فلور دي الأسد، التشكيلة الجديدة من كيماويات النظام | شبكة الحدود

فلور دي الأسد، التشكيلة الجديدة من كيماويات النظام

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

 أعلن المتحدث باسم المتحدث باسم الأسد أنه سيقوم بتدشين خط من الروائح والعطور في مطلع الشهر القادم تحت إسم “عطري… حريتي”. ويأتي هذا الخط من المنتجات بعد خبرة طويلة للنظام في مجال صناعة منتجات التجميل والرفاهية. وسيتم رش ما يقرب من ٥ أطنان من الروائح في دمشق وريفها لتعريف المواطن السوري على هذه الروائح. وأوضح المتحدث “نتوقع رواجاً لهذه العطور في ريف دمشق تحديداً”.

 اعتمد لنظام في تصميمه لهذه المنتجات على مبدأ التنوع والتعددية. ومن ضمن المجموعة الأولى عطر “جمالك القاتل” للنساء، والذي يشكل السيانيد والسارين أساسه العطري. أما للرجال، فاعتمد الأسد في تركيبة العطور على كل من الزئبق والأنثراكس، وسيتم تسويق العطر الرجالي تحت أسم “النفس الأخير”.

يذكر أن الأسد ليس الزعيم الأول الذي قام بتطوير روائح وعطور. حيث عرف عن صدام شغفه بهذا المجال، حيث تم رش عشرات الأطنان من عطره المشهور “اقتلني بحبك” في أواخر الثمانينات من القرن الماضي. ولاقى العطر الصدامي رواجاً كبيراً في شمال العراق، حيث استنشقه الآف المواطنين. ولم يحاول صدام في حينها تسويق عطوره على المستوى العالمي لإيران أو إسرائيل.

التشكيلة الوزارية الأردنية الجديدة: انتهى التقشف وحان وقت البذخ!

image_post

في حلقة أخرى من برنامج مسابقات “وزير جوت تالانت” يبهرنا هذا البرنامج كعادته باستعراض مواهب وزراء جدد بخلفيات متعددة و كفاءات عالية و قدرة غير مسبوقة على تأدية القسم، كما في آخر تعديل وزاري في حكومة الدكتور عبدالله النسور.

وجاء على لسان المتحدث الرسمي باسم الحكومة “الحكومة الرشيقة ذات ال19 وزيرا لم تعد ضرورة، فالعجز في الموازنة تم تخطيه بسبب الكاميرا المخفية يمكننا الآن العودة الى الحكومات الكبيرة والبذخ” و ردا على سؤال مراسلنا وائل حبيب حول تجربة الحكومة الرشيقة أجاب المتحدث الرسمي “الرشاقة لا زالت مطلوبة طبعا و لكن على الجانب الفردي فقط، نحن نخطط لإدراج ساعة كرة قدم أسبوعية للوزراء و دوري داخلي للوزارات”.

الحكومة الجديدة ضمت وزراء جدد فيما احتفظ وزراء الداخلية والمالية والاعلام بمناصبهم لما قدموه من تغييرات جذرية و تأثيراتها الايجابية على المواطن في الاونة الأخيرة، كما احتفظ وزير الخارجية بمنصبه لما أبداه من عمل دؤوب خصوصا في قضية الأسرى الأردنيين في الدول المجاورة.

بقليل من التقسيم، مصر تتسع للجميع

image_post

أكد وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي في رسالة لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي أن مصر تتسع للجميع. ووضح السيسي في رسالته أن مساحة الأراضي المصرية تتسع فعلاً لكل المصريين، خاصة إذا ما تم تقسيمها لعدة دول، بحيث يحصل المسيحيون والإسلاميون والليبراليون وغيرهم كل على دولته الخاصة، لكن مع الحفاظ على السلطة العسكرية لتبقى فوق الجميع.

وأكد السيسي أن مصر دولة لا تتسع لكل مواطنيها فحسب، بل تتسع لكل أجهزة الإستخبارات والمنظمات العالمية والدولية. وعلى الرغم من أن السيسي لم يستخدم تعبير “الأصابع الخارجية”، إلا أنهبات من الواضح أنه كان يقصد أن مصر تتسع لتلك الأصابع إن لم يكن اليد بأكملها. ومن الجدير بالذكر أن السيسي يحاول دوماً تفادي استخدام تعبير “أصابع” تفادياً للمعاني غير المقصودة التي قد تفهم بالخطأ، كأصابع الشوكولا أو أصابع اليد.

“وأكد السيسي أن الجيش لن يسكت على حرق وتدمير البلاد، وأوضح أنه “إذا ما كان الإسلاميون ينوون حرق البلاد وأخذها إلى التهلكة، فنود أن نطمئنهم بأن الجيش أقدر على ذلك منهم