أسترالي من أصل أردني يؤلف أوبيريت وطنية أسترالية | شبكة الحدود Skip to content

أسترالي من أصل أردني يؤلف أوبيريت وطنية أسترالية

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

خاص مراسل الحدود -سيدني

هكذا هم الأردنيون دائماً يرفعون اسم الوطن أينما حلوا. فقد استطاع المواطن حماد الربايعة أن يرفع اسم الأردن عالياً، حيث قام بتأليف أغنية وطنية لاستراليا لاقت إعجاباً جماهيرياً ملفتاً. والتقى مراسل شبكة الحدود مع المواطن الذي أكد أنه استفاد من تجربة أردنية غنية في الأغاني الوطنية وبذلك استطاع تأليف أغنية “سيدني يا ديرتنا”.

ويقول مطلع الأغنية :

يا سيدني ياه يا سيدني يا ديرتنا               فخر الامة انت هلنا وعزوتنا

ويا “كيفين راد” انت ترد الاعادي          واحنا وراك والكل وراك ينادي

ونكسر اليد اللي انمدت إلينا                  ونقطع اللسان اللي يلقلق علينا

وتم اختيار الأوبريت الفني الضخم لتكون ضمن الكرنفال السنوي في عيد مدينة سيدني. وقد استطاع مراسل وكالة الحدود في سيدني التحدث مع عمدة المدينة السيدة “روز ولنغتون” التي قالت بدورها للحدود:

” لقد أحببنا اللحن الشعبي للأغنية كثيراً وعلى ذلك تم اختياره من اللجنة المنظمة، لكننا اشترطنا على السيد حماد أن يغير بضع من المقاطع التي لا تتوافق مع طابع المدينة المسالم والمحب لحرية القول والتعبير. وتندرج الأهزوجة التي ألفها المواطن حماد ضمن فقرة الموسيقية الاثنية التي يحتفي بها الكرنفال عادة.”

وسيصاحب الاغنية في الكرنفال استعراض راقص حيث يقوم المواطن حماد حاليا بتدريب مجموعة من المتطوعين والمتطوعات على الدحية والهجيني والتسحيج.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

بشار الأسد يبيع الاي باد: سوف أشتري جالاكسي باد مكانها

image_post

في مؤتمر صحفي عقده الناطق الرسمي بإسم الحكومة، صرح الاستاذ سامر بأن الرئيس بشار الأسد ليس سعيدا أبدا بإستخدام الأي باد، وأنه يفضل حتى استخدام أي نوع صيني مكانها. وأوضح أن الآي باد مصنوعة من الألمنيوم الذي ترتفع حرارته، وانه لا يستطيع حتى وضعها على رجليه وهو يلبس ملابسه الداخلية فقط.

وأضاف الأسد في المقابلة الحصرية مع مندوب شبكة الحدود أن كرسي الحكم يهتز حالياً في شركة أبل وخصوصاً بعد وفاة ستيف جوبز “من الواضح أن مستوى الأي باد قد انحدر منذ تولي المدير التنفيذي الجديد للشركة”. وأضاف قائلاً “أنصح المدير التنفيذي لشركة أبل بالتنحي قبل فوات الأوان”.

وعندما سئل الأسد إذا كان يتوقع حصول أي تغييرات في المنطقة في الفترة القادمة، قال الأسد أنه يتوقع  إنحدار رواج الأي باد في المنطقة مقابل لوح الأندرويد الذي يتمتع بنظام مفتوح المصدر، وقدرة أكبر على التخصيص، وشاشة أوضح. وعندما سئل لماذا يروج للاندويد بهذه الطريقة المباشرة رد قائلا “اريد لشعبي ان يقتني افضل الاجهزة الالكترونية، وهكذا أحس بأنني أساعدهم”.

 

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

إثر ارتفاع اسعار الكهرباء: طلاب جامعة العلوم والتكنولوجيا يطورون بديلا

image_post

قامت المجموعة المعهودة من طلاب جامعة العلوم والتكنولوجيا بإجراء تجارب على استبدال الكهرباء بمصدر أرخص وصديق للبيئة. وبنى الطلاب تجربتهم كاملة بدون استخدام أي تيار كهربائي ولجأوا إلى أساليب جديدة قديمة للتدفئة والتبريد، بالاضافة لإيجاد بدائل عدة لطرق لصرف المال في حال الإستغناء عن الكهرباء.

وبحسب تعبير أحد الطلاب القائمين على التجربة، “لقد بدأنا التجربة عندما تم فصل التيار عن المنزل. اضطررنا حينها إلى إيجاد بدائل، فاستخدمنا خشب أثاث المنزل للتدفئة، في حين لجأنا إلى النوم باكراً بدلاً  الإنارة، الأمر الذي ساهم في رفع معدلاتنا في الجامعة وإنجاح التجربة”. ورداً على سؤال مراسلتنا عن الكيفية التي تم بها إستبدال الأدوات الكهربائية في المنزل، أوضح أحد الطلاب: “بدأنا بشراء حاجياتنا يوماً بيوم كي نتفادى إستخدام الثلاجة التي قمنا بتحويلها إلى خزانة معلبات. أما غسل الملابس والكوي، فعدنا إلى الغسل اليدوي المعروف بأنه أفضل من الغسالة. وتوقفنا عن إرتداء الملابس التي تحتاج إلى كوي”.

ويشير الطلاب إلى أن هذه النقلة إلى البدائل ساهمت في زيادة مدخراتهم. ويدرس الطلاب الآن إستخدام المال الذي تم توفيره في إيجاد بديل للماء المشع. ومن الخطط المقترحة للتجربة القادمة هي شرب مياه افيان، الاستحمام في منتجعات البحر الميت، وبناء مستوعب لمياه الشتاء للري.