لاعب جودو مصري يتخلّى عن جميع نقاطه في اللعبة كي لا يلمس خصمه الإسرائيلي | شبكة الحدود
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

أكّد لاعب الجودو المصري إسلام الشهباني إن خسارته في المباريات الألومبية بنتيجة صفر – ۱۰۰ أمام منافسه الإسرائيلي، جاءت بسبب تجنّبه ملامسة خصمه حرصاً على سمعته من اتهامات العمالة والخيانة والتطبيع.

وتشير مصادرنا إلى أن إسلام لم يكن يطمح بالفوز بالميدالية الذهيبية، لأن ارتداء الذهب، كما هو معروف، محرّم على الرجال، إلّا أنه رفض الانسحاب من البطولة والسماح لصهيوني بحرمانه من فرصة الذهاب في رحلة سياحيّة مدفوعة الأجر إلى البرازيل.

وقال إسلام إنه حاول الابتعاد عن خصمه قدر الإمكان “إلّا أنه استمر بإمساكي طوال الوقت، لقد اضطررت للانبطاح مراراً لأتخلص منه، ورغم ذلك، فقد رفض تركي وشأني، عندها قلت لنفسي: لن يفوز هذا الوغد إلّا على جثتي، وبالفعل، لم أسمح له بالفوز إلّا على جثتي”.

وأضاف “إن فوز غريمي في هذه المباراة لا يعدّ شيئاً أمام الانتصار الذي حققته عندما رفضت مصافحته، لقد ضبطت نفسي حتى آخر المباراة، ورددت له الصاع صاعين، وحاسبته على كل ما فعلته إسرائيل بنا وبأهلنا في فلسطين، وأظهرت له قيمته أمام العالم”.

طبيب يفتح شباكاً من عيادته لتقديم خدمة درايف-ثرو للمرضى

image_post

افتتح الطبيب د.علاء غانم شباكاً في عيادته، للبدء بتطبيق خدمة “درايف-ثرو” في الكشف عن المرضى الذين يزورون العيادة، ليكون بذلك أول طبيب ينقل النظام المحصور في مطاعم الوجبات السريعة إلى القطاع الصحي.

ويرى الـ د.علاء أن “الدرايف-ثرو” سيقلّل الوقت الذي يحتاجه للكشف على الزبائن من ٣٠ ثانية إلى ١٥ ثانية فقط، وهو ما سيضاعف عدد الزبائن الذين يتعامل معهم إلى ٥٠٠ مريض يومياً، إضافة إلى مضاعفة أرباحه، ليؤمن بذلك مستقبل أبنائه وأحفاده، ويتقاعد مبكّراً خلال أيام من الآن.

يقول “لا داعي لإضاعة وقتي ووقت المريض، فأنا طبيب ماهر، وأستطيع تشخيص أي حالة مرضية بمجرّد النظر للشخص الذي أمامي، حتى لو لم يكن موجوداً، بإمكان أي شخص أن يخبرني عن حالته، وسأصف له العلاج المناسب وأقراص البلع والتحاميل في غمضة عين، فور استلامي مبلغ الكشفية”.

على صعيد متصّل، قال فريق من الأطباء أن تجربة الطبيب ألهمتهم لافتتاح أول خط إنتاج مصنعي لإجراء عمليات التجميل والحقن والنفخ والشفط والسيليكون بشكل أوتوماتيكي.

اتحاد المصارعة البرتغالي يمنح “بيبي” ميدالية ذهبية عن إنجازاته في كرة القدم

image_post

حمدي شماشِر – خبير الحدود الرياضي

قرر اتحاد المصارعة البرتغالي تكريم لاعب ريال مدريد والمنتخب البرتغالي “بيبي” ومنحه ميدالية ذهبية عن مجمل معاركه في ملاعب كرة القدم، ليتفوق بذلك على مصارعين برتغاليين كبار من أمثال “ساراماجو بيسوا” و”كونتي فرناندو كاييرو”.

ويعتبر التكريم تتويجاً لمسيرة اللاعب الأسطورة، الذي أحرز، خلال العام الماضي فقط، ١٥ بطاقة حمراء، و٤٥ بطاقة صفراء، عن نجاحه في عرقلة سبع لاعبين من الخلف، وإصابة خمسة لاعبين بالرباط الصليبي، وعشرة برباط أخيليس، إضافة لحالات أخرى تنوعت بين خلع كتف وفقء عين وشد عضلي.

ولم تتوقف إنجازاته هذا العام عند الفرق المنافسة، بل تسبب في إصابة اثنين من زملائه في الفريق أثناء التدريبات من جهة، وضرب المشجعين الذي وقفوا في طريقه إلى غرفة خلع الملابس، ليؤكّد للاتحاد وللمتابعين بأن الحياة بالفعل عبارة عن حلبة مصارعة كبيرة.

وقال رئيس الاتحاد، السيّد ماشيتي “إنّ بيبي هو أقوى وأخطر رياضي في العالم، ومن الصعب تجاهل رمز كبير بحجمه، وعلى الرغم من لعبه رياضة مختلفة وبقوانين تمنع العنف، إلا أن المصارعة بالنسبة إليه فلسفة حياة، حتّى أنه عرقلني وضرب أعضاء من مجلس الإدارة أثناء استلامه ميداليته الفخرية”.

كما ألقى بيبي تصريحاً عاطفياً، جاء فيه: أشكر كل ركبة دمرتها، شكرا لكل رجل كسرتها، شكرا لكل فكّ خلعته، شكرا لكل لاعب أجبرته على الاعتزال، هذه الميدالية مهداة لكم جميعا.

يذكر أن الفيفا تعتزم تخصيص صندوق “ضحايا بيبي” لجمع التبرعات وعلاج اللاعبين والجماهير التي تضررت منه جسدياً ونفسياً طوال فترة احترافه.