Skip to content

طرق مبتكرة من الحدود لتحديد النسل

-لطالما شكلت السجون والمعتقلات الوسيلة الأساسية التي اعتمدتها الأنظمة لحل معضلة تزايد المواطنين وأعبائهم، لكننا اليوم في الحدود، آثرنا أن نقدم مساهمتنا الخيّرة ونظرتنا بعيدة الأفق لبلادنا ومجتمعاتنا، وأجرينا اجتماعاً موسعاً لمدة ٣٧ دقيقة، توصل فيه خبراؤنا لأفضل الوسائل لتحديد النسل وقطعه في نهاية الأمر. نتقدم إليكم بنتائج الاجتماع وكلنا أمل برؤيتها منفذة على أرض الواقع.

١- الحرص على عدم قطع الكهرباء: يعد انقطاع الكهرباء من أهم عوامل ارتفاع نسب التفريخ السكاني في الدول العربية. وأثبتت الدراسات والمنطق والتجربة أنّ ٩٩٪ من النساء، على الأقل، أُصبن بالحمل للمرة الأولى والثانية والثالثة والعاشرة أثناء فترات تقنين وانقطاع التيار الكهربائي، والذي تتقطع معه سبل الترفيه الحقيقية كالتلفاز وألعاب الفيديو والانترنت ولا يترك للمواطنين خياراً للتسلية سوى تشغيل ألعاب الإنجاب، التي لا تحتاج جهود الحكومة ولا خدماتها، ولا يؤثر بها انقطاع الكهرباء أو توقف الإنترنت. أيها العاملون في شركات الكهرباء، أيها السادة الأفاضل، نرجوكم، نتضرّع إليكم، نناشد كل من له وصلة بكِم، من الوزير إلى أصغر موظف على رأس عمله فوق عمود، ساعدونا في تقليص النمو السكاني ونسب البطالة ولا تقطعوا الكهرباء، أواقطعوها في أي وقتٍ شئتم، ولكن، ليس ليلاً.

 

durex-extra-safe-103-p (1)
المصدر

٢ – ايصال الدعم الحكومي للواقيات الذكرية: هناك طرق لتشجيع المواطنين على استخدام الواقيات الذكرية وغيرها من وسائل منع الحمل، ويمكن، على سبيل المثال، إعفاؤها من الضريبة ودعم أسعارها، كما يمكن إرفاق هدايا مثل مبلغ من المال، أو كوبونات “اكشط واربح” داخل عُلب الواقيات الذكرية وموانع الحمل وإيهام المواطن بأنه سيدخل في السحب ويربح سيارة أو رحلة سياحية إلى ماليزيا أو جزر الكناري. إن هذه الفكرة الثورية ستقلل الأفواه الجائعة، وبالتالي، ستوفر على الدولة دعم سلع كمالية كالخبز والمحروقات وحليب الأطفال.

old-man-old-times-27261277569805yI54
صورة لمواطن عشريني في ريعان شبابه بعد تخفيض سن اليأس

٣ – تخفيض سن اليأس إلى عشرين عاماً: ويمكن تحقيق ذلك عبر زيادة ضَنَك الحياة على المواطنين عن طريق رفع الأسعار والرسوم والضرائب على كل شيء، باستثناء وسائل منع الحمل، وتخفيض المعاشات وتعويم الفساد والواسطة والمحسوبية وتقليل فرص العمل، بالإضافة إلى تكثيف المطبات والحفر في الحياة اليومية. سيساهم كل ذلك في تحطيم نفسيات المواطنين وقتل أعضائهم التناسلية ومساعدتهم على الوصول إلى الشيخوخة المبكّرة قبل سن التقاعد، وهو ما سيضعف، بشكل كبير، فرص هؤلاء المواطنين بالتكاثر.

492553072672afe5301c6e63ab8e7c6bd83a4f36e3b15ce410e68379fe2936e1312719c4
المصدر

٤ – بث الخطاب الرسمي عبر القنوات الإباحية: تعتبر الخطابات الرسمية وصور المسؤولين مثبطات طبيعية للشهوة الجنسية، وسيصاب المواطن التي يتعرض لها طويلاً بالعقم والشلل النصفي بعد السكتة القلبية الأولى. لذا، يمكن استغلال نسب المشاهدة العالية للقنوات والمواقع الإباحية في الوطن العربي لبث إعلانات ممولة تحتوي على فواحش الخطابات الرسمية للمسؤولين وهم يتحدثون عن الإصلاح ومحاربة الفساد، ويمكن أيضاً نشر صورهم في أوضاع مخلّة، كتلك التي تظهرهم يرتدون بدلات فاخرة ويركبون سيّارات فارهة على السجاد الأحمر.

