غوارديولا يطالب جماهير السِّيتي بالصَّبر لعقد من الزمن حتّى يتأقلم مع الوضع الجديد | شبكة الحدود Skip to content

غوارديولا يطالب جماهير السِّيتي بالصَّبر لعقد من الزمن حتّى يتأقلم مع الوضع الجديد

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

خبير الحدود الرياضي – حمدي شماشر

ناشد مدرِّب نادي مانشيستر سيتي الجديد، بيب غوارديولا، الجماهير أن يؤجلوا الحكم على تكتيكاته والصبر على الملل والإحباط الذي يعيشونه بسبب رداءة أداء الفريق، وأن يمنحوه عقداً من الزمن إلى أن يتأقلم مع جو بريطانيا البارد وأجواء الملاعب الإنجليزيَّة ليتمكن من إثبات نفسه.

وبرَّر بيب فشل اللَّاعبين بالفوز في آخر ستِّ مبارياتٍ لعبها بغيابه ذهنيًا عن الفريق “أنا الآن في عزلة فكرية لتأمّل المستقبل، وسأستمرُّ على هذا الحال إلى أن أنسى ميسي.. عفواً، أقصد، أقصد إلى أن أجد تكتيكاً ناجحاً يتناسب مع السيتي بعيداً عن (التِّيكي تاكا)”.

ووعد بعد ذلك الجماهير، في حال لبُّوا طلبه، بقلب أداء الفريق في المباريات بدلاً من معِداتهم، فور تجديد عقده بعد هذه السنوات، مؤكِّداً أنَّهم سيتذوقوا طعم الانتصار من جديد، دون أن يستمر إلى الأبد مسلسل دفع المبالغ الطَّائلة للتملمُل في المدرَّجات حتى النَّوم .

من جهته أكَّد مالك النَّادي، منصور بن زايد آل نهيان، أنَّه سيقدِّم الدَّعم الكامل لغوارديولا، ماديَّاً كان أو غير ذلك من أمور لا تهمُّ أحداً “إذا كان يريد ميسي، فسنُعطيه اثنين وفوقهم رونالدو وبيل، شرط أن يعود لنا بكأس دوري الأبطال قبل نادي قطر سان جيرمان”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

زين الدين زيدان: رضا الوالدين وتوجيهات الملك فيليب السادس هما سبب استمراري

image_post

حمدي شماشِر – خبير الحدود الرياضي

كشف مدرب نادي ريال مدريد الإسباني زين الدين زيدان أنَّ السر وراء استمراره بالعمل كمدرِّب كرة قدم يكمن في رضا والديه ودعواتهم المستمرة له بالتوفيق، واتِّباعه لتوجيهات الملك القائد فيليب السادس.

ويشتهر زيدان باعتماده على ترك اللاعبين ليتحركوا وفق مزاجهم “من المهم أن يُعطى كلُّ لاعبٍ مساحةً إبداعيَّةً ليفاجئ الجميع. لنأخذ كريم بنزيما على سبيل المثال، نجده يتألق ويبدِّد الفرصة تلو الأخرى، ليوهم المنافسين أنَّه لاعبٌ فاشل، ثم يسدِّد رونالدو كرةً في المرمى. لم تكن هذه الخطة العبقريَّة لتنبع لولا حريَّة اللاعبين المطلقة”.

وأضاف “قد يرى البعض أن ذلك يعني أنَّني لا أمسك بزمام الأمور، إلّا أنني أطلب من والدتي أن تدعو لنا قبيل كلِّ مباراة لنحقَّق الانتصارات، ومن المعروف أن دعاء الأم دائماً مستجاب. فأُجري التبديلات بأريحيَّة لثقتي باستجابة دعاء أُمي، حتى لو نفى البعض ضرورتها”.

وعن فريقه المعروف بـ “الفريق الملكي”، أكّد زيدان أنّه استلهم فكرته من طريقة تعامل الملك الإسباني فيليب السادس مع شعبه “فهو يسمح لمواطنيه بأن يتصرفوا بحرّية مطلقة كما يحلو لهم، لذا، قررت العمل وفق نظرة الملك الثاقبة داخل النادي وترك كل لاعب يلعب على هواه، وها نحن ننجح بفضل توجيهاته”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

لاعب جودو مصري يتخلّى عن جميع نقاطه في اللعبة كي لا يلمس خصمه الإسرائيلي

image_post

أكّد لاعب الجودو المصري إسلام الشهباني إن خسارته في المباريات الألومبية بنتيجة صفر – ۱۰۰ أمام منافسه الإسرائيلي، جاءت بسبب تجنّبه ملامسة خصمه حرصاً على سمعته من اتهامات العمالة والخيانة والتطبيع.

وتشير مصادرنا إلى أن إسلام لم يكن يطمح بالفوز بالميدالية الذهيبية، لأن ارتداء الذهب، كما هو معروف، محرّم على الرجال، إلّا أنه رفض الانسحاب من البطولة والسماح لصهيوني بحرمانه من فرصة الذهاب في رحلة سياحيّة مدفوعة الأجر إلى البرازيل.

وقال إسلام إنه حاول الابتعاد عن خصمه قدر الإمكان “إلّا أنه استمر بإمساكي طوال الوقت، لقد اضطررت للانبطاح مراراً لأتخلص منه، ورغم ذلك، فقد رفض تركي وشأني، عندها قلت لنفسي: لن يفوز هذا الوغد إلّا على جثتي، وبالفعل، لم أسمح له بالفوز إلّا على جثتي”.

وأضاف “إن فوز غريمي في هذه المباراة لا يعدّ شيئاً أمام الانتصار الذي حققته عندما رفضت مصافحته، لقد ضبطت نفسي حتى آخر المباراة، ورددت له الصاع صاعين، وحاسبته على كل ما فعلته إسرائيل بنا وبأهلنا في فلسطين، وأظهرت له قيمته أمام العالم”.