيفة كأثرياء أمام المجتمع.

  1. عندما ترى النَّادل يقترب باتجاه طاولتكم وبيده فاتورة الحساب، ضع يدك في جيبك، لكن لا تُخرج محفظتك، تذكَّر أنها فارغة، واستمر في ملامستها، وأظهر لمن حولك أنك تواجه صعوبةً في إخراجها، إلى أن يأخذ شخص آخر الفاتورة.
  2. ردد بحماس شديد جملاً  من نوع  “أنا من سوف يدفع” و”والله لن تدفع قرشاً واحداً” لتقنع من حولك بجديّة رغبتك في دفع الحساب.
  3. ركّز في تعابير وجه من أخذ الفاتورة من النادل، فإذا ازرقّ لونه أو أبدى أي علامات قلق، فهذا يعني أنّك ستحتاج إلى قرض حسن لتتمكن من دفع الحساب، عليك أن تستمر بالإلحاح بصوت منخفض جداً حتى لا يسمعك أحد. أما إذا حافظ على ابتسامته وبدى مرتاحاً، زد مقدار إلحاحك قليلاً ومدّ يدك وكأنك تود اخذ الفاتورة منه، مع الحفاظ على مسافة أمان لا تقل عن 8 سنتيمترات.
  4. فور دفعه الحساب، ابدأ بعتابه على فعلته بعباراتٍ كـ “لماذا فعلت ذلك؟” و”قلت لك أنني أود أن أدفع”.
  5. بعد خروجكم من المقهى، أخبره بأنك لن ترضى سوى أن تدفع الفاتورة في المرة المقبلة، ثم امسح رقمه من هاتفك حتى لا تضطر للقيام بذلك فعلاً.

خدع إضافية

قد يواجهك رفيق عاطل يحب أن يدفع كل فرد حسابه على حدة، في هذه الحالة، اتبع الخطوات التالية:

  1. تظاهر بأنك شخص مهم جداً، وعندما تخرج مع أصدقائك، دعهم يدفعون الحساب دون أن تمثّل أو تحرّك ساكناً، فأنت مهم، وسماحك لهم بأن يدفعوا الحساب عنك يشعرهم بأنهم قدموا شيئاً بسيطاً لقاء تعطّفك بإمضاء الوقت معهم.
  1. اختفِ من الوجود لحظة الحساب، انسحب قبل أن تنتهي الجلسة بخمس دقائق لأن ظرفاً طارئاً داهمك، إذهب إلى الحمّام لربع ساعة، انشغل بتأمّل اللوحة الرديئة المعلقة على الحائط، ألق تحيّةً حارة على أي شخصٍ أمامك كأنه صديقك الذي لم تره منذ سنين وأخبره بقصة حياتك، أو ألق نفسك عن الكرسي وتظاهر بالموت.

مقالات ذات صلة