BAXP8W-1680x1050

قررت السي آي إيه والموساد، في بيان مشترك، إعلان حالة الطوارئ الداخلية ورفع درجة التأهب الأمني وإخفاء جميع مخططاتهم في الخزنة، حفاظاً على سرية مؤامراتهم تجاه العالم العربي، بعد أن نشرت ويكيليكس تقريراً مفصّلاً قدّمه أبو طلال وأبو جليل يكشف الألاعيب وحجم الخداع والكذب الممنهج الذي مارسته الوكالتان لتدمير البلاد.

ويقول أبو جليل إن التوصّل إلى خدعة نزول الأمريكان على القمر لم يكن أمراً صعباً في حقيقة الأمر “فقد راجعنا صفحات الفيسبوك، وراقبنا الأحاديث في المقاهي والجلسات العائلية، كما تابعنا مصطفى بكري وأحمد موسى وتوفيق عكاشة وفيصل القاسم والكثير من الفضائيات”.

من جانبه، أكّد أبو طلال أن كشفهم لهذه المعلومات وضعهم في دائرة المراقبة “ففي إحدى المرّات، شعرت بأن الموساد كان يتنصّت على هاتفي عندما خابرتني أمّ طلال لتطلب علبة لبن، لكنني أنهيت المكالمة بسرعة، وأحضرت علبة دهان أبيض للتمويه”.

وأضاف “لقد رفع المحور الصهيو-أمريكي أسعار المواد النفطية والتموينية بشكل جنوني، لإضعاف الدول النامية وإرباك المواطنين وإرباك عملي مع أبو جليل، فهم يعرفون أننا لن نتمكّن من التركيز والتحليل دون الشاي والسجائر، ولكنهم واهمون، سنستمر، وسنحقق ما عجز السوفييات عن فعله”.

يذكر أن المسؤولين في الوكالتين باتوا يعانون من العجز والإحباط، في ظل استمرار العرب في كشفهم، وهو ما يهددهم بالإغلاق وتسريح عملائهم، وتحويل المباني إلى أندية ليلية وكازينوهات وبيوت دعارة، لاستقطاب أثرياء العرب المنتشرين في العالم، كحل أخير لتدميرهم.

مقالات ذات صلة