Skip to content

نعم وجدناها: أربعة أشياء يتفوّق فيها المواطن العربي على الممسحة

نعم، أيّها القرّاء الأعزاء مهما ومنما وأينما كنتم، أخيراً، لقد وجدنا، بعد بحثٍ شاق ومضنٍ، كيف تسمو قيمة الإنسان العربي على الممسحة في هذا الزمن الرثّ، فالحضيض يشبه القمة، لا يهم إن بلغته، ولكن، كيف تحافظ على بقائك فيه.

أولاً – مسح الجوخ: وهو أمرٌ يتفوق فيه المواطن العربي، بالتأكيد، على أفضل ممسحة في العالم، فالممسحة لا تستطيع مسح أشياء غير ماديّة. ولمسح هذه الأشياء تجب الاستعانة بشيء غير موجود كالمواطن العربي، إذ إن مواطنته مجرّد افتراض. يستخدم المواطن العربي روحه كممسحة للجوخ، وهي عمليّة معقّدة تشمل التنازل عن الكرامة والرأي الشخصي وازدراء النفس وتلميع صورة شخص قوي ومسيطر أمام نفسه.

ثانياً – امتصاص الأزمات: يتمنى المواطن العربي، من كلّ قلبه، أن يُسمح له بلعق النسكافيه عن البلاط أو مسح بصاق شيخ أثناء علاجه من الجن الذي يركبه. لكن هذه المهمّات صارت حكراً على الممسحة العادية، وبالتالي، لم يتبق للمواطن سوى امتصاص الأزمات. يمتص هذا المواطن الأزمات الاقتصادية والسياسية التي تمرّ بها الأنظمة التي تحكمه، كما يجبر أيضاً على امتصاص الأزمات النفسية والوجودية التي يمرّ بها الزعيم في بلده.

ثالثاً – تلميع بلاط البحر: يبلط المواطن العربي البحر يومياً طوال حياته، وعند وصوله سن التقاعد، يعزّ عليه الجلوس في المنزل دون عمل أو فائدة، ويبدأ بالبحث عن شيء يملأ به وقت فراغه، حينئذ، تتلقفه نفس الجهات التي جعلته يبلّط البحر، وتحوّله لممسحة وتبدأ بتلميع نفس البلاط الذي قام المواطن برصفه وتبليطه طوال حياته.

رابعاً – سهولة العصر حتى آخر قطرة: يتطلب عصر الممسحة العادية بشكل جيّد قدرات عضلية خاصة، لكن عصر المواطن لا يحتاج الكثير من الجهد. فقد خُلق النظام العربي كمعصرة كبيرة في الأساس، تعمل بكفاءة عالية تمكنها من عصر المواطنين حتى آخر آخر قطرة.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

توقّعات بارتفاع أرباح شركة الجامعة الأردنية القابضة العام المقبل

image_post

أعلنت شركة الجامعة الأردنية القابضة للمساهمة العامّة المحدودة، أجل، أعلنت هذه الشركة عن توقعاتها بتحقيق وفر وأرباح خلال العام الجاري وأرباحاً خيالية خلال الأعوام القادمة، بعدما قامت برفع أسعار خدماتها ومنتجاتها الوهمية مثل التّعليم والثّقافة على طلبة البرنامج الموازي* والدراسات العليا.

وكانت الشركة قد عانت خلال السنوات السابقة خسائر مالية فادحة بسبب قبولها طلّاباً لا يمتلكون المؤهّلات المادّية اللازمة في مقاعدها ضمن برنامجها كمؤسسة تعليمية حكومية. إلّا أنّ رفع الجامعة لمعدّلات القبول في البرنامج التنافسي أدّى لتقليص أعداد أولئك الطّلاب غير المرغوب بهم، ليتم إعادة قبولهم في برنامج الموازي كمواطنين أثرياء من الطبقة البرجوازية، ضمن مخطط لإلغاء البرنامج التنافسي بشكل نهائي واعتماد التعليم الموازي بشكل أساسي.

وكان طلبة الموازي قد أعربوا عن رفضهم لقرار رفع الأسعار، وتجاهلتهم إدارة الجامعة، فتظاهر الطلبة، واستمرت الجامعة بتجاهلهم، وهو ما دفع الطلاب للاعتصام، حيث ستستمر الجامعة بإنكار وجود مشكلة بتاتاً إلى أن تقوم هذه المشاكل بحلّ نفسها أو الاختفاء، متّبعة بذلك سياسية الدولة والحكومة بشكل عام.
*البرنامج الموازي: سياسة جامعية نقدية تتميز بالانفتاح على جيوب الطلاب وجيوب ذويهم، تتيح للمواطنين الدراسة في الجامعات الحكومية وبنفس الوقت نقل جميع ممتلكاتهم من بيوت وسيّارات وغيرها لإدارة الجامعة، وتجعلهم يسيرون بموازاة الحائط ويا ربهم الستر.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

العثور على قطع من العراق في الفضاء الخارجي

image_post

عثر روّاد فضاء، أجانب بالطبع، على قطع من العراق في الفضاء الخارجي، خارج الغلاف الجوّي بعيداً عن كوكب الأرض. وبذلك، يصبح العراق البلد الأوّل الذّي تتمكّن أجزاءٌ منه من مغادرة الكوكب والسباحة بعيداً جداً، بعيداً في المجهول.

وكان روّاد الفضاء قد عثروا على أراضٍ وآثار وأشلاء وركام في الفضاء، تشبه إلى حدٍ بعيد تلك التي يرونها عادةً من العراق في نشرات الأخبار. وحسم الخبراء الأمر نهائيّاً بأنها فعلاً من العراق عندما عثروا على وجه صدّام على القمر، والذي يعدّ الزعيم العالمي الأول الذي يصعد إلى سطح القمر.

وتمكّن الخبراء من التعرف على القطع العراقية ووجه السيد الرئيس بعدما طوّروا برنامجاً حاسوبياً يحاكي القصف والتفجير والقصف من بعدها ثم التفجير بأحزمة ناسفة وانفجار مجموعة ألغام، فتبيّن بالأدلّة القاطعة أن العراق في طور خروجه من الكوكب بالفعل، وليس من التاريخ فحسب.

وعلى الفور، باشر الخبراء بالبحث عن قطع من فلسطين وسوريا وليبيا واليمن، عسى أن يكون الخروج من الكوكب، حلّاً مناسباً لمثل هذه القضايا. وأطلق العلماء على هذه النظرية “نظرية الانفجارات المتسارعة للخروج من الكوكب والتاريخ”،  والتي تعرف اختصاراً بـ “نامخمكت”.

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).