الأردن ولبنان يستخدمان تكتيك الأزمات الاقتصادية المتواصلة لردع الأعداء | شبكة الحدود Skip to content

الأردن ولبنان يستخدمان تكتيك الأزمات الاقتصادية المتواصلة لردع الأعداء

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

أشاد صندوق النقد الدولي صباح اليوم بقدرة الحكومتين الاردنية واللبنانية على دعم وتنمية الازمات الاقتصادية المتواصلة  والمحافظة على الشكل الخارجي للبلاد كمكان لا يُغري الأعداء للدخول فيه، حيث أن هذه التكتيكات تحافظ على استقرار البلاد من الاعتداءات الخارجية والحروب الأهلية كما حدث لكثير من بلدان المنطقة العربية.

وأكدت الدراسات العسكرية أن ابتعاد تنظيم دولة الخلافة عن العمليات التفجيرية في الأردن وتفاديه للتدخل العسكري في لبنان  يأتيان بسبب انعدام وجود موارد أو مواد خام أو صناعات أو خدمات أو سياحة أو حتّى خدمات إزالة النّفايات في إحدى هاتين الدّولتين، مما قلّص شهية التنظيم للدّخول إليهما لإنشاء دولة عابرة هنا أو هناك، أو حتّى العثور على ما يستحق أن يفجّره.

يذكر أن هذه السّياسات تلقى ترحيباً عارما من قبل الشعبين الأردني واللبناني، حيث أن الابقاء هذه الاوضاع كما هي تساعد على إبقاء نعمتي الأمن والأمان. إلّا أن الحكومات السابقة تتدارس حالياً إدخال “الاستقرار” إلى هذا الثّالوث ليصبح “الأمن والأمان والاستقرار”، حيث أن وجود ثلاث نقاط من الناحية التسويقية يجعل هضمها من قبل العامة أسهل وأسرع.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

دليل الحدود: الفروق بين البنوك الإسلاميّة والبنوك المُرابية

image_post

١. الإسم والهويّة: تحتوي هذه البنوك على كلمة “إسلامية” في اسمها، ويمكنك قراءته في شعار البنك وأوراق المراسلات وحتى في أوراق الحجز على العقار الذي اشتريته بمساعدتهم وتخلّفت عن سداده. وتشكّل هذه الكلمة الاختلاف الأساسي والأهم الذي يميز البنوك الإسلامية عن بقية البنوك.

٢. التصميم: تجتهد البنوك الإسلامية في استحضار أي شيء يذكر الناس بهوّيتها، كاستخدام الخطوط العربية الكلاسيكية ووضع أي شكل من الزخارف الإسلامية في شعارها، لما تحتويه هذه الزخارف من تداخل في الخطوط والأشكال وقدرتها على الإيحاء، بالإضافة إلى شكلها الهندسي الجميل الذي يملأ الفراغ.

٣. اللون الأخضر: تفضل البنوك الإسلامية استخدام اللون الأخضر في شعارها وتصميماتها ومبانيها لتذكير العميل باللون المعتمد في الإسلام وفي إنارة المآذن، وهو ما يشعره بأن ما يقوم به أمر طبيعي ومحلل وفق الشريعة الإسلامية.

٤. تسمي البنوك غير الإسلامية المعاملات بمسمياتها، بينما تقوم البنوك الإسلامية بتسميتها بأسماء ألطف، وهو ما يرفع الأمل لدى عملائها بأنهم لن يقضوا الآخرة في نار جهنّم وبئس المصير.

[interaction id=”56b20738ef54eee31e7c15fc”]

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

السعودية تبيع الشوطين الأول والثاني من طواف الكعبة لسد عجز الموازنة

image_post

أعلنت السعودية صباح، أو مساء، البارحة عن بيع الشوطين الأول والثاني من الطواف المكّي لمستثمرين أجانب، وبيع حقوق عرض هذين الشوطين لقناة بي إن الرياضية. وتأتي هذه الخطوة بعد تراكم الضغوطات على الموازنة السعودية بسبب الحروب التي تخوضها في اليمن وسوريا، وحروبها الجانبية ضد الأفكار والنصوص والأعمال الشعرية والمبادئ والحياة.

وسيحصل المستثمر الأجنبي، وفق اتفاقية البيع، على ٢٨% من الأرباح والأجر والحسنات العائدة من الحجّاج، على أن تكون هذه الأرباح من الشوطين الأولين تحديداً وليس بقية الأشواط البطيئة. وستحتفظ الدولة السعودية بملكية الأشواط اللاحقة والأقل نشاطاً إضافةً إلى عمليّة الرجم وتقبيل الحجر وما إلى ذلك من تفاصيل لتمويل سفرات أمراء الكبتاجون.

كما سيحتفظ خادم الحرمين الشريفين بـ ٩٨٪ من لقبه بعد هذا البيع ليتوزّع بقيّته على المستثمرين  الذين سيحصلون على لقب “خادم جزئي للحرمين الشريفين”.

يذكر أنّ عمليّة البيع هذه ليست الوحيدة التي تقوم بها الدولة السعودية للتغطية على عجزها. فالسعودية تبيع النفط للأجانب بأسعار أرخص من الرّمال، وتتاجر بالعبيد الشرق آسيويين، وتسوّق صادراتها من التطرف والوهّابية حول العالم.