الحكومة تقرر تعويم أسعار المخالفات | شبكة الحدود
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

أصدر مدير قسم الجباية في دائرة السير، النقيب عيسى ريش، قراراً بتعويم أسعار المخالفات، لتعتمد بشكل رئيسي على العرض والطلب في سوق المخالفات المحلي.

وفي حين ارتبط سعر المخالفة قبل صدور القرار باسم عائلة السائق ونوع سيارته، سيعتمد النظام الجديد، بالإضافة إلى ما سبق، على مزاج الشرطي ومستوى مديونية البلد في ذلك اليوم، إضافة إلى المصاريف الكبيرة التي يحتاجها المسؤولون، كأعياد زوجاتهم.

وقال النقيب ريش “إن قرار التعويم سيعالج تعثّر الاقتصاد وتراجع موارد الخصخصة والسياحة والزراعة والصناعة والتجارة وبيع الموارد الطبيعية، ليصبح بذلك ركيزة من ركائز الاقتصاد الوطني، ورافداً أساسياً لقطاع الفساد، الذي يعاني من ازدياد عدد المستفيدين من تقسيم الكعكة”.

وأضاف “على الرّغم من احتكارنا للقطاع، سنقدم عروضاً مغرية للمواطنين الأعزاء، فعلى سبيل المثال، سنعطي الزّبون خصماً يصل إلى ٢٠٪ في حال تسجيله مخالفتين في نفس الوقت، كما سنطرح تشكيلة جديدة من المخالفات تناسب الجميع، كالاصطفاف في كراج المنزل، أو تعطيل حركة السير أثناء السماح للمشاة بالمرور، أو شعور شرطي السير بالضيق لعدم ارتكاب السائق أي مخالفة”.

من جانبهم، يرى خبراء ومحللون أن القرار الجديد سيوطد أواصر الودّ والمحبّة بين عامّة الشعب وشرطة السير، فمرور المواطنين من نفس الطرق بشكل يومي، سيحوّلهم إلى زبائن مفضّلين لدى الشرطة، وبالتالي، سيحصلون على معاملة تفضيلية ومراعاة في الأسعار.

طبيب يفتح شباكاً من عيادته لتقديم خدمة درايف-ثرو للمرضى

image_post

افتتح الطبيب د.علاء غانم شباكاً في عيادته، للبدء بتطبيق خدمة “درايف-ثرو” في الكشف عن المرضى الذين يزورون العيادة، ليكون بذلك أول طبيب ينقل النظام المحصور في مطاعم الوجبات السريعة إلى القطاع الصحي.

ويرى الـ د.علاء أن “الدرايف-ثرو” سيقلّل الوقت الذي يحتاجه للكشف على الزبائن من ٣٠ ثانية إلى ١٥ ثانية فقط، وهو ما سيضاعف عدد الزبائن الذين يتعامل معهم إلى ٥٠٠ مريض يومياً، إضافة إلى مضاعفة أرباحه، ليؤمن بذلك مستقبل أبنائه وأحفاده، ويتقاعد مبكّراً خلال أيام من الآن.

يقول “لا داعي لإضاعة وقتي ووقت المريض، فأنا طبيب ماهر، وأستطيع تشخيص أي حالة مرضية بمجرّد النظر للشخص الذي أمامي، حتى لو لم يكن موجوداً، بإمكان أي شخص أن يخبرني عن حالته، وسأصف له العلاج المناسب وأقراص البلع والتحاميل في غمضة عين، فور استلامي مبلغ الكشفية”.

على صعيد متصّل، قال فريق من الأطباء أن تجربة الطبيب ألهمتهم لافتتاح أول خط إنتاج مصنعي لإجراء عمليات التجميل والحقن والنفخ والشفط والسيليكون بشكل أوتوماتيكي.

خادمة تطالب رب عائلة بالسماح لها بالنوم رغم أنّه يعطيها ٢٠٠ دولار شهرياً

image_post

تقدّم الأستاذ نبيل لغوصة بشكوى إلى مركز استقدام خادمات عن قلّة كفاءة خادمتهم الجديدة، بعد أن طلبت استراحة لنصف ساعة كاملة من العمل، لتنام ليلاً، رغم أنه يدفع لها ٢٠٠ دولار في نهاية كل شهر.

وكان رب الأسرة قد أحضر الخادمة هديّة لزوجته بدلاً من من شراء أجهزة كهربائية، بعد أن توصّل إلى أن معدّل استهلاك الخادمة يقل بمائة دولار على الأقل عن معدّل استهلاك الأجهزة التي كان ينوي شراءها.

وتود الأسرة استخدام الكفالة التي قدّمها مكتب الاستقدام لاستبدال الخادمة بأخرى جديدة، كونها لم تؤدي واجباتها بمستوى الكفاءة المطلوب.

تقول ربّة الأسرة “لقد تعرّضنا للخداع، فقد ادّعى مدير مكتب الاستقدام أنّ خادمتنا ذات قدرة عالية وتستطيع تربية الأولاد والقيام بأعمال التنظيف وشراء كافّة احتياجات المنزل، كما أنّها تستطيع جلي عشرة صحون على الأقل في الدقيقة الواحدة، لكنّها جلت ثمانية فقط، وفوق ذلك، ادعت أنها متعبة وتحتاج للراحة بعد نصف نهار واحد من العمل، ما هذا الغش والاحتيال؟”.

وتضيف “إنّها مجرّد خادمة آسيويّة، هل تظن نفسها سيّدة أوروبيّة لتطلب الراحة والنوم؟ سأخصم من راتبها، وسأقتني واحدة جديدة من جنسيّة أخرى تقدّر نعمة أن نعطيها نقوداً كل شهر”.