shutterstock_149387768

وسيقضي الطالب ٤ أعوام في الأشغال الشاقّة هناك

قرر معالي وزير التربية والتعليم إرسال ابنه إلى إحدى المدارس الحكومية، عقاباً له على تضييعه لمصروفه لأكثر مرّة. وقال أمين عامّ الوزارة بأنّ قرار معاليه جاء بعد مباحثات طويلة مع نفسه، توصّل خلالها إلى أن الصبيّ مستهتر لا يعرف كم تعب الشعب ليقوموا بإعطائه هذه النقود، ولا بد من وضعه مع هذا الشعب ليشعر به.

وفور صدور القرار، حركت وزارة التربية طاقماً من خيرة بطالتها المقنّعة لترميم الصف التاسع (ج) والساحة والحمّام والمعلمين والمدير، كما سيعملون على تركيب مكيّف وحل مشكلة التدفئة، وستضطلع الأجهزة الأمنية بمهمّة توفير بعض الزعران والمتنمرين لغايات إيصال الدّرس بشكل واضح.

ويتوقع أن يتلقّى الطالب خلال الفترة التي سيقضيها في مدرسته الجديدة دروساً في تأمّل الحائط والمستقبل، إذا ما حضر في الصف، ودورات رياضية خاصّة في قتال الشوارع والعراك مع زملائه ومعلميه، إضافة لتمارين تسلق سور المدرسة والتدافع لشراء الطعام أثناء فترة الاستراحة.

من جانبه، أكّد مدير المدرسة أنّ مدرسته هي مدرسة الحياة، وأنهم سيستمرون في نهجهم التعليمي القويم لتعليم ابن الوزير دروس تقوية في احترام المسؤولين وأولي الأمر والانصياع لأوامراهم والوقوف في الطابور ووضع الرأس بين الرؤوس.

مقالات ذات صلة