Bagram-Prison_2213126b

هدّد مدير سجن مجموعة من قاطني العنابر الذين يقودون إضراباً عن الطعام للمطالبة بتحسين أوضاعهم داخل السجن بإصدار عفو عامٍ لهم جميعاً، وإحالتهم إلى الحياة ليواجهوا الصعوبات المرتبطة بالعيش في الشرق الأوسط إذا لم يكفّوا عن إزعاجه.

و في خطاب ألقاه على السجناء، دعاهم مدير السجن إلى تقدير النعم من حولهم، “عليكم أن تحمدوا الله أنكم تعيشون تحت هذا السقف، تأكلون وتشربون وتتبرزون على حساب الدولة، في الخارج لن تجدوا طعاماً أو شراباً لتتبرزوه أساساً، بل سيتبرز الجميع عليكم”.

وأضاف “الحريّة كذبة كبيرة، فالمنطقة بأكملها سجن كبير، والكل فيه سجان، فعائلتك ستتحكم بك في بيتك، ومديرك سيتحكم بك في عملك، وما بينهما، سيتحكم بك سائق سيارة الأجرة. إن الغرفة الضيقة هذه، بها مساحة للحرية أكبر من البلاد بأكملها.”

وختم خطابه بتقديم نصيحة للسجناء بالرضا بالوضع الحالي للسجن حتى انتهاء فترات محكوميتهم، ليذكروا في سيرهم الذاتية أنهم تخرجوا من السجن كرجال مَهيبين، قضوا الشهور والسنين في زنزانات الحكومة، بدلاً من أن يوصفوا بأنهم تملّقوا الحكومة وخرجوا كعملاء وشوا على زملائهم في حال تم تسريحهم.

يذكر أن عدداً من السجناء، وبعد سماعهم خطبة المدير، قاموا بقتل النزلاء من حولهم يميناً ويساراً ليحصلوا على ثلاث مؤبداتٍ على الأقل، ويضمنوا بقاءهم في السجن حتى وفاتهم.

مقالات ذات صلة