٥ – تصدير كميات من الشعب إلى الخارج: تعاني الكثير من دول العالم الأول من انخفاض كبير في نسبة السكان كنتيجة طبيعية لعدم انقطاع الكهرباء ليلاً في بلادهم، ولعدم إيمانهم بإنجاب الأطفال ورميهم  في الشوارع. تشكل هذه الدول فرصة ذهبية يجب استغلالها لتصدير الفائض عن الحاجة من مواطنينا الأعزاء إلى تلك الدول عبر تكويمهم بطوابير طويلة أمام السفارات إلى أن يحصلواعلى تأشيرة سفر، أو اختصار الوقت وإرسالهم في قوارب منتهية الصلاحية عبر المحيطات والبحار.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

القائمة المختصرة لجوائز الأوسكار من الحدود

image_post

جائزة أفضل فيلم كوميدي

ذهبت جائزة أفضل فيلم كوميدي للفيلم المصري “عبد الفتاح السيسي”. وتدور أحداث الفيلم عن جنرال عسكري مصري يقوم بخلع رئيسه ورؤوس معارضيه، ثم يوهم الناس بأنهم نور عينيه.

يدخل الجنرال/الرئيس/الأب/القائد في علاقة غرامية حامية مع الخليج، قبل أن يقوم أحدهم بخوزقته وتسريب تسجيل له يعترف فيه بأنه يخوض هذه العلاقة مع حبيبته الخليجية لأنها غنية ولديها فلوس مثل الرز. وعندما تعرف حبيبته بالأمر، تدير له ظهرها وتتركه هائماً على وجهه، لينتهي به الأمر بعدها للعمل كمهرج وتقديم عروض على المسارح المحلية والعالمية، عارضاً نفسه للبيع في عمل كوميدي حالك السواد.

جائزة أسوأ عرض للدمى المسرحية

حاز الفيلم اللبناني “توافق وطني” على جائزة أسوأ عرض دمى مسرحي. تقوم مشاهد العرض على تحريك دمىً من أطراف خارجية يتم دبلجة أصواتها داخلياً باستخدام خيوط متدلية وواضحة للعيان. اجتهد معدو الفيلم من الإيرانيين والسعوديين والأمريكيين وكل من هب ودب، في محاولة إيهام المتابعين بأن هذه الدمى تتحرك باستقلالية من تلقاء نفسها، وتحاور بعضها في محاولة لإيجاد رئيس لبلادها. وفيما يغرق المسرح بالفوضى والقمامة، فشل معدو العرض حتى الآن في إيجاد دمية توافقية تقوم بأداء دور رئيس لبنان.

جائزة أفضل فيلم تراجيدي

ذهبت جائزة أفضل عمل تراجيدي للفيلم العراقي “مأساة”، والذي تجري أحداثه حول بلد يحكمه ديكتاتور يورط شعبه في حروب مع دول مجاورة، فيجر الويلات والمآسي ويجلب الحصار والتجويع على البلاد والعباد، فضلاً عن اعتقال أبناء “الوطن” وزجهم في السجون وإعدامهم. ولعدم كفاية هذه العناصر من التراجيديا، تتطور أحداث الفيلم دراماتيكياً، فيأتي راعي بقر أمريكي مع رفاقه بدعوى تحرير الشعب من الظلم وتخليض العالم من الديكتاتور وأسلحته الكيماوية، وينجح بالفعل في خلع الديكتاتور وإعدامه.

وتتوالى الأحداث التراجيدية، فيكتشف العالم أن الديكتاتور تخلّص من أسلحته الكيماوية منذ وقت طويل على رؤوس شعبه، وأن الوعود التي أطلقها راعي البقر بتحرير الناس وتحقيق الديمقراطية كانت مجرد خدعة، لتبدأ بعد ذلك أحداث جديدة في الفيلم، إذ تنجح مقاومة شعبية في طرد الأمريكيين، ليكتشف الشعب أن هذه المقاومة نفسها هي حركة إرهابية تتكون من وحوش تعشق القتل والتفجير وقطع الرؤوس. بالمختصر، يدور الفيلم ويَلف في حلقة درامية مفرغة من مشاهد القتل والعنف والإجرام التي لا ينصح حتى الكبار بمتابعتها.

جائزة أفضل فيلم خيال علمي

تمكّن الفيلم الفلسطيني “سلام” من انتزاع هذه الجائزة دون أي منافسة تذكر، تدور أحداث الفيلم في دولة افتراضية ليس لها حدود ولا سيادة ولا اقتصاد ولا عملة ولا عاصمة (ولكن للأمانة لها مقعد شرفي على هيئة مراقب في الأمم المتحدة). يقوم بطل الفيلم والذي يؤدي دور رئيس هذه الدولة بالوقوف في وجه أطماع دولة الوحش الأكبر التي تعمل على ابتلاع أراضي دولته وتهجير شعبها دون كلل أو ملل، فيما يقف البطل متحدياً وصامداً في قصره، حاملاً أغصان الزيتون، ومتمسكاً بالخيار السلمي الذي لا يرى بديلاً عنه.

تكمن قوّة الفيلم في قدرته على تنويم المشاهدين مغناطيسياً ودفعهم على الاستمرار بمتابعته رغم مدة عرضه الطويلة جداً، وافتقاده جميع عناصر التشويق والإثارة.

جائزة أفضل فيلم رعب

اغتصب الفيلم السوري “ثورة” جائزة أفضل فيلم رعب. تبدأ أحداث الفيلم عندما تصاب إحدى البلاد برياح “الربيع العربي”، لتبدأ بعدها الأمور بالتغير، وتخرج الحيوانات مفترسة من مخابئها في كل مكان وعلى كل الجبهات لتفترس الرجال والنساء والأطفال. وتزداد الأمور تعقيداً، حين تغزو حيوانات مفترسة أخرى البلاد، وتتقاتل الوحوش من الداخل والخارج مع بعضها البعض، ليلجأ بعد ذلك، من تبقى من المدنيين إلى أي مكان في العالم. وتستمر أحداث التشويه في الفيلم، فتلتهم الأسماك معظم اللاجئين، ويتكفل تجار البشر في المخيمات بالتهام القاصرات.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

بعد اعتزال الفنّانة شيرين: “من النهاردة مفيش أحزان”

image_post

بعد سنوات طويلة من النحيب والنواح على المسارح والإذاعات والفضائيات والإنترنت، باغتت الفنّانة الكبيرة القديرة “شيرين عبد الوهاب” (٣٦ عاماً) جماهير عشاقها باعتزالها النهائي والحاسم والأخير الأخير الأخير الذي لا عودة فيه، محدثة بقرارها هزّة في وجدان كل من اعتقد أنّها ستلازم الوعي العربي، غير الموجود، إلى ما لا نهاية.

عُرفت الفنانة باختياراتها الفنية الدقيقة، وقدرتها على أداء كلمات بكائية حزينة مع ألحان حماسية راقصة تحاكي في انفصامها انفصام المواطنين عن واقعهم، حيث تعتبر أغان مثل ” آه يا ليل” و “ما فيش مرّة” من أمهات الأغاني التي أسرت بها قلوب الناس وموجات الإف إم.

لقّبت الفنّانة السمراء اللماعة، بقمر الجنوب والشمال، ورمز الأغنيات جميعاً وأصل الربيع، ومن المعروف بأنها ليست كوكب الشرق فحسب، بل كوكب الغرب والمشتري والزهرة وعطارد أيضاً.

لمن ستترك الساحة؟

لا أحد. في حقيقة الأمر، التي يعرفها أي ناقد فني محترف، مثل كاتب هذا المقال، لا أحد يستطيع ملء الفجوة التي سكنتها شيرين في الساحة الغنائية العربية. هنالك لحظات قليلة مثل هذه، كلحظة ارتداء إليسا لشرشف السرير، وهزيمة الـ ٦٧ (النكسة). والآن، يترك المستمع العربي الذوّاق ضائعاً بلا شيرين، فهل تستطيع البيئة العربية انقاذ الموقف وإنتاج خليفتها؟ هل تستطيع؟ نشك في ذلك.

مقتطفات من أهم ما غنّت:

آه يا ليل

آه يا ليل

آه يا ليل

ليلي ليلي ليل

آه يا ليل

آه يا ليل

آه يا ليل

ليلي ليلي ليل … إلخ