زين الدين زيدان: رضا الوالدين وتوجيهات الملك فيليب السادس هما سبب استمراري | شبكة الحدود Skip to content

زين الدين زيدان: رضا الوالدين وتوجيهات الملك فيليب السادس هما سبب استمراري

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

حمدي شماشِر – خبير الحدود الرياضي

كشف مدرب نادي ريال مدريد الإسباني زين الدين زيدان أنَّ السر وراء استمراره بالعمل كمدرِّب كرة قدم يكمن في رضا والديه ودعواتهم المستمرة له بالتوفيق، واتِّباعه لتوجيهات الملك القائد فيليب السادس.

ويشتهر زيدان باعتماده على ترك اللاعبين ليتحركوا وفق مزاجهم “من المهم أن يُعطى كلُّ لاعبٍ مساحةً إبداعيَّةً ليفاجئ الجميع. لنأخذ كريم بنزيما على سبيل المثال، نجده يتألق ويبدِّد الفرصة تلو الأخرى، ليوهم المنافسين أنَّه لاعبٌ فاشل، ثم يسدِّد رونالدو كرةً في المرمى. لم تكن هذه الخطة العبقريَّة لتنبع لولا حريَّة اللاعبين المطلقة”.

وأضاف “قد يرى البعض أن ذلك يعني أنَّني لا أمسك بزمام الأمور، إلّا أنني أطلب من والدتي أن تدعو لنا قبيل كلِّ مباراة لنحقَّق الانتصارات، ومن المعروف أن دعاء الأم دائماً مستجاب. فأُجري التبديلات بأريحيَّة لثقتي باستجابة دعاء أُمي، حتى لو نفى البعض ضرورتها”.

وعن فريقه المعروف بـ “الفريق الملكي”، أكّد زيدان أنّه استلهم فكرته من طريقة تعامل الملك الإسباني فيليب السادس مع شعبه “فهو يسمح لمواطنيه بأن يتصرفوا بحرّية مطلقة كما يحلو لهم، لذا، قررت العمل وفق نظرة الملك الثاقبة داخل النادي وترك كل لاعب يلعب على هواه، وها نحن ننجح بفضل توجيهاته”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

لاعب جودو مصري يتخلّى عن جميع نقاطه في اللعبة كي لا يلمس خصمه الإسرائيلي

image_post

أكّد لاعب الجودو المصري إسلام الشهباني إن خسارته في المباريات الألومبية بنتيجة صفر – ۱۰۰ أمام منافسه الإسرائيلي، جاءت بسبب تجنّبه ملامسة خصمه حرصاً على سمعته من اتهامات العمالة والخيانة والتطبيع.

وتشير مصادرنا إلى أن إسلام لم يكن يطمح بالفوز بالميدالية الذهيبية، لأن ارتداء الذهب، كما هو معروف، محرّم على الرجال، إلّا أنه رفض الانسحاب من البطولة والسماح لصهيوني بحرمانه من فرصة الذهاب في رحلة سياحيّة مدفوعة الأجر إلى البرازيل.

وقال إسلام إنه حاول الابتعاد عن خصمه قدر الإمكان “إلّا أنه استمر بإمساكي طوال الوقت، لقد اضطررت للانبطاح مراراً لأتخلص منه، ورغم ذلك، فقد رفض تركي وشأني، عندها قلت لنفسي: لن يفوز هذا الوغد إلّا على جثتي، وبالفعل، لم أسمح له بالفوز إلّا على جثتي”.

وأضاف “إن فوز غريمي في هذه المباراة لا يعدّ شيئاً أمام الانتصار الذي حققته عندما رفضت مصافحته، لقد ضبطت نفسي حتى آخر المباراة، ورددت له الصاع صاعين، وحاسبته على كل ما فعلته إسرائيل بنا وبأهلنا في فلسطين، وأظهرت له قيمته أمام العالم”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

طبيب يفتح شباكاً من عيادته لتقديم خدمة درايف-ثرو للمرضى

image_post

افتتح الطبيب د.علاء غانم شباكاً في عيادته، للبدء بتطبيق خدمة “درايف-ثرو” في الكشف عن المرضى الذين يزورون العيادة، ليكون بذلك أول طبيب ينقل النظام المحصور في مطاعم الوجبات السريعة إلى القطاع الصحي.

ويرى الـ د.علاء أن “الدرايف-ثرو” سيقلّل الوقت الذي يحتاجه للكشف على الزبائن من ٣٠ ثانية إلى ١٥ ثانية فقط، وهو ما سيضاعف عدد الزبائن الذين يتعامل معهم إلى ٥٠٠ مريض يومياً، إضافة إلى مضاعفة أرباحه، ليؤمن بذلك مستقبل أبنائه وأحفاده، ويتقاعد مبكّراً خلال أيام من الآن.

يقول “لا داعي لإضاعة وقتي ووقت المريض، فأنا طبيب ماهر، وأستطيع تشخيص أي حالة مرضية بمجرّد النظر للشخص الذي أمامي، حتى لو لم يكن موجوداً، بإمكان أي شخص أن يخبرني عن حالته، وسأصف له العلاج المناسب وأقراص البلع والتحاميل في غمضة عين، فور استلامي مبلغ الكشفية”.

على صعيد متصّل، قال فريق من الأطباء أن تجربة الطبيب ألهمتهم لافتتاح أول خط إنتاج مصنعي لإجراء عمليات التجميل والحقن والنفخ والشفط والسيليكون بشكل أوتوماتيكي